سوق مصر تتجاهل التوترات ومؤشرها عند 14350 نقطة

10-11-2017 05:22 pm اقتصاد
Image

 القاهرة – وكالات

تباينت مؤشرات البورصة المصرية خلال الأسبوع الجاري، متأثرة بالأحداث والتوترات الخارجية، ففيما أغلق المؤشر الرئيسي في المربع الأخضر، انتقل المؤشر السبعيني والمؤشر الأوسع نطاقاً إلى المنطقة الحمراء.

وتسببت المشتريات القوية من قبل المستثمرين المصريين والعرب، إضافة إلى المحفزات القوية التي ظهرت خلال الفترة الماضية وخاصة ما يتعلق بزيارة بعثة صندوق النقد الدولي لمراجعة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية في إطار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، في أن يحافظ المؤشر الرئيسي على مستوى قياسي أعلى مستوى 14300 نقطة.

يضاف إلى ذلك بيانات الشركات التي أعلنتها والتي جاءت جيدة في المجمل، وهو ما قلص من الخسائر المتوقعة والتي تحولت إلى أرباح بنهاية تعاملات الأسبوع.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، فقد ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 7.8 مليار جنيه خلال جلسات الأسبوع الجاري، بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 1%، وذلك بعدما صعد من نحو 780.7 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 788.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس الخميس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي "ايجي إكس 30" بنسبة 0.22% مضيفاً نحو 31 نقطة، بعدما ارتفع من مستوى 13419 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي لينهي جلسة عند مستوى 14350 نقطة.

وبلغ حجم التداول على أسهم إيجي إكس 30 خلال الأسبوع، نحو 1.5 مليار سهم، بقيمة 4.55 مليار جنيه وانخفض سهم التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بين أسهم المؤشر الرئيسي بنسبة 0.31% في أسبوع عند مستوى 77.9 جنيه، بقيمة تداول إجمالية 367.7 مليون جنيه، بحجم تداولات 4.7 مليون سهم.

فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70"، بنسبة 0.52% فاقداً نحو 4 نقاط بعدما تراجع من مستوى 789 في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي ليسجل نحو 785 نقطة بنهاية تعاملات جلسة أمس.

أيضاً تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، بنسبة 0.17% فاقداً نحو 3 نقاط بعدما أنهى جلسة تعاملات أمس الخميس عند مستوى 1773 نقطة مقابل نحو 1776 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي.

واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب نحو البيع بصافي 313.6 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب للشراء بقيمة 166.38 مليون جنيه و147.28 مليون جنيه على التوالي.