ابو نقطة :"اربد تنتج 10 آلاف طن من زيت الزيتون سنويا، بحجم استثمار يقدر بنصف مليار دينار"

06-12-2017 11:16 PM اربد
Image

انطلاق فعاليات مهرجان الزيتون  والمنتجات الريفية السنوي الرابع  بإربد

 

 اربد- الانباط – عرين مشاعلة

افتتح محافظ اربد رضوان العتوم نيابة عن وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات امس الاربعاء ، فعاليات مهرجان الزيتون والمنتجات الريفية السنوي الرابع لمحافظة إربد لعام 2017، والذي تنظمه مديرية زراعة إربد بالتعاون مع منظمة ميرسي كور والنقابة العامة لأصحاب المعاصر ومنتجي الزيتون الأردنية في ساحة أرابيلا مول.

و قال  العتوم :"إن القطاع الزراعي أحد أهم القطاعات الاقتصادية ولا تقاس أهميته بما يساهم به بالدخل القومي لأن أهميته أيضا في ما يتم تحميله عليه من القطاعات الأخرى والتي تصل الى ما نسبته 3 بالمئة من إجمالي الدخل القومي" .



وأضاف، إن قطاع الزيتون من أهم القطاعات الزراعية في المملكة وتبرز أهميته من خلال مساحة الأراضي المزروعة وعدد الأشجار الذي وصل الى 12 مليون شجرة في السنوات الخمس الأخيرة الماضية وبمعدل إنتاج 160 ألف طن من الزيتون و 25 ألف طن من زيت الزيتون حيث تحتل المملكة المركز العاشر في إنتاج الزيت في العالم بحسب دائرة الإحصاءات العامة.

كما انه يوفر الاف فرص العمل سنويا ، خاصة في موسم قطاف الزيتون ، ما يشكل دخلا رئيسيا او ثانويا لما يزيد عن 80 الف اسرة ، كما يشهد قطاع الزيتون في المملكة تطورا مستمرا في اساليب الانتاج في الحقل والمعصرة ، وتعتبر المعاصر في المملكة من احدث المعاصر العالمية والتي يبلغ عددها 135 معصرة حديثة ومتطورة .

 

وبين العتوم انه نظرا لاهمية شجرة الزيتون ، فقد عملت وزارة الزراعة مع غيرها من الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية على اعطاء هذا القطاع الاهمية التي يستحقها ، فعملت على انشاء مديرية متخصصة للزيتون في وزارة الزراعة ، ومديرية متخصصة في ابحاث الزيتون في المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي ، وسجلت وزارة الزراعة عضوا فاعلا في المجلس الدولي لزيت الزيتون ، كما تقوم مديريات الوقاية في الانتاج النباتي في الوزارة وبالتعاون مع مديريات الزراعة ووحدات الارشاد في المحافظات والالوية ، بتقديم مختلف الخدمات الزراعية والتوعية لضمان الحصول على انتاج ومواصفات عالية وخاصة في مجال مكافحة ورصد افة ذبابة ثمار الزيتون بالاضافة الى تنفيذ الوزارة لمشاريع الحصاد المائي لتمكن المزارع من الري التكميلي لاشجار الزيتون ، ولقد التزمت الوزارة وخلال السنوات الماضية بحماية هذا المنتج وعدم السماح باستيراد اي كمية من زيت الزيتون.

مدير مديرية زراعة إربد المهندس علي أبو نقطة أشار في كلمته الى أن مديرية زراعة إربد قامت قبل أربع سنوات بتنظيم مهرجان الزيت والزيتون والمنتجات الريفية التي تعتمد على منتجات شجرة الزيتون، بهدف زيادة توعية المواطنين باهمية شجرة الزيتون ومنتجاتها ، ومالها من اهمية غذائية وعلاجية ، اضافة الى زيادة توعية المزارعين بالخدمات الواجب تقديمها لشجرة الزيتون للحصول على انتاج وجودة عالية ، وللمحافظة على الموروث الشعبي وتسويق منتجات المزارعين واصحاب المعاصر والسيدات الريفيات .


وأشار  ابو نقطة الى ان شجرة الزيتون تشكل مانسبته 95%  من مجموع الاشجار المثمرة في محافظة اربد ، تنتج حوالي 10 آلاف طن من زيت الزيتون سنويا، أو ثلث إنتاج المملكة الكلي، ويخدم هذا القطاع خمسين معصرة ويبلغ حجم الاستثمار فيها حوالي نصف مليار دينار، حيث تساهم شجرة الزيتون بدخل رئيسي ثابت لما يقارب 35 ألف أسرة وتوفر عشرات الآلاف من فرص العمل اليومية في موسم القطاف في المحافظة.

 



واشتمل المهرجان والذي يستمر لثلاثة ايام على معرض للزيت من مختلف الاصناف والاحجام والعبوات، وجناح خاص لنباتات الزينة الداخلية والخارجية وعرض لمنتجات المرأة الريفية المرتبطة بالعادات والتقاليد للمنطقة خاصة المنتجات المرتبطة بالزيت والزيتون كالصابون والجفت ووقود التدفئة، وعرض للآليات الزراعية والمعدات والماكينات الزراعية الحديثة، إضافة الى جناح للفحص المخبري لكافة الموجودات الغذائية وفحص سلامة الزيت

 

ومن الجدير ذكره ان المهرجان يهدف لإيجاد فرص تسويقية لمنتجات الزيتون وفتح قنوات الاتصال المباشر بين المنتج والمستهلك إضافة الى تطوير قطاع المنتجات الريفية وتنميتها وزيادة الطلب عليها من قبل المجتمع المحلي الأمر الذي يخلق فرصا تسويقية تعمل على زيادة الإنتاج المحلي.//