الحواتمة: قوات الدرك ماضية في دورها الوطني لتعزيز الأمن وترسيخ سيادة القانون

01-11-2017 08:10 am محليات
Image

 

 عمان – الأنباط

 

أكد المدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين محمد الحواتمة أن قوات الدرك ماضية في دورها الوطني الهادف لتعزيز الأمن وترسيخ سيادة القانون وفق أعلى درجات التكامل والتنسيق مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها في كلية القيادة والأركان الملكية أمس بعنوان "دور قوات الدرك في الأمن الوطني" بحضور آمر الكلية العميد الركن عطالله السميران.

وقال اللواء الحواتمة إن قوات الدرك وبفضل الدعم الموصول الذي أولاه جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني لها، تميزت بالقدرة على أداء واجباتها باحترافية عالية، وفي إطار مهني من احترام حقوق الإنسان وصون كرامته.

وأضاف إن الأمن المستدام يكون من خلال الشراكة الوطنية القائمة على التكامل بين المؤسسات الوطنية، مؤكداً متانة التعاون والتنسيق بين القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، من خلال تسلسل محكم يحدد طبيعة الأدوار والواجبات على جميع المستويات، وفقاً للرؤية الملكية السامية في هذا المجال.

وأشار إلى أن المتغيرات السياسية والاجتماعية على الساحتين الإقليمية والدولية ألقت بظلالها على الواقع الأمني في المملكة, وأفرزت تحديات أمنية جديدة، خاصة ما يتعلق بمواجهة الإرهاب وتحمل أعباء اللجوء، الأمر الذي اقتضى التعامل مع هذه التحديات باستراتيجيات أمنية تمتاز بثبات مضمونها وأهدافها، وذات مرونة تمكنها من مواجهة الاحتمالات الطارئة.

وأوضح أن قوات الدرك انتقلت من مرحلة التأسيس إلى مرحلة من التحديث والتطوير, أولت من خلالها عناية فائقة للمورد البشري، وسخرت كل أسباب النجاح لمنتسبيها، من خلال توفير الموارد التقنية والمعرفية، في ظل فلسفة تنظيمية وتدريبية تعتمد المناهج والأفكار والأساليب الحديثة.

وبين أن عمل قوات الدرك يخضع لمنهجيات علمية تعتمد مقاييس الأداء، والتقييم الدوري، وتطبيق أفضل الممارسات، في مفهوم امني شمولي يولي العمل المجتمعي والإنساني كل اهتمام تنفيذا لتوجيهات جلالة القائد الأعلى في هذا المجال.

وتطرق اللواء الركن الحواتمة إلى العديد من الإنجازات التي حققتها قوات الدرك على الصعيد الدولي باعتبارها واحدة من أكبر المساهمين الدوليين في قوات حفظ السلام، ورئاستها للمنظمة الدولية لقوات الشرطة والدرك ذات الصبغة العسكرية (FIEP)، التي استطاعت قوات الدرك من خلالها أن تقود هذه المنظمة نحو ادوار دولية أوسع وأكثر نفوذاً، وبما يخدم تحقيق المصالح الوطنية العليا.

وفي نهاية المحاضرة أجاب اللواء الركن الحواتمة على أسئلة واستفسارات الدارسين.