الفصل الأخير من الدراما الفلسطينية !

03-12-2017 10:06 AM مقالات مختارة

ممن يفاجئهم الفصل ما قبل الاخير من الدراما الفلسطينية فئتان، الاولى حسمت امرها منذ البدء وقررت ان تعمل لمنفاها كمن يعيش ابدا، واختزلت الهوية الى فولكلور من طعام معين وثوب مطرز وقالت للفقراء اذهبوا انتم وربكم وقاتلوا، ثم قعدت حيث تعيش وتثرثر وتحول الاقصى الى صورة على الحائط، وناجي العلي الى سلسلة من ذهب . وهذه الفئة لم يخطر ببالها وهي تقيم اعراسا في عمان والقاهرة وبيروت وحتى في رام الله بتكلفة ملايين الدولارات، ان لمثل هذا الاستعراض اثارا لن تكون جانبية على الاطلاق.

والفئة الثانية اقل استعراضا للهوية الفولكلورية واكثر وعيا بالتاريخ وانتماء الى مسقط الرأس راهنت على استمرارية الشعار القومي القائل بأن فلسطين هي قضية القضايا وانها القضية المركزية للعرب كلهم لكن هذه الفئة اركنت الى قناعاتها وكأنها من المسلمات والبديهيات، ولم تحاول افهام الرأي العام العربي ان الحروب التي خاضها العرب على امتداد اكثر من ستة عقود لم تكن من اجل فلسسطين فقط بل دفاعا عن امن قومي ضد التمدد الاسرائيلي من الناحيتين الكمية والكيفية، فاسرائيل الكبرى ليس شرطا ان تكون جغرافية ما دام النفوذ بكل ابعاده السياسية والاقتصادية والثقافية يقدم البديل، ويحل الاتساع العمودي مكان الاتساع الافقي !
الفصل ما قبل الاخير من هذه الدراما يقدم قرائن يمكن لمن يستقرئها جيدا ان يتوقع الخاتمة وهي ليست سعيدة او مسكا بالنسبة للعرب كلهم وليس للفلسطينيين فقط، فالهوية القومية الان جريحة ونازفة وثمة محاولات لقضمها من عدة جهات، واذا قدر للعرب ان يستيقظوا من هذا السبات فإن ما سوف يذرفونه من دموع على الدم المسكوب وليس الحليب المسكوب كما يقول الانجليز سيأتي بعد فوات الاوان، ولا يليق بأمة تعدادها يزيد عن ثلث المليار وتمتد على قارتين ان يكون رهانها على البقاء قيد التاريخ اعواما او عقودا، وليسألوا اجدادهم الذين اورثوهم وطنا كبيرا عن مصير سعد بعد ان هلك سعيد !!!
الدستور