نحو مدارس مبدعة وليس متميزة

06-12-2017 08:09 AM كتّاب الأنباط 361

 د. عبد المهدي القطامين

 

كانت الخطوة الملكية بانشاء مدارس للتميز في مختالف محافظات المملكة فكرة طيبة ومبدعة لكنها تحولت بفعل بيروقراطية التربية واسسها الى فكرة باهتة وروتينية فتحولت المدارس من متميزة الى مدارس عادية تضم طلبة متفوقين في التحصيل العلمي لكنهم بلا ابداع والسبب ان التفوق الذي بلغوه كان مستندا الى التعليم التلقيني العادي فدخلها طلبة يحملون معدلات عالية لكنها تستند الى البصم والتلقين الذي لا يغني ولا يسمن من جوع او من معرفة .

 

المدارس المبدعة المقصودة هي تلك التي تضم المبدعين في كافة مناحي الحياة في الاختراع والبحث والرياضيات والفيزياء والفن والفكر والادب والرياضة وقد لا يدرك البعض او الكل ان مجتمعنا الفتي يضم في جنباته كل هولاء لكنهم ما زالوا غير مكتشفين لعدم وجود حاظنة لهم تعمل على اكتشافهم وتطوير قدراتهم وتوجيههم نحو الابداع الذي يتقنون ومن خلال التجربة التطبيقية في العقبة وعلى مدار عام استطاع برنامجان اثنان ان يكتشفا مواهب مبدعة في كافة المجالات البرنامج الاول برنامج "مواهب وابداعات " الذي يقدم عبر اذاعة صوت العقبة التابعة لسلطة العقبة الخاصة والذي توصل الى مبدعين صغار بعضهم لم يتجاوز الثاني الابتدائي لكنه اظهر ابداعا منقطع النظير فقد كشف البرنامج عن وجود مبدعين في مجال الرياضة مثلا وصلوا الى بطولات عالمية في مختلف انواع الرياضات وكان الاعلام غائبا عنهم تماما وكشف عن وجود مبدعين صغار في الفيزياء كان احدهم طالب لم يتجاوز التاسعة من عمره اما البرنامج الثاني فكان مبادرة عنوانها " اقرا الماضي اكتب المستقبل "  كشفت عن وجود مبدعين ايضا في مجالات الفكر كافة والاختراع  هولاء المبدعون بحاجة الى من يرعاهم بحاجة الى مدارس مبدعة تضمهم بعيدا عن التلقين تعتمد على التفكر والتدبر والبحث وليس على احفظ واحصل على علامة وهنا استذكر ما فعله الخليفة المأمون في العصر العباسي الذي عمد الى انشاء بيت الحكمة في بغداد ونادى في كافة الامصار ان على كل مبدع ان ياتي الى بيت الحكمة وله ما يريد وضم بيت الحكمة مبدعين من شتى امصار الامة وكان منهم الملحدون والهراطقة والصابئة لكنهم كانوا اصحاب علم وبحث فنبغ  في عصره العشرات من العلماء وفي عصره عرف قطر الارض وبعد الشمس وحركة دوران الارض حول نفسها واليات سير الكون وقد هوجم المامون من قبل المتطرفين الذين ظنوه ابتعد عن الدين فكان رده انني اعرف الله من خلال العقل وليس من خلال العاطفة .

 

المدارس المبدعة خطوة نظنها في الاتجاه الصحيح وانشاؤها ودعمها من قبل الدولة واجب وطني فمن غير المعقول ان نظل نجتر الماضي دون ان نؤسس لمستقبل افضل والذي لن يكون اذا اعتمدنا على علم ملقن خال من التطبيق .

 

فهل تفعلها الدولة ننتظر ونرى ان ارادت ان تكون في المقدمة ستفعلها وان ارادت ان تظل في حاشية الركب فمن المؤكد انها لن تفعلها// .

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.