عاجل : 'الامن' ينفي ادعاءات العثور على اموال طافيه فوق سيل البصة

هلسة: 1.5 مليار دينار مشروعات انشائية تحت التنفيذ

06-11-2017 02:58 AM محليات
Image

 قال وزير الاشغال والاسكان العامة المهندس سامي هلسة ان الحكومة اولت قطاع البناء والهندسة والاسكان أهمية بالغة حيث تم ادراجه كقطاع مستقل ضمن خطتها للاطار المتكامل للسياسات الاقتصادية والاجتماعية لعام 2025 لوضع الخطط التنفيذية لتطوير وتحديث هذا القطاع.

واضاف خلال افتتاحه المؤتمر الأول في تقنيات البناء الحديث الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع اتحاد المقاولين العرب، ان الحكومة اعتمدت في أيار الماضي خطة تحفيز للنمو الاقتصادي للأعوام 2018-2022 وكان احد محاورها (قطاع الهندسة والبناء والاسكان)، وارتكزت السياسات العامة لهذا القطاع ضمن الخطة على توظيف افضل معايير الممارسات الدولية الجديدة وتمكين وتعزيز العلاقة التشاركية بين مستثمري هذا القطاع للنهوض بالقطاع والوصول للعالمية وبناء قطاع انشائي مسلح بالتكنولوجيا الحديثة قادر على المنافسة في ظل الائتلافات العالمية الكبيرة التي تتحكم باقتصاد العالم ومشاريعه، وبحيث يكون المستثمر المُصنّع والمقاول والمستشار الاردني قادرين على المشاركة الفاعلة في اعادة إعمار دول الجوار.

واضاف ان المؤتمر الأول في تقنيات البناء الحديث يأتي كلقاء علمي تقني لاستعراض بعض المنتجات الأردنية لمجموعة المناصير التي لها دور اساسي في قطاع الإنشاءات وكذلك بعض التطبيقات الهندسية (BIM) من قبل المستشار الدولي الاردني 'دار الهندسة' لتساعد في عملية هندسة البناء خلال مراحل التصميم والتنفيذ.

وأشار هلسة الى ان الوزارة انهت تنفيذ عدة مشاريع بقيمة 188 مليون دينار، ويتم تنفيذ مشاريع بقيمة 5ر1 مليار دينار من ضمنها جمرك عمان الجديد (الماضونة) بقيمة 96 مليون دينار، ومشاريع قطاع مباني العدل عدد 3 بقيمة 16 مليون دينار، ومشروع إسكان الملاحة (المرحلة الاولى) 400 وحدة سكنية بقيمة 16 مليون دينار.

واضاف، ان الوزارة تقوم بتنفيذ عطاءات لمستشفيات ومراكز صحية عدد 16 بقيمة 140 مليون دينار من اهمها مستشفى الطفيلة الحكومي، مشاريع ابنية القطاع التربوي (حزم مدارس) واضافات غرف صفية عدد 120 بقيمة 130 مليون دينار، ومن أهمها مشروع حزم مدارس تمويل الوكالة الاميركية للانماء الدولي وتضم 27 موقعا بقيمة 21 مليون دينار، مشاريع طرق (عدد 51) بقيمة 780 مليون دينار من اهمها طريق الزرقاء- الازرق- مركز حدود العمري، طريق اربد الدائري (الجزء الاول والثاني)، طريق السلط الدائري (الجزء الثاني) مشروع الطريق الصحراوي بطول (220) كم وبقيمة تنفيذ 160 مليون دينار، بالإضافة الى مشاريع المدن الصناعية (عدد 4) في محافظات مادبا ، جرش، الطفيلة، السلط بقيمة 21 مليون دينار.

وكشف هلسة خلال عرض قدمه عن خطة الوزارة لعام 2018 وعلى راسها الانتهاء من تنفيذ طريق الزرقاء- الازرق- العمري، طريق الملك سلمان بن عبد العزيز بطول 110 كم وبقيمة 170 مليون دينار والممول بمنحة من الصندوق السعودي للتنمية، المباشرة بتنفيذ مشاريع الطرق الرئيسية بقيمة اجمالية حوالي 122 مليون دينار حيث سيتم تنفيذ المرحلة الثانية من طريق اربد الدائري وطريق السلط الدائري بقيمة 35 مليون دينار لكل منها بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وتنفيذ التقاطعات المرورية الثلاثة (تقاطع مرج الحمام، تقاطع الحرية وتقاطع خريبة السوق) بتمويل من الصندوق السعودي للتنمية بقيمة 45 مليون دينار، وتأهيل اربعة جسور على طريق السويمة- الزارة بقيمة 7 مليون دينار.

وفي مجال الطرق الزراعية بين هلسة انه تم اعداد وحصر كافة الاولويات من خلال مجالس المحافظات وكانت الاولويات لعام 2018 بواقع 35 مليون دينار وسيتم اعتماد هذه المشاريع بشكل نهائي حال اعتماد الموازنة لعام 2018 والمبلغ المخصص لهذه الغاية، علماً بأن معدل المبالغ المطلوبة لكل محافظة حسب الاولويات (2-5) مليون دينار، وتعتمد على مساحة المحافظة واطوال الطرق الزراعية المطلوبة.

وفيما يخص أبنية القطاع الصحي اشار الى انه سيتم مباشرة العمل بمستشفيات القطاع الحكومي بقيمة اجمالية حوالي 143 مليون دينار، حيث سيتم العمل بمستشفى الاميرة بسمة بإربد بقيمة حوالي 43 مليون دينار بمنحة من الصندوق السعودي للتنمية، مبنى الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير بقيمة حوالي 20 مليون دينار بمنحة من الوكالة الاميركية للانماء الدولي ، مستشفى مادبا الجديد بقيمة حوالي 35 مليون دينار من خلال التأجير التمويلي ، مستشفى معان الجديد بقيمة حوالي 30 مليون دينار من خلال التأجير التمويلي ، ومراكز صحية عدد 20بقيمة حوالي 15مليون دينار تنفذ من خلال منحة الصندوق الكويتي للتنمية والصندوق السعودي للتنمية من خلال منحة دعم اللجوء السوري.

وفي القطاع التربوي بين هلسة انه سيتم المباشرة بتنفيذ مشاريع مدارس تمويل دولي وأخرى بالتأجير التمويلي بقيمة150 مليون دينار، بالإضافة الى 69 مليون يورو منح اوروبية .

كما سيتم المباشرة بتنفيذ مشروع محكمة الجنايات الكبرى بقيمة 7 ملايين دينار واستكمال تنفيذ مشروعين بقيمة 14 مليون دينار هما المعهد القضائي الاردني بقيمة مليون دينار، وتنفيذ قصر عدل معان بقيمة 7 ملايين دينار، وفيما يخص المراكز الثقافية سيتم مباشرة العمل بمشروعي مركز ثقافي عجلون وجرش بعطاء واحد بقيمة 7 ملايين دينار بالتأجير التمويلي من خلال صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي.

وأشار كذلك الى مشاريع المبادرات الملكية والتي تشمل عطاءات مدارس ومراكز صحية ومصانع انتاجية ومراكز شباب ومراكز تنموية وملاعب رياضية واندية رياضية والتي يتمحور دور وزارة الاشغال العامة والاسكان في تنفيذها بإعداد التصاميم بالتنسيق مع المكاتب الاستشارية، وطرح العطاءات ومتابعة تنفيذ هذه المشاريع، مبينا انه تم الانتهاء من تنفيذ 20 مشروعا بقيمة 13 مليون دينار.

وفيما يخص تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص بين هلسة انه سيتم مباشرة العمل عام 2018 بمشروع جسر الملك حسين بقيمة تنفيذ تقديرية 50 مليون دينار.

وتحدث هلسة عن مشروع تكثيف العمالة في مشاريع البنية التحتية بتمويل منظمة العمل الدولية بقيمة 5ر2مليون دينار ومرحلة ثانية بقيمة 5ر2 مليون دولار، وتشمل العطاءات استخدام العمالة ضمن أعمال الصيانة الروتينية للطرق من تنظيف للطرق وتنظيف جوانب الطرق وفتح العبارات وتنفيذ السلال الحجرية والحمايات الجانبية الإسمنتية حيث تم في هذه العطاءات تكثيف البنود التي تحتاج إلى عمالة بشرية لزيادة فرص العمل للمواطن الأردني.

واضاف انه تم احالة 13 عطاء ضمن مشروع تكثيف العمالة في مشاريع البنية التحتية والممول من بنك الاعمار الالماني وبالتنسيق مع منظمة العمل الدولية بقيمة 5ر2مليون دينار، مبينا ان هذا المشروع ريادي نموذجي ستقوم الوزارة بطرح عطاءات شبيهة به مستقبلا لتكثيف العمالة الأردنية في مشاريع صيانة الطرق بالتعاون مع منظمة العمل الدولية وباعتماد آلية ومنهجية العمل وإمكانية تأمين منح اضافية لمشاريع جديدة على غرار هذا المشروع.

من جانبه أكد رئيس اتحاد المقاولين العرب فهد محمد الحمادي ان المؤتمر العلمي التقني الحديث في البناء، من المؤتمرات الهامة التي ترصد متابعة واهتمام وتطلعات قطاع المقاولات في مجال التقنيات الحديثة للبناء.

وأضاف الحمادي ان قطاع الانشاءات العربية شهد تقدما كبيرا الا انه لايزال يحتاج الى المزيد من الجهود والاهتمام خصوصا في متابعة التقنيات الحديثة واستخدامها وتبادل الخبرات والمعلومات حولها، مشيرا الى ان الاهتمام بالتقنيات الحديثة يفتح مجالات اوسع لكل القطاعات المرتبطة بقطاع المقاولات ويعزز من صناعات عديدة يمكن ان تكون رافدا مهما لاقتصادات بلداننا العربية .

وأوضح ان مشروع مدينة 'نيوم' السعودية يعتبر من المشاريع الحديثة والمهمة، وتشمل عددا من القطاعات، بينها الطاقة الشمسية، والصحة، والتقنيات الذكية، والنقل فائق السرعة، وبناء البنية التحتية للموانئ.

وأشار الى ان 'نيوم' يعتبر مشروعا محوريا يربط بين السعودية والاردن و مصر، ويمكن 70 بالمئة من سكان العالم من الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى، وهذا ما يتيح إمكانية جمع أفضل ما تزخر به مناطق العالم الرئيسية على صعيد المعرفة، والتقنية، والأبحاث، والتعليم.

وقدم المهندس محمد خير الخرابشه من مجموعة المناصير عرضا اشتمل على ابرز التقنيات الحديثة التي تستخدمها المجموعة في تنفيذ مشاريعها الانشائية، مؤكدا اهمية المؤتمر والذي يناقش موضوعات التقنيات الحديثة للبناء والتخطيط الاستراتيجي لقطاع المقاولات في الوطن العربي، والعمل في هذا القطاع ومخرجات التعليم، والتنمية المستدامة ،واساليب الانشاء والتشييد ومواد البناء الحديثة المستخدمة في الوطن العربي .

واضاف، ان المؤتمر سيسلط الضوء على اهمية تطوير استخدام افضل التقنيات الحديثة والتكنولوجية في مجال التشييد لما لها من اثر في تخفيض الكلف الانشائية والحد من التلوث البيئي والحفاظ على على الموارد الطبيعية وتنمية مصادرها المتجددة.