شحادة : عجلون ستحظى بإقامة مشاريع سياحية وزراعية وبيئية

07-11-2017 07:41 pm محليات
Image

ضمن إطلاقه الخارطة الاستثمارية للمحافظة

 

الانباط - ناديا العنانزة

 

اطلق وزير الدولة لشؤون الاستثمار الدكتور مهند شحادة أمس في قاعة معسكر الحسين للشباب في محافظة عجلون الخارطة الاستثمارية للمحافظة بحضور ممثلين عن القطاعين العام والخاص ومجلس المحافظة واعضاء المجالس البلدية ورؤساء الجمعيات وممثلي المجتمع المحلي.

وقال الوزير شحادة ان اطلاق الخارطة يأتي بهدف التشاور والتنسيق لتحديد المشاريع التي تتلاءم مع خصوصية المحافظة السياحية والبيئية والزراعية ضمن التوجيهات والرعاية الملكية بإنشاء منطقة عجلون التنموية بهدف توزيع مكاسب التنمية بعدالة وتحسين مستوى معيشة ساكني المنطقة واستقطاب نوعية من الاستثمارات تتعلق بمشاريع سياحية وصناعات خفيفة تكون صديقة للبيئة مع التأكيد على استقطاب المشاريع التي لا تؤثر على الميزة النسبية للمنطقة .

واضاف ان محافظة عجلون تمتاز بمجموعة من المقومات التنافسية في قطاعي السياحة والثروات المعدنية حيث تعدّ عجلون منطقة جذب للسياح وتميزها بمقوماتها الطبيعية الجغرافية وتنوع الحياة الطبيعية والبرية فيها لا سيما أنها تحتضن العديد من المحميات الطبيعية، كما أن محافظة عجلون ذات موارد طبيعية متميزة إذ تحتوي الكثير من المعادن والصخور الصناعية والموارد التي لم يُستغل الكثير منها بعد لذا يجب الدعوة الى جذب واستقطاب الاستثمارات في هذا المجال .

واضاف ان المحافظة تعاني من التحديات والضغوطات في العديد من القطاعات فيها وبالتالي فهناك حاجة الى تبني مجموعة من الأفكار والمشاريع الاستثمارية في مختلف المجالات التي تتناسب وطبيعتها واحتياجات أهلها ومواجهة التحديات الاقتصادية مبينا ان وجود منطقة عجلون التنموية هو مؤشر على إمكانية أن يكون لها دور مهم في تنمية المحافظة والاستفادة من الحوافز والامتيازات المقدمة داخلها الأمر الذي يساعد في حريك عجلة التنمية المستدامة في مختلف القطاعات الاقتصادية واستقطاب الاستثمارات التي من شانها توفير فرص العمل لأبناء المحافظة والتخفيف من الفقر والبطالة.

واشار الى ان هيئة الاستثمار قامت باعتماد الممر التنموي السياحي ضمن دراسة الخطة الشمولية لتطوير جبل عجلون كأساس لربط جميع مواقع المناطق التنموية كمشاريع سياحية وبيئية حيث قامت الهيئة بإحالة العطاء على شركة هندسية متخصصة لدراسة طبيعة النشاطات والفرص الاستثمارية واعتمادها كخارطة استثمارية سياحية لمحافظة عجلون.

واكد شحادة على ان مشروع التلفريك تم احالة عطاء اعمال تصميم المباني الخاصة به والمباني التجارية التابعة للمشروع على شركة استشارية متخصصة وتم اعداد الشروط المرجعية لأعمال تصميم التلفريك واستدراج العروض الأولية لهذا المشروع حيث تم مخاطبة شركات تركية وسويسرية وفرنسية ويتم العمل على السير بالإجراءات القانونية واللازمة لطرح العطاء كما أن العمل بالمشروع سيكون من خلال نظام التصميم والبناء والتشغيل والنقل ما يعني ان القطاع الخاص هو من سينفذ المشروع ويتم تأجيره لمدة معينة وبعدها نقل ملكية المشروع للمجموعة، حيث تقدر إجمالي فرص العمل التي ستوفر عند الانتهاء من المشروعين بحوالي ألف فرصة عمل.

وبين ان الرؤية المستقبلية ستنطلق من تحسين البيئة المناسبة بمختلف عناصرها لرفع القدرة الانتاجية للمحافظة انطلاقا من ميزتها التنافسية وتعزيزا النهج المشاركة في صنع القرار وتحديد الأولويات وبالتعاون مع مجلس المحافظة والمجلس التنفيذي.

واكد الوزير شحادة على اهمية جذب الاستثمارات في القطاع الصناعي والتصنيع الزراعي لاستيعاب الفائض من المنتجات الزراعية وإيجاد صناعات زراعية رافدة لقطاع الزراعة بالإضافة الى جذب الاستثمارات الخارجية للمحافظة وتطبيق اللامركزية والحكم المحلي وتطوير آليات الشراكة مع القطاع الخاص ووجود صناديق ومؤسسات ممولة لقيام مشاريع صغيرة ومتوسطة ذات تنافسية فان المحافظة ستسهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية المستدامة للجميع الشرائح فيها مما يخفف عبء مشكلتي الفقر والبطالة في المحافظة.

 ولفت الى انه تم اعداد دراسات جدوى اولية للمحافظة لعدد من الصناعات بكلفة قدرت بمليون دينار منها مصنع انتاج وتقطير زيوت النباتات العطرية والطبية و تصنيع الرخام و مصنع للعصائر الطبيعية والمشاريع الاستثمارية  تم اعداد دراسات جدوى اولية بما يقارب 11.5 مليون دينار منها تصنيع الفاكهة المجففة والزبيب واسمدة عضوية والمشاريع القروية السياحية والشاليهات ومركز للاستشفاء بالطبيعة و إنشاء فلل سكنية واستراحة ومطعم سياحي ومعهد للتدريب السياحي .

  واكد محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلمين على ان القيادة الهاشمية تسعى دائما لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لضمان العيش الكريم لأبناء وبنات الوطن واعطاء الشباب الاهمية الكبيرة لتمكينهم من بناء مستقبلهم وايجاد فرص العمل الملائمة لهم في ظل ارتفاع اعداد المتعطلين عن العمل مشيرا الى اهمية اعادة بناء مفهوم العمل والتشغيل من  خلال تحسين الواقع الاستثماري في المملكة وتهيئة المناخ الجاذب للاستثمار ودراسة الواقع الاقتصادي والمعوقات الاستثمارية والتنموية والمزايا التنافسية للتنمية  المحلية في كل محافظة من المحافظات .

واضاف الدكتور السويلمين ان محافظة عجلون تعتبر من اكثر محافظات المملكة مقصدا للسياح والمصطافين من كافة مناطق المملكة ودول العالم ذلك لما تحويه من معالم سياحية وطبيعية وزراعية وسياحية وهي محج للمؤمنين في كنيسة سيدة الجبل في منطقة عنجرة من كل انحاء المعمورة كما ان نسبة الغابات تزيد عن 35% من مساحة المحافظة الاجمالية اضافة الى ميزاتها النسبية الطبيعية والبيئية .

واشار السويلمين الى ان محافظة عجلون بحاجة الى توجيه الاستثمارات من قبل المستثمرين من القطاع الخاص المحلي والخارجي التي تعمل على تشغيل عدد كبير من الشباب من الذكور والاناث للحد من الفقر ونسب  البطالة المرتفعة مبينا ان تطبيق اللامركزية  والذي افرز مجالس المحافظات يتطلب من منا جمعيا مضاعفة الجهود التعاونية المشتركة ما بين المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة والعمل بروح الفريق الواحد للنهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين واشراكهم في تحديد احتياجاتهم واولوياتهم في مختلف القطاعات .

وطالب المحافظ هيئة الاستثمار بتوجيه وتشجيع المستثمرين للتوجه لمحافظة عجلون للاستثمار ضمن المشاريع التي وردت ضمن الخارطة الاستثمارية للمحافظة وتقديم كافة اشكال الدعم للمحافظة مثمنا جهود القائمين على اقامت هذه الورشة التي تركز على واقع المحافظة وجذب الاستثمارات فيها .

واكد مقرر لجنة السياحة في مجلس النواب النائب وصفي حداد على ان خصوصية محافظة عجلون بحاجة الى استثمار المشاريع المتعددة فيها منها البيئية والسياحية والزراعية و مشاريع صديقة للبيئة ورؤية استثمارية اقتصادية وخارطة حقيقية واضحة على ارض الواقع لإقامة مثل هذه المشاريع التنموية التي تساهم في ايجاد فرص عمل والتخفيف من الفقر والبطالة في المحافظة مبينا ان هناك 7 مناطق تنموية  تفتقر للبنى التحتية .

واشار النائبان المحامي احمد فريحات والدكتورة صفاء المومني الى ابرز احتياجات المحافظة في مجالات الصحة والبيئة والسياحية والتعليم والزراعة مؤكدين على اهمية اقامة مشاريع استثمارية تنموية تساهم في دفع عجلة التنمية في المحافظة.

 واستعرض مدير الدراسات والترويج لدى هيئة الاستثمار الدكتور محمد أبو عمر أهمية الفرص الاستثمارية في محافظة عجلون وكيفية الاستفادة منها، لافتا إلى أنه تم تحديد العديد من الفرص الاستثمارية مختلف القطاعات الاقتصادية ذات فرص نمو عالية ومولدة لفرص العمل.

وأوضح أبو عمر أنه تم العمل على إعداد 7 دراسات جدوى اقتصادية أولية لهذه الفرص اذ تم وضع كافة دراسات الجدوى للمشاريع الاستثمارية المتعلقة بالخريطة الاستثمارية على الموقع الإلكتروني لهيئة الاستثمار.

واضاف مدير التخطيط العمراني للمناطق التنموية والحرة الدكتور خالد المومني ان مثل هذه الورشات تعمل على تشجيع التدريب الاستثمارات من خلال توفير الموارد البشرية مبينا ان عمل هذه البرامج التوعوية والتدريبية والتثقيفية توفر المنح لذوي الدخل المتدني ورفع المستوى المعيشي لهم.

واشار المومني الى هناك عددا من المشاريع الاستثمارية وسيتم طرحها مع ابناء المجتمع المحلي ليتم فلترة هذه المشاريع مبينا ان هناك مخطط شمولي بموافقة الخارطة السياحية للممرات لتشمل كافة التجمعات لتوزيع المكاسب .

وبين انه استكمال الاجراءات مع الحكومة لمشروع التلفريك واحالة العطاء للشركة المنفذة للمشروع بالإضافة الى انه تم اعداد دراسات لإنشاء مشاريع صناعية وزراعية وسياحية تساهم في التنمية المستدامة في المحافظة .

واشار رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي الى اهمية توزيع مكتسبات التنمية وفق الميزة التنافسية والتفاضلية لكل محافظة لتحقيق التنمية المستدامة بهدف ايجاد فرصة عمل لكل مواطن واستقطاب الاستثمارات التي من شانها رفع مستوى المعيشة للمواطن ودعم الاقتصاد الوطني مؤكدا على اهمية العمل التشاركي من خلال التفكير المسؤول  الذي من شانه النجاح والاستمرار

واشتمل اللقاء على زيارة لمصنع المخللات في جمعية قرى شمال عجلون ومحمية غابات عجلون السياحية .//