لقب دوري ابطال افريقيا يغازل الاهلي المصري والوداد البيضاوي المغربي

04-11-2017 12:28 PM رياضة
Image

 

 

 

 

الانباط-وكالات

 

بعد مارثون استمر قرابة ثمانية أشهر، يتطلع فريقا الوداد البيضاوي المغربي والأهلي المصري لخطب ود الأميرة السمراء والتتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم هذا العام، وذلك عندما يلتقيان مساء اليوم على ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء في إياب الدور النهائي للمسابقة القارية.

وبعدما أهدر فرصة الفوز باللقب عام 2011 عقب خسارته أمام الترجي التونسي في النهائي، يمتلك الوداد البيضاوي، الحائز على البطولة مرة واحدة عام 1992، الحظوظ الأوفر الآن لارتقاء منصة التتويج، بعدما اقتنص تعادلا إيجابيا بطعم الفوز 1 / 1 من نظيره المصري في مباراة الذهاب.

وبات يكفي الوداد التعادل السلبي فقط في لقاء الإياب من أجل التأهل لأول مرة في تاريخه إلى بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في الإمارات العربية المتحدة الشهر المقبل وتكرار الإنجاز الذي حققه منافسه العتيد الرجاء.



وتبدو جميع الأوراق الرابحة لدى الوداد مستعدة تماما للقاء المنتظر، في ظل جاهزية جميع عناصر الفريق الأساسية باستثناء الجناح الخطير محمد أوناجم، الذي صنع هدف التعادل في مباراة الذهاب، عقب تعرضه لإصابة بالغة على مستوى الكاحل سوف تبعده عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع على أقل تقدير.

ويأمل الوداد في إعادة اللقب إلى المغرب مجددا بعد غياب دام 18 عاما، حينما توج الرجاء البيضاوي بالبطولة عام 1999 على حساب الترجي.

في المقابل، بات يتعين على الأهلي الفوز بأي نتيجة، أو التعادل الإيجابي بأكثر من 1-1، للتتويج بلقبه التاسع في البطولة وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق حصولا عليه.

ويحلم الأهلي بتكرار سيناريو فوزه باللقب عامي 2006 و2012، على حساب الصفاقسي والترجي التونسيين، حينما سقط في فخ التعادل 1 / 1 ذهابا في ملعبه، قبل أن يقلب الأمور رأسا على عقب ويفوز خارج ملعبه إيابا.

وترى جماهير الأهلي أن فريقها يمتلك القدرة على قلب المعطيات في الدار البيضاء والعودة بكأس البطولة من هناك، وهو ما ظهر بوضوح في مؤازرتها غير المسبوقة للفريق خلال تدريبه الأخير بالقاهرة يوم الثلاثاء الماضي قبل السفر إلى المغرب، والتي وصفتها صحيفة (ديلي ميل) البريطانية بأنها "مؤازرة مبهرة".

في المقابل شدد حسام البدري مدرب الأهلي على صعوبة المهمة التي ستواجه فريقه في لقاء الإياب، معربا في الوقت نفسه عن تفاؤله باجتياز تلك المواجهة الصعبة، بما يمتلكه من لاعبين يتمتعون بالخبرة اللازمة للتعامل مع مثل تلك المواجهات الحساسة.

ويفتقد الأهلي خدمات ثلاثة من أبرز عناصره الأساسية بسبب الإصابة، حيث يتعلق بالأمر بالظهير الأيسر التونسي علي معلول ولاعب الوسط المدافع المخضرم حسام عاشور، وصانع الألعاب صالح جمعة.