الطراونة: التهرب الضريبي خيانة للوطن

25-11-2017 11:50 PM برلمان 501
Image

خلال رعايته " المنتدى البرلماني"

الطراونة: التهرب الضريبي خيانة للوطن

عمان – بترا

 

قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المملكة تستدعي اعلان حرب على جريمة التهرب الضريبي التي ترقى حسب وصفه الى "خيانة وطن" .

 

واضاف الطراونة خلال رعايته أمس " المنتدى البرلماني" الذي نظمه مركز الحياة – راصد بالتعاون مع مجلس النواب ضمن فعاليات اسبوع البرلمان المفتوح، إن ما جرى ويجري في المنطقة العربية كان له اثار سلبية على احلام الاجيال وتطلعاتها حيث هجرت شعوب وتغيرت معالم ديموغرافية لمدن وسفكت الدماء وهذا كله ينطوي تحت معادلات جذرها المصالح .

 

وقال إن الاردن محاط بسياج ملتهب موضحا في هذا الاطار" الى شمالنا تعاني سوريا ازمة منذ ست سنوات وكان شعار الاردن تجاهها هو الحرص على سلامة اراضيها وشعبها واستقلالها، والى الشرق عانى العراق من تدخلات اقليمية وفوضى خلفتها يد الارهاب التي سرعان ما بترت عبر تطهير العراق من زمرة داعش ، والى الغرب كان القلب ينبض حيث فلسطين التي تكتوي بنار آخر احتلال في عصرنا الحديث".

 

واشار الطراونة الى انه وعلى الرغم من التحديات الماثلة من موجات لجوء كبيرة تاثر بها الاردن وشح في المساعدات وتخاذل المجتمع الدولي في الايفاء بالتزاماته الاخلاقية تجاه المملكة وغيرها من البلدان المستضيفة ، الا إن الاردن قوي بحمد الله ولا تهزه المارقات وقد حبانا الله بقيادة حكيمة بقيت وستظل ملاذ الاردنيين جميعا .

 

ونوه الطراونة الى إن الاردن الذي يقوده جلالة الملك عبد الله الثاني بحكمة واقتدار هومضرب الامثال في الامن الاستقرار مشيرا الى إنه في الوقت الذي كانت الدماء تسيل في بلدان مجاورة وحينما كانت يد الارهاب الغادرة تضرب بخاصرة دول المنطقة كانت القوات المسلحة والاجهزة الامنية تعمل دون كلل او ملل وبقي وسيبقى راس الاردنيين مرفوعا وعلى الرغم من قلة مواردهم وضنك عيشهم الا انهم يحملون راية الامة في الدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

 

وقال إن حماية الطبقة الوسطى ومحدودة الدخل هي هاجس جلالة الملك بحيث تكون بعيدة عن أي تاثيرات سلبية لمشاريع التصحيح الاقتصادي، وهذا الشعب يستحق من جميع المسؤولين كل في موقعه الجد والكد لتحقيق تطلعاته نحو الكفاية والعيش الكريم.

 

وتابع إن مجلس النواب سيستمع غدا (اليوم) الى خطاب الموازنة وهاجسه الانحياز للوطن في ظل الحديث عن التعديلات الحكومية المقترحة على الضريبة ورفع الدعم موضحا إن مجلس النواب شريك للسلطة التنفيذية في تحمل المسؤولية وواجبهما معا الانصياع لارادة جلالة الملك ورؤيته التي عبر عنها في خطاب العرش السامي لدى افتتاحه اعمال الدورة العادية لمجلس الامة بضرورة " الاعتماد على ارادتنا وامكانياتنا وطاقتنا في مواجهة التحديات ، حيث لن يقوم احد بايجاد الحلول لمشاكلنا ،الا نحن انفسنا".

 

وشدد على إنه وبالقدر الرفيع الذي يقود فيه جلالة الملك دبلوماسية المملكة ، فان مجلس النواب يجهد من خلف جلالته إن يؤدي دور الدبلوماسية البرلمانية بما يخدم تطلعات المواطنين وقضايا الامتين العربية والاسلامية.

 

واوضح إن مشاركات مجلس النواب الخارجية ليس ترفا، وانما تنطلق من اتفاقيات وتفاهمات برلمانية مشتركة وعضوية اعضاء المجلس في العديد من اللجان والجمعيات البرلمانية الدولية.

 

كما اكد حرص المجلس على التعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع وكل المهتمين والدارسين لعمل البرلمان مشيرا الى البدء في اطلاق تقرير نصف شهري عن منجزات واعمال المجلس مثلما اصبحت مختلف وسائل التواصل الاجتماعي لدى المجلس زاخرة بما يخص نشاطات المجلس واعماله.

عامر بني عامر يشيد

من جانبه اشاد رئيس مركز راصد الدكتور عامر بني عامر بمستوى التعاون القائم بين مجلس النواب ومختلف مؤسسات المجتمع المدني اضافة الى النقلة النوعية التي حققها المجلس كجهة رقابية.

 

وقال إن افتتاح فعاليات الاسبوع ستكون جزءا من مجموعة فعاليات على مستوى العالم موضحا انه سيتم استضافة شخصيات عامة بشكل شهري للحديث حول ابرز القضايا التي تهم الراي العام ، كما سيتم تنظيم زيارات لمؤسسات المجتمع المدني والبرلمانات الطلابية الى مجلس النواب وغيرها للاطلاع على آلية عمل المجلس وفتح قنوات اللاتصال معهم حول مختلف الهموم الوطنية.

 

ودار نقاش موسع بين رئيس مجلس النواب وبين المشاركين في المنتدى والذين يمثلون عددا من الاحزاب ورجال القانون والاعلام والناشطين، اجاب خلاله الطراونة على استفساراتهم وملاحظاتهم والتي انصبت على دور مجلس النواب في مواجهة التحديات الوطنية والقضايا المحلية والاقليمية.

شرح صورة

م. عاطف الطراونة (يسار) خلال رعايته "المنتدى البرلماني" الذي نظمه مركز الحياة

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.