انهيار أسهم شركة المملكة القابضة المملوكة للأمير الوليد بن طلال

05-11-2017 03:07 am اقتصاد
Image

: انهارت أسهم شركة المملكة القابضة المملوكة للأمير الوليد بن طلال غداة اعتقاله ضمن حملة شملت عشرات المحتجزين الذين يخضعون لتحقيق تجريه لجنة سعودية جديدة لمكافحة الفساد. وخسرت الشركة نحو 10% من قيمتها حيث هوى سهمها بـ 9.9 في بداية أول جلسة بعد اعتقال الأمير الوليد بن طلال. وجاء ذلك وسط تراجع جماعي بالبورصة السعودية حيث هبط المؤشر السعودي 1% بعد 25 دقيقة من بدء التعاملات وتراجع 155 سهمًا مقابل ارتفاع 15 فقط. وانخفض سهم الشركة الوطنية للتصنيع 1.3% وتملك شركة المملكة 6.2% في الشركة ولها حصة 16.2 % في البنك السعودي الفرنسي الذي هبط 2.8%. لكن معظم السوق أفلت من الخسائر الحادة ولم يطرأ تغير يذكر على بعض الأسهم القيادية مثل الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي خسر سهمها 0.2 % فقط.

ويقول محللون إن الأنباء أثارت قلقًا في البورصة لأن رجال الأعمال الذين تشملهم التحقيقات قد يضطرون في نهاية المطاف لبيع ما بحوزتهم من أسهم مما سيقود لهبوط الأسعار مؤقتًا على الأقل، وقد تقل الاستثمارات الجديدة لرجال الأعمال في السوق. لكنهم أضافوا أن المستثمرين المحتملين قد‭‭ ‬‬يرحبون في النهاية بإمكانية تعزز مكانة الأمير محمد وتقلص عدم التيقن إزاء سلطاته. ومن المحتمل أن يؤدي ذلك لتسريع خطى الإصلاح الاقتصادي متمثلا في الخصخصة ومشروعات التنمية.

و”المملكة القابضة” شركة استثمارات مقرها الرياض يملك الأمير الوليد 95% من أسهمها، ولديها سلسلة عقارات وفنادق وأسهم حول العالم. وهبطت أرباح الأمير هذا العام بنحو 700 مليون دولار حسب المؤشرات. وتملك شركة الوليد بن طلال "المملكة القابضة” حصة في شركة "آبل” و”إي باي” لأكثر من عقد من الزمن، رغم أن الموقع الإلكتروني لشركة المملكة القابضة لا يوضح حجم تلك الحصص، إلا أن استثمارات الأمير توضع بالتفصيل بالإيداعات التنظيمية. وفي نهاية العام الماضي على سبيل المثال، حصل الوليد على حق امتلاك 35 مليون سهم في شركة تويتر حسب مؤشرات الإيداعات التنظيمية لشهر فبراير. واعتبارًا من الجمعة فإن حصة الوليد في تويتر في السوق العالمية هي 695 مليون دولار أي مايقارب 5% من القيمة الأصلية لتويتر