5.7 مليار دولار حجم التجارة بين دبي وفرنسا في 2016

10-11-2017 05:08 PM اقتصاد
Image

 باريس-وكالات

 

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التزامه بتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين بلاده والإمارات، وتوسيع الشراكة الاستراتيجية لتشمل قطاعات ومجالات جديدة.

وأشار ماكرون إلى أن الثقافة والتعليم جزء أساسي من التغيير الضروري نحو المستقبل المستدام مشيداً بالتزام دولة الإمارات وقادتها بتحسين الفرص ودعم الابتكار وبناء المدن الذكية وهي الصورة التي تعطي شعب الإمارات مكانة متقدمة عالمياً، وذلك خلال كلمة له ألقاها أمام المشاركين في منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي الذي نظمته اليوم غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع السفارة الفرنسية في الدولة وأعمال فرنسا وهي الهيئة الوطنية المسؤولة عن دعم تدويل الاقتصاد الفرنسي ومجلس الأعمال الفرنسي في جامعة زايد بدبي.

ومن جهته أكد الغرير على أن المنتدى يرسخ لمرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، حيث يتطلع الجانبان للاستفادة من المقومات والإمكانات المتاحة لتحقيق الأهداف والمصالح المشتركة.

ولفت ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إلى أنه في ظل المتغيرات المتسارعة في الاقتصاد العالمي، يبرز حوار الحضارات والثقافة وشراكات الأعمال العنوان الأبرز لقيادة مسيرة النمو الاقتصادي للدول، معتبراً أن المسافات لم تعد عائقاً أمام تطور العلاقات الاقتصادية بين الدول إذا توافرت الإرادة والرغبة والتنسيق المشترك، وهي العوامل التي تميز العلاقات الاقتصادية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية.

وأضاف رئيس مجلس إدارة غرفة دبي قائلاً: "لقد بلغ التبادل التجاري غير النفطي بين دبي وفرنسا في العام 2016 حوالي 5.7 مليار دولار  بنسبة نمو بلغت حوالي 46% مقارنةً بالعام 2010، حيث تحتل فرنسا حالياً المرتبة الـ العشرين على لائحة الشركاء التجاريين لدبي، وهي الشريك التجاري السادس لدبي في دول الإتحاد الأوروبي، مما يعكس قوة ومتانة العلاقات الثنائية الاقتصادية، حيث نتطلع لتطوير هذه الروابط الاقتصادية، والاستفادة من العلاقات السياسية المتميزة بين بلدينا للانتقال إلى مراحل أعلى من الشراكات الاقتصادية المستقبلية في القطاعات والمجالات التي يتوقع أن تكون لها الريادة في المستقبل القريب."

وشهد منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي تنظيم ثلاثة جلسات نقاشية حول المجالات الرئيسية لآفاق التعاون بين الدولة وفرنسا وهي الفرص والتنقل والاستدامة.

وقد تم اختيار وفد من 12 شركة ناشئة وصغيرة ومتوسطة فرنسية انضمت إلى الوفد الفرنسي الزائر للدولة وشاركت ضمن نشاطات جلسات المنتدى، حيث ضمت قائمة هذه الشركات كل من "أرتس إينرجي" و"أبيكس اناليتكس" و"موبيليه توريني" و"دايفيد لانج" و"إنتيك" و"جوسين" و" هيستوفري" و"أوكينيا" و "ستيم فرانس" و"ستيريلا" و "تيكوفي" و "اكزولو" و "يلو كورنر".

وشهد المنتدى مشاركة مجموعة التقنية الفرنسية (LA French Tech ecosystem) وهي عبارة عن مجموعة لرواد الأعمال ألفها رواد أعمال وتدعمها الحكومة الفرنسية لاعتبار الشركات الناشئة لاعبين أساسيين في خلق القيمة الاقتصادية وتحفيز الابتكار.

وتم تأسيس مركز التقنية الفرنسي في دبي من قبل مجموعة من شركات التقنية المبتكرة ليصبح اول مركز من نوعه في الشرق الأوسط وذلك لمناقشة كيفية رعاية الابتكار بين الإمارات وفرنسا. ويضم مركز التقنية الفرنسي في دبي اكثر من 370 شخصاً وحوالي 50 شركة.