رئيس جمعية المستشفيات الخاصة يحاضر في كلية الدفاع الوطني الملكية

05-11-2017 11:14 AM محليات
Image

 

عمان-الانباط

 

شارك د. فوزي الحموري رئيس جمعية المستشفيات الخاصة في ندوة السياسة العلاجية في الأردن وتقييم الأداء للمؤسسات الطبية الأردنية والتي نظمتها كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية ضمن مساق السياسات الوطنية وذلك يوم الخميس الموافق 2/11/2017 بهدف تعريف الدارسين في الكلية على عناصر ومقومات السياسة العلاجية في الأردن ، وبمشاركة كل من مدير عام الخدمات الطبية الملكية  اللواء الطبيب معين حباشنة وأمين عام وزارة الصحة الدكتور ليل الفايز مندوباً عن وزير الصحة .

حيث قدم عرضا عن الاستثمار في القطاع الصحي الخاص والسياحة العلاجية كقصة نجاح أردنية استعرض فيه أهم نقاط القوة التي ساهمت في تطور قطاع المستشفيات الخاصة ومن أهمها الاستثمار في الموارد البشرية من حيث تعليم عدد كبير من الأطباء في الجامعات الاردنية وفي العديد من دول العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا وعدد من الدول الأوروبية ، حيث يوجد الان ما يزيد عن 30 ألف طبيب اردني وتعتبر نسبة عدد الأطباء بالنسبة لعدد السكان من اعلى النسب في العالم  حيث تقدر 28.6 طبيب لكل عشرة الآف مواطن بالاضافة الى تعليم المهن الصحية الاخرى مثل طب الاسنان والصيدلة والتمريض وفنيي المختبرات والهندسة الطبية وغيرها من المهن المساندة التي جعلت في مجملها رصيدا ضخما ساهم في بناء النهضة الصحية الاردنية.

وأشار الدكتور الحموري إلى أنه يوجد حاليا في الأردن 115 مستشفى منها 68 مستشفى خاص بحجم استثمار زاد عن 3 مليار دينار ويعمل فيها ما يزيد عن 30 الف موظف تبلغ نسبة الاردنيين منهم 95% ، وتقدم خدماتها الى مختلف فئات الشعب الاردني من القطاع الخاص والعام بالاضافة الى انها تستقطب المرضى العرب والاجانب حيث تميز الاردن كمركز اقليمي متميز للسياحة العلاجية ، حيث يستقطب الاردن مئات الالاف من المرضى العرب والاجانب ، وقد تم انتخاب الأردن لرئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية ، وكذلك فقد فاز الأردن من خلال ملف تقدمت به جمعية المستشفيات الخاصة على جائزة أفضل مقصد للسياحة العلاجية للعام 2014 وقد صنف مجلس التنافسية والابتكار الأردني قطاع السياحة العلاجية كأفضل قطاع على مؤشر التنافسية الأردني من ضمن خمسة قطاعات تم اختيارها تعتبر الأعلى  تنافسية ضمن القطاعات الاقتصادية الأردنية.

وبين الحموري أنه بالإضافة الى المميزات التي يتمتع بها الأردن من حيث الموقع الجغرافي وحسن الاستقبال وكرم الضيافة الأردني وتنوع وتعدد المنتجعات الطبيعية ، وقد عرف الاردن بدرجة عالية من الأمن حيث صنف الاردن بالمرتبة 13 من 131 حسب تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي ، ومن عوامل القوة للقطاع تنافسية اسعار الخدمات الصحية مقارنة مع الدول المنافسة اقليميا وعالميا فضلا أن معظم المستشفيات الأردنية الخاصة قد تبنت برامج ضمان الجودة وخطت خطوات متقدمة في سبيل تطوير خدماتها حيث حصلت عشرة مستشفيات منها ثمانية مستشفيات خاصة على الاعتمادية الدولية وحصلت 25 مستشفى اردني على الاعتمادية الوطنية من مجلس اعتماد المؤسسات الصحية الأردني

وتطرق الحموري الى اطلاق البوابة الإلكترونية للسياحة العلاجية واساسها التكنولوجيا حيث توفر نقطة وصل بين المرضى ومقدمي الخدمات الطبية من أطباء ومستشفيات، وتوفر معلومات شاملة حول الأردن كوجهة للسياحة العلاجية، وتهدف لتسويق الأردن كوجهة للسياحة العلاجية في مختلف دول العالم ، واعتبر أن هذه البوابة تجربة ناجحة للتعاون بين القطاعين العام والخاص في تسويق الاردن كقبلة للعلاج  .

وعرض عليهم دور جمعية المستشفيات الخاصة في تسويق الأردن كوجهة للسياحة العلاجية حيث تشارك الجمعية في العديد من المؤتمرات والندوات والمعارض الدولية والمحلية. وتقوم الجمعية باستقبال الوفود العربية والاجنبية وتعريفهم على المستشفيات والخدمات المميزة في القطاع الصحي الاردني . وتحدث عن النجاح الذي حققته الجمعية في تنظيم " ملتقــــى السياحة العلاجية العالمي" تحت رعاية جلالة الملك عبد الله الثاني وافتتحه مندوبا عن جلالته رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي, وشارك فيه ما يزيد عن 650 مشارك من 42 دولة. وفي هذا الملتقى اعلن د. فوزي الحموري عن "إعلان عمان" لتوسيع مظلة السفر الصحي ليشمل المحاور الثمانية  (HT8) Health Travel 8 والتي تشمل السياحة العلاجية, سياحة طب الأسنان، سياحة المنتجعات، السياحة الاستشفائية, سياحة الأكل الصحي، السياحة الرياضية، سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة وسياحة التقاعد، واعتبر أن الاردن مؤهل لتقديم خدماته في جميع هذه المحاور الثمانية بحيث نتمكن من مضاعفة اعداد زوار الاردن لغايات السفر الصحي .

ولكنه عبر عن قلقه من تراجع اعداد المرضى الوافدين الى المملكة ويعزى ذلك الى قرار الحكومة الاردنية بتقييد عدد من الجنسيات العربية والتي تعتبر من أهم الدول التي تستهدف العلاج في الاردن ، بالاضافة الى المنافسة الاقليمية والدولية التي تسعى بجد وبدعم من حكومات هذه الدول كي تحل مكان الاردن كوجهه اولى للعلاج في الاقليم .