مقالات مختارة

التسريبات الإسرائيلية إن صحّت؟!

20-01-2019 12:47 AMاقرأ المزيد ...

في «التسريبات التي نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية، فإن خطة السلام الأمريكية المعروفة مجازاً و»تفخيماً» باسم «صفقة القرن»، ...

وزير الخارجية شكرًا

20-01-2019 12:42 AMاقرأ المزيد ...

على نصف الشعب العربي الفلسطيني أن يُقدم الشكر الجزيل للحكومة الأردنية ولوزير خارجيتنا على كلمته أمام اجتماع بيروت التمهيدي للقمة الاقتصادية العربية إذ...

أسماء في التعدیل الوزاري

20-01-2019 12:38 AMاقرأ المزيد ...

لماذا یجرى التعدیل الوزاري، سؤال باتت إجابتھ صعبة لمن لم یعد یستسیغ ھذا التكرار الممل من الدراما الوزاریة، وحتى نھایة الأسبوع لم تتوقف بورصة الأسماء ا...

أولاد حارتنا

16-01-2019 01:05 AMاقرأ المزيد ...

من بين اولاد حارتنا ولد يلقبونه «ابن منوّم القرد»..يبدو الاسم غريبا ومضحكا بعض الشيء، وقد سألت عن سر هذا اللقب، وقد تبين بأن جد هذا الولد ...

الطيبي وانتخابات 48

16-01-2019 01:03 AMاقرأ المزيد ...

عاتبني النائب الفلسطيني أحمد الطيبي عضو البرلمان الإسرائيلي عن القائمة البرلمانية المشتركة، الشريك بالائتلاف معها كرئيس للحركة العربية للتغيير، وهو مح...

توجیھ ملكي.. لتشیید المنظومة البرلمانیة الحزبیة

16-01-2019 12:46 AMاقرأ المزيد ...

بإطلاق جلالة الملك عبدالله الثاني لرؤیتھ المقرونة بإرادة، یدخل المجتمع الأردني ومؤسساتھ الحزبیة والمدنیة والتشریعیة، في مرحلة توظیف التوجیھ عبر تبیان ...

حنین

16-01-2019 12:40 AMاقرأ المزيد ...

زمان كانت الحكومات (بتھمر).. كان لھا ھیبة, وتخیفنا أكثر كان التلفاز یبث صورا لاجتماعات مجلس الوزراء, وجمیع أفراد الكادر (بشوارب كثیفة), والكامیرا حین ...

لتواصل عبر العالم الافتراضي!

16-01-2019 12:35 AMاقرأ المزيد ...

.كتفي بعض الوزراء والمسؤولین بتكثیف نشاطھم على مواقع التواصل الإجتماعي حتى أن بعضھم یعتبرونھ عملا میدانیا وكفى لیس من الحكمة أن ینغلق المسؤول على ھاتف...

خبز أمي

15-01-2019 07:41 PMاقرأ المزيد ...

   ذكرني منظر الصوامع  في العقبة والتي كانت تستخدم لتخزين مستورداتنا من القمح وهي تتهاوى ركاماً بعد ان نجحت ًعملية تفجيرها الثانية بأيا...

لماذا انحسرت موجة التفاؤل بعودة سوريا للجامعة؟

15-01-2019 01:15 AMاقرأ المزيد ...

موجة التفاؤل بقرب عودة سوريا بلغت ذروتها قبل بضعة أسابيع، فبعد افتتاح السفارة الإمارتية في دمشق، ومن قبلها المصافحة البالغة حد «العناق» بي...