مؤتمرون في اليرموك يوصون بضرورة إقامة شراكة حقيقية بين قطاعي الأكاديميا والصناعة الدوائية

27-11-2017 07:56 PM اربد 813
Image

            اربد – الانباط

 

أوصى المشاركون في فعاليات مؤتمر كلية الصيدلة الأول في جامعة اليرموك بعنوان "التوجهات الحديثة للصيدلة ما بين العلم والصناعة" بضرورة إقامة شراكة حقيقية بين قطاعي الأكاديميا والصناعة الدوائية، ودعوا إلى تفعيل برنامج "دكتور لكل مصنع" للمساهمة في حل المشاكل العلمية والفنية من قبل اساتذة كليات الصيدلة والباحثين في الجامعات الأردنية.

 

كما أوصى المشاركون بضرورة مراجعة التشريعات من قبل الجهات ذات العلاقة المعنية بالدواء، بما يسهم في دعم مستقبل الصناعة الدوائية في المملكة، لاسيما مع ازدياد التحديات التي تواجه هذا القطاع في ظل التنافس الكبير في المنطقة، إضافة إلى إنشاء وحدات بحثية في الجامعات، وتكوين فرق بحثية من قبل الطلبة للقيام بإجراء الأبحاث التطبيقية التي تساعد على الابتكار وتبني الافكار الابداعية من خلال حاضنات علمية.

 

وأوصى المشاركون بضرورة إحداث حركة تغيير وتطوير شاملة في مجال التعليم والممارسة الصيدلانية، نظرا لظهور مهام جديدة للمختصين في علم الصيدلة عالميا، تتمثل في تقديم النصائح والمعلومات للخبراء في المجال الطبي والرعاية الصحية بما يمكنهم من تجاوز المخاطر والتفاعلات السلبية المحتملة للعلاجات الدوائية المقدمة، داعين إلى التواصل المستمر والتنسيق بين كافة القطاعات المتعددة المعنية بالدواء فيما يخص التدريب والتأهيل والتعليم المستمر لتطوير المهنة ومواكبة كافة المستجدات.

 

وفي الجلسة الختامية شكر الأستاذ الدكتور عدنان مساعدة عميد الكلية رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر كافة المشاركين ورؤساء الجلسات العلمية والمحاضرين الذين أثروا بعلمهم الغزير وأبحاثهم المفيدة والشركات الداعمة للمؤتمر، داعيا الطلبة لانتهاج التميز والإبداع في حياتهم، من خلال المبادرات الايجابية والهادفة.

 

وضمن فعاليات المؤتمر عقدت ندوة حوارية بعنوان "مهنة الصيدلة ...مستقبل وتحديات "، والتي أدارها عميد كلية الصيدلة الأستاذ الدكتور عدنان مساعدة، و شارك فيها الأستاذ الدكتور نزار مهيدات مدير دائرة الشراء الموحد والدكتورة وصال الهقيش مديرة مديرية الدواء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء، والدكتور امجد العريان مدير مؤسسة فارمسي ون، والأستاذ الدكتور خالد اعيدة من كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية، والدكتور عيد أبو دلبوح مدير مصنع ريتاج للصناعات الدوائية.

 

وقدم مهيدات خلال الندوة إيجازا عن دائرة الشراء الموحد وعلاقتها التشاركية والتنظيمية مع قطاعات الصيدلة، حيث توفر الدائرة الأدوية للقطاع الصحي العام بجودة عالية وبأفضل الأسعار من خلال تطبيق معايير ومواصفات موحدة لعمليات الشراء، تسهم في خفض الكلفة الشرائية للأدوية والمستلزمات الطبية وضمان ديمومة توفرها، الأمر الذي يعزز ثقة المواطن بالدواء المتداول ويساهم في النهوض بالقطاع الصحي العام في المملكة.. 

 

وأوضحت الهقيش الدور المناط بمديرية الدواء في المؤسسة العامة للغذاء  في الإشراف على كافة مراحل تصنيع الدواء كمادة خام حتى الحصول عليه كمستحضر جاهز لاستعماله من قبل المريض، لافتة إلى أن الهدف الرئيس للمديرية هو ضمان سلامة وجودة وفاعلية الدواء، وتوفيره للمواطن بسعر مناسب،ومتابعة الدراسات التي تجرى على الانسان ومراقبتها في كافة مراحلها،  والاستخدام الرشيد للأدوية، والرقابة والتفتيش على المؤسسات الصيدلانية من خلال لجانها المتعددة، جنبا إلى جنب مع ضبط التوازن بين مختلف قطاعات الصيدلة ودورها الوطني في تحقيق الأمن الدوائي الشامل.

 

من جهته أكد العريان حرص مؤسسة فارمسي ون على توفير خدمات متميزة ونوعية على مستوى الشرق، والمساهمة في تنمية القطاع الصيدلاني الأردني الذي يعتبر من أسرع القطاعات الاقتصادية نموا.

وأشار أعيدة خلال الندوة إلى أن جامعاتنا الأردنية تضم كفاءات متميزة من الصيادلة، والكيميائيين، والبيولوجيين، الذين يقومون بإجراء أبحاث ودراسات علمية ذات قيمة عالية في مجال التطوير، والتحليل، والرقابة النوعية، ودراسات التكافؤ الحيوي، مشيرا إلى أن التعاون بين قطاع الصناعة الدوائية والأكاديمية ما زال محدودا، الأمر الذي يتطلب إزالة كل المعوقات وبناء جسور الثقة لان  ثمرات هذا التعاون ستنعكس ايجابيا على تطوير الصناعة وعلى المهنة ومستقبلها.  

 

وتحدث ابو دلبوح عن تجربة شركة أدوية الحكمة التي امتلكت الرؤية الواضحة والإرادة لتحقيق النجاح،موضحا الدور المطلوب من مصانع وشركات الأدوية لمد جسور التعاون مع الجامعات ضمن شراكة حقيقية في مجال البحث والتطوير، وإجراء الأبحاث التطبيقية في كليات الصيدلة في الجامعات التي تسهم في تطوير المنتج الدوائي وتحسينه، بهدف مواجهة التحديات التي تواجه قطاع الصناعة الدوائية.//

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.