ترامب يجر امريكا الى دوامة العنف

07-12-2017 08:05 AM كتّاب الأنباط

 

خالد فخيدة

 

امام سيل التحذيرات التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني ومن بعده زعماء دول عربية واسلامية للرئيس دونالد ترامب يفترض ان تتراجع الادارة الامريكية عن قرارها المنتظر بنقل سفارة بلادها الى القدس.

وردود الفعل على المعلومة التي سربها مقربون في الحكم من الرئيس ترامب لا بد ان قاستها اجهزة الاستخبارات الامريكية وعرفت مدى الخطورة التي تهدد مصالح بلادها في العالم اجمع.

واقدام ترامب على مثل هذه الخطوة لا يمكن وصفه بالمغامرة السياسية لان نتائجه معروفة، انتفاضة في الاراضي الفلسطينية وغليان في الشارع العربي والاسلامي ودخول المنطقة والعالم في دوامة جديدة من العنف، وتمكين الارهاب من تجديد نشاطه الدموي.

وقرار نقل السفارة الى القدس وضع على طاولة صانع القرار الامريكي منذ 22 عاما ولوح به اكثر من مرة من قبل المحافظين الذين ينتمي اليهم ترامب ولكن سرعان ما كانت الادارات الامريكية السابقة تعيده الى ادراج البيت الابيض بعد  ان كانت الاجهزة الاستخبارية تقيس قبل ان " تغيص".

اما هذه المرة، لا يستطيع احد المراهنة على ان ما تسرب من البيت الابيض مجرد بالونات اختبار. والسبب ان الكونغرس الامريكي اخذ اجراءات موازية بوقف المساعدات عن السلطة الوطنية الفلسطينية واغلاق مكاتب لمنظمة التحرير الفلسطينية على اراضيها في رسالة اعطت انطباعا ما اعطى انطباعا بان " صفقة القرن " ستكون بتصفية القضية الفلسطينية لصالح اسرائيل ودولتها اليهودية العنصرية وفرض حلول جغرافية وسياسية لا تحمد عقباها.

لا نعرف على ماذا اعتمدت اجهزة الاستشعار لدى الرئيس الامريكي حينما اعطته الضوء الاخضر لتحديد ساعة الصفر بقرار نقل السفارة.

فاذا كان الرهان على ان دوامة العنف التي دخل بها العراق ومن ثم مصر وسوريا واليمن وانشغال المنطقة بصراعاتها الداخلية لن تسمح لردود الافعال ان تتعدى مظاهرات ومسيرات وحناجر تصدح احتجاجا على نقل السفارة، فهذه العجرفة بحد ذاتها لان ثورة الشعب الفلسطيني اذا اتخذ القرار كفيلة بتحطيم القلعة الامنية التي احاطت اسرائيل نفسها بها.

الغريب ان الادارة الامريكية تتعامل مع القدس في اطارها الفلسطيني كعاصمة سياسية مفترضة لدولتها المنتظرة، وليس في اطارها الاسلامي والعروبي الذي يمتد من شرق الدنيا الى غربها ومن شمالها الى جنوبها.

والاغرب ان البيت الابيض يتجه الى هذه " الخطيئة " في ظل معطيات تؤكد ان الهبة لنصرة القدس ومقدساتها وحق الشعب الفلسطيني ستجتاج العالم بما فيها الولايات المتحدة الامريكية عدا عن ان نقل السفارة سيفرض سيناريوهات جديدة خارج لغة وثقافة السلام.

في ظل ما تشهده المنطقة العربية من ازمات لا يوجد لدى مواطنها ما يخشى عليه بخلاف امريكا واسرائيل اللتين ستكون خسارتهما اكبر امنيا وسياسيا واقتصاديا//.