النظافة

19-11-2017 08:16 PM كتّاب الأنباط 653

 الدكتور محمد طالب عبيدات

النظافة معيار مهم لسمعة اﻹنسان، وبالطبع المقصود ليس النظافة البدنية فحسب بل نظافة اللسان واليد والفرج والتي تشكل منظومة النظافة المعنوية لدى الناس:

1. منظومة النظافة المعنوية أضلاعها نظافة اللسان ونظافة اليد  ونظافة الفرج وكلها مطلوبة حتى النخاع لتشكل سمعة اﻹنسان.

2. نظافة اللسان أساسها العفة وإحترام اﻵخرين وإصدار الكلام المعسول والمحترم دون مواربة أو كلام جارح من خلال إستغلال المنصب أو السلطة او المال.

3. نظافة اليد شعار اﻹستقامة واﻹمانة والقيام بالواجب حسن القيام، وعكس ذلك بالطبع خيانة للمؤسسة والوطن من خلال الرشى واﻷساليب السلبية الرخيصة.

4. نظافة الفرج بالطبع مؤشر أخلاقي يجعل اﻹنسان راضيا عن نفسه ويجعل رب العالمين في صفه دوما فيرعاه ويحفظه في عرضه وماله وولده.

5. نظافة القلب والسريرة والضمير واﻹيمان كلها تؤشر لروحانية نظيفة وقلب مستقيم.

6. الخلل في إحد هذه الثوابت لمؤشرات النظافة يعني بالطبع التراجع عن الحق وعدم النظافة، ﻷن النظافة  لا تتجزأ بل تكاملية.

7. مطلوب تطهير النفوس واﻹبقاء على نظافة اللسان واليد والفرج دون خلل بأي منها وساعتها تستقيم منظومة اﻷخلاق والقيم والقيام بالواجب على أكمل وجه.

8. للأسف البعض بات يجاهر بعدم النظافة، والبعض بدأ يتقبل عدم النظافة ولا يعتبرها معيار لقبول اﻵخر في زمن تردي منظومة القيم!

بصراحة: من يمتلك نظافة اللسان واليد والفرج فقد ملك الدنيا بأسرها، ومن أخل بإحداها فقد خسر سمعته ودينه وأخلاقه.

صباحكم نظافة تكاملية للسان واليد والفرج.//

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.