مجلس محافظة اربد يندد بالقرار الامريكي بشأن القدس

09-12-2017 10:46 PM اربد 177
Image

 

اربد- الانباط

 

ندد مجلس محافظة اربد بشدة بقرار الرئيس الامريكي ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس المحتلة واعتبره ينم عن سياسة عنصرية ومنحازة للاحتلال على حساب الحقوق الشرعية والتاريخية والدينية للشعب الفلسطيني وخصوصية القدس العربية والاسلامية

واكد المجلس في بيان اصدره ان هذا القرار لن يغير من وضع القدس كمدينة عربية اسلامية في نفوس ووجدان وضمائر الشعوب العربية والاسلامية واحرار العالم وكعاصمة لدولة فلسطين ولن يزيد هذه الشعوب الا اصرار وتمسكا برمزية وهوية القدس العربية والاسلامية

كما اكد البيان على ان الادارة الامريكية بهذا القرار غير المسؤول تخلت عن دورها كراع للسلام في الصراع العربي والاسرائيلي وقوضت الجهود الساعية اليه كما انها ضربة للشرعية الدولية القرارات الاممية التي ابقت ملف القدس لمفاوضات الحل النهائي لحساسيته وهي بذلك زادت من فتيل الاشتعال بالمنطقة الذي لن يسلم منها احد حتى امريكا نفسها

واكد البيان وقوف المجلس كما هم ابناء الاردن خلف جلالة الملك عبدالله الثاني بالوقوف بوجه هذا القرار الذي وصفه بالغاشم والدفاع عن القدس وهويتها ومقدساتها والاستعداد للتضحية من اجلها بالغالي والنفيس فهي عقيدة تربى عليها الهاشميون ومن خلفهم ابناء شعبهم الوفي

واعرب البيان عن يقينية وحتمية النصر على كل المخططات الرامية لتهويد القدس واستباحة مقدساتها لما لها من ارتباط عقدي بضمير الامة .

ودعا البيان الدول العربية والاسلامية والقوى المحبة للسلام والعدل في العالم والمجتمع الدولي والامم المتحدة الى التحرك الجاد لاعادة قرار ترامب المتغطرس الى جادة الصواب وتجنيب المنطقة والعالم مزيدا منافوضى والدمار

ووصف البيان القدس بانها اكبر واعمق م من مجرد قرار يتخذ في لحظة طيش وفق كل العناوين لانها حية في نفوس وضمائر العرب والمسلمين ومحبي السلام والعدل كمدينة عربية اسلامية لها خصوصيتها الدينية عند المسلمين والمسيحيين

واعتبر البيان ان قرار ترامب شكل نقطة تحول فارقة في تاريخ الصراع العربي الاسلامي والتعاطي معه ووصفه بالمحفز لاسترداد الحقوق المغتصبة ومؤكدا ثقته بالشعب الفلسطيني والعربي والاسلامي بان يكون حضورهم اقوى في مواجهة التعنت والصلف والغطرسة الاسرائيلية الامريكية.//

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.