جيلٌ من اللاطموحين .. دقوا نواقيس الخطر

19-11-2017 08:15 PM كتّاب الأنباط 263

جيلٌ من اللاطموحين .. دقوا نواقيس الخطر

 

بلال الذنيبات

  

 أثارت تصريحاتٌ منسوبة لدولةِ وزيرِ التربيةَ و التعليم الدكتور عُمر الرزاز  ، و التي قال فيها أن طلبتنا يعيشون بلا طموح .. بلا هدف ، زوبعةً في الصحن الإجتماعي المتقلقل دوماً "دائمُ القلق و الإستغراب" بحكم حقيقةٍ إجتماعية صاغها العلامة الدكتور حسين محادين و أسماها "ثقافةُ الفجأة" في المُجتمع.

ولكن إن الناظر لواقع شّبابنا اليوم يجدهم بلا هدف ، لا لشئ إلا لأن المؤسسات البنيوية في المجتمع فشلت في تأطير الشّباب ضمن بوتقات فكرية مربوطة بالواقع ، و تردي الواقع التنموي ، فتجدُ مثلاً شاباً تعلم منذ صغره أن الواسطه تحل كل شيء في طريقه ، أو أن في منطقة ما من هذا الوطن الجميل خيارات العمل و التكسب ضئيلة ، أو على مستوى المدرسة لا زالت ثقافة التنجيح التلقائي و حالات الإحباط المبثوثة إن بصورةٍ مُباشرة أو غير مُباشرة ، و التردي في التعليم و حالة الإنفصام بين التعليم بكافة مناحيه و أدواته و أساليبه و الواقع.

طالبنا اليوم يجد متعة بالتعلم من خلال المسلسل و الفيس بوك في حين لا زالت مدارسنا الحكومية تعلم بالطبشور و التلقين و الحفظ.

جلستُ مع فتاةٍ من الصف السابع و قالت لي أنها تشعر بالملل من الحفظ في حين أن كل العالم اليوم يتجه نحو التحليل و التفكير و تشغيل المخ و الذي لا نتعرض لهفي مدارسنا مع كل اسف.

في جلسةٍ نقاشية ذات يوم خرج علينا الاستاذ الدكتور حسين محادين و كنت حينها طالباً على مقاعد الدراسة الجامعية فوقف متجهماً مبتسماً كعادته و قال لنا فكروا بصوتٍ عالٍ أريد منكم أن تطرحوا سؤالاً غريباً عن شيء ما أي شيء و بعد أن ران الصمت حيناً عاد المحادين بخفي حنين.

إن تلك الحالة تترجم عدة حقائق يجب الوقوف عليها ، إذ أن طلابنا يدرسون كل أنواع الحفظ و يتنشئون على الرعب من الامتحان لأنه إمتحناتنا  "آحادية المصير" شئنا آم أبينا ، و أن طلابنا لا يفكرون و لا يحللون فكيف بهم يحلمون.

إن أبسط ما يحلم به الشاب اليوم خاصة تعيسي الحظ ، الحرية الاقتصادية و العمل الشريف النضيف و الذي لا يتعرض به الشاب للتجريح لكونه ساكن في مكانٍ ما و أن لا يبقى حبيس أفكار من قبيل "القاري و ** كذا واحد " و "مهما رحت وجيت غير رزقك ما بتحوش" ، و كذالك يعيش الطالب في المدرسة حبيسأفكار ثقافية راسخة كتلك التي أشرنا لها.

أو و هذه في المناطق النائية البعيدة عن المراكز السكانية المترفة خدماتياً "على الأقل" ، يعيش الطالب في ظروف معيشية صعبة جداً قد تركز في مخيلته أنه عليه أن يحصل على التوجيهي و لو راسب للعمل في الجيش "مع إحترامنا لكافة المؤسسات العسكرية و لكن نحن هنا بصدد تحليل مشاهدات يومية نراها و نسمعها".

إن تصوير البعض منا لبعض الأعمال و على تعددها كونها حل الاردني الراسب بالتوجيهي و حتي من تخرج من الجامعة "بفوت و بطلع الجامعة بنفس فكر طالب التوجيهي" و هذا حاصل و نراه و عشناه و سمعنا منه كثير.

إن هذه الاطروحات الفكرية بحاجة للوقوف عندها ، خاصة و أنها تعكس كم وافر من الخبر و التجارب لدي أنا إبن الثالثة و العشرين عاما و هذا يعني أنني أقرب "نوعاً ما" للشارع الشبابي.

و في المحصلة فإن تلكؤ المؤسسات البنيوية في المجتمع الاردني بالتعاطي الجاد و البعيد عن الطبطبة و التنظير و التمثيل و النخبوية مع قضايا الشباب سوف لن يحدث فرقاً و على تلك المؤسسات برمتها "إحلال" عقول قادرة على فهم الشّباب و إحداث نقلة نوعية في المجتمع.

وفي طبيعة الحال فإن جهود دولة وزير التربية و التعليم الدكتور عمر الرزاز جهود جيدة و ممتازة ، إلا أنها بحاجةٍ لخطة شمولية ثورية تقاد على مستوى كافة المؤسسات البنيوية إبتدائاً من الأُسرة إلى المدرسة و الجامعة و مراكز الشباب و الاعلام و المجتمع المدني الالكتروني و اللالكتروني.

كنت ذات يوم بحكم عملي لصحيفة الانباط في جلسة عامة و خرج علينا الضيف ، بمصيبة ، إذ قال أنه صادف شاباً بالثلاثين من عمره و ربما أكثر و بعد الكلام    بينهما قال له ذالك الشاب : يا زلمي انا نفسي احس حالي زلمي ، فسأله صاحبنا الضيف  مستغرباً ، فأجابه أنه بحاجة لكي يكون قادراً على توفير دخل خاص به من عمله بعيداً عن الاخذ المصروف من والده ليشعر أنه رجل!!

و يبقى مجتمعنا مستغربا أن شبابنا يعيشون بلا طموح ، الطموح يا سادة كلمة تعبيرية جميلة نكتبها و نقراها  و لكن "كغيرها"  لا نراها للأسف.

و في آخر الحديث ، أقول أن مجرد كلام الرزاز يبعث على الأمل ، إلا أن الكلام وحده يا دولة الوزير الطموح لا يكفي و كم آسعد بتغييرٍ للحال.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.