النواب يعيد تقييم اتفاقية وادي عربة إما لتجميدها او الغائها

10-12-2017 10:26 PM برلمان 993
Image

بعد مرور 23 سنة على توقيعها

 احالة مذكرة الغاء "وادي عربة" الى الحكومة

جلسة برلمانية نصرة للقدس

 

الانباط ـــ وليد حسني

 

اقر مجلس النواب بالأغلبية تكليف اللجنة القانونية لإعادة دراسة جميع الاتفاقيات والمعاهدات الموقعة مع الكيان الصهوني ومن بينها اتفاقية وادي عربة، وتسجيل الخروقات التي قام بها الجانب الصهيوني خلال السنوات الماضية، من الناحية القانونية، وبيان الخورقات المرتكبة من الطرف الاخر حتى يصار لعرضها على مجلس النواب وتقديمها اتخاذ قرار بشانها، ومخاطبة المنظمالت والمؤسسات والمحافل الدجولبية لفضح هذه الخروقات التي تثبت ان هذا الكيان لم يكن في واردة في يوم من الايام تحقيق سلام عادل يخرج المنطقة من ازماتها.

وجاء هذا القرار عقب اقتراح قدمه رئيس اللجنة القانونية النائب حسين القيسي في الجلسة التي عقدها المجلس مساء أمس وخصصت بالكامل لمناقشة تداعيات قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وعاصمة لكيانه الغاصب.

وقد وافق النواب على احالة المذكرة الى الحكومة فور تسليمها للأمانة العامة لملجس النواب وفقا لما اعلنه رئيس المجلس في ختام الجلسة.

وكان النائب خليل عطيه اشار لوجود مذكرة موقعة من 14 نائبا للمطالبة بوضع قانون لتجميد العمل باتفاقية وادي عربه.

وجاء في المذكرة " نحن النواب نلتمس السير باجراءات اصدار مشروع قانون الغاء معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية ــ وادي عربه 1994 ــ وذلك نظرا لخروقات المعاهدة من قبل الجانب الإسرائيلي وعلى وجه التحديد تواطؤ الاحتلال الإسرائيلي مع الأمريكان بنقل السفارة الأمريكية الى القدس واعتبار القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي مخالفين الشرائع الدولية والقانون الدولي ومقررات الأمم المتحدة ومعتدينعلى الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية في القدس الشريف".

وكان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونه قد استهل الجلسة بوضع المجلس بصورة التحركات ونتائج المراسلات والمخاطبات التي رفعها المجلس إلى البرلمانات الشقيقة والصديقة.

 وقال الطراونه" بناءعلى طلب من الأردن عبر مجلس النواب فقد قرر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي عقد اجتماع طارئٍ للمجموعة الرئاسية في الإتحاد وللجنة فلسطين الدائمة بالإتحاد في الثامن عشر من الشهر الجاري، لبحث التداعيات الخطيرة جراء قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة ".

 واضاف لقد وصلنا ردٌ من الاتحاد بالموافقة على أن يحمل المؤتمر الثالث عشر للاتحاد "شعار القدس" عنواناً له، والذي سيعقد في طهران في الثالث عشر من الشهر المقبل.

 وكشف الرئيس الطراونه عن عقد اجتماع طارئ سيعقده البرلمان العربي اليوم الإثنين في القاهرة بمقر جامعة الدول العربية، كما سيعقد الاتحاد البرلماني العربي اجتماعاً طارئاً في المغرب في الرابع عشر من الشهر الجاري كما وصلتني رسالة من رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي تؤكد فيها أن موقف الاتحاد مثل موقف مجلس النواب الاردني ونأسف لقرار الادارة الامريكية لنقل السفارة الامريكية من تل ابيب إلى القدس وإدراك الاتحاد أن هذا القرار يقوّض الوضع السياسي والقانوني لتسوية سلمية بين اسرائيل وفلسطين ويتناقض مع قرار رقم 2334 الصادر عن مجلس الامن التابع للامم المتحدة وسيكون لهذا القرار عواقب على اي عملية لتسوية السلام في الشرق الاوسط .

 واكد الطراونه على إن هذا الجهد البرلماني يعد حلقة في سلسلة الإجراءات التي بدأتها المملكة في الدفاع عن القدس بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ، حيث أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائه بجلالة الملك في اسطنبول قبل أيام، عن عقد قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول هذا الأسبوع حيث سيحضرها جلالة الملك ، كذلك شهدنا أمس اجتماعاً طارئاً لوزراء الخارجية العرب بطلب من المملكة أيضاً.

واضاف ان طريقنا ونضالنا في الدفاع عن القدس لم يبدأ بعد، فأمامنا الكثير من العمل والتحديات لمجابهة القرار الأمريكي المخالف لكل المواثيق والمعاهدات الدولية.

وشدد على اننا مطالبون جميعاً بمواصلة اللحمة الوطنية والوقوف صفاً واحداً خلف  قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة.

 وفي الوقت الذي رفع فيه النواب والوزراء يافطة حملت جملة " القدس عاصمة فلسطين الأبدية "، فقد أكد النواب على تثمين مواقف جلالة الملك الداعمه بلا حدود للقدس وللقضية الفلسطينية، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية ومؤكدين على استمرارية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ولن تستطيع قرارا ترامب بتغيير هذه الوصاية.

واكد النواب على الغاء اتفاقية وادي عربة، او تجميدها وسحب السفير الأردني من دولة الاحتلال، واغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان، وتجميد أية اتصالات دبلوماسية مع الاحتلال الاسرائيلي ، والغاء اتفاقية الغاز.

ودعا نواب السلطة الفلسطينية لوقف الاتصالات الأمنية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال، مشددين على اطلاق الانتفاضة الوطنية الفلسطينية الثالثة.

وشدد النواب على عروبة فلسطين واسلاميتها والقدس عاصمتها التاريخية والأبدية،

واكد نواب على ان الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد شريكا في السلام وتحولت الى عدو لنا.

ودعا النواب الى اعادة خدمة العلم، واعادة تدريس منهاج القضية الفلسطينية في المدارس، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع امريكا،

ودعا نواب الى تفعيل الدبلوماسية البرلمانية جنبا الى جنب مع الدبلوماسية الرسمية التي يقودها جلالة الملك وتفعيل لجان الصداقة، وداعيا الحكومة لطباعة شعار على كامل المطبوعات الرسمية بان القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

ودعا نائب الى اعادة النظر في فتوى بحرمة زيارة المسجد الاقصى داعيا المفتي العام للمملكة لاعادة النظر بهذه الفتوى، والايعاز الحكومي بتغيير اسم شارع السفارة الامريكية الى اسم القدس عاصمة العروبة.

 ودعا نواب الى اعادة العلاقات مع قطر واعادة فتح مكاتب قناة الجزيرة في عمان، في الوقت الذي قدمفيه عشرات الناوب مذكرة دعوا فيها الى تغيير اسم شارع السفارة الأمريكية من شارع الأمويين الى شارع القدس، وتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة الإسرائيلية من شارع ميسلون الى شارع فلسطين.

وطالب النواب بسحب مبادرة السلام العربية والغاء اتفاقية وادي عربه واعلات وفاة اتفاقية اوسلو ورفض التصرف الاحادي الجانب المخالف للشرعية الدولية، ووضع ملف بمخالفة هذا القرار للشرعية الدولية وتقديمه لمحكمة العدل الدولية، واستدعاء السفير الاردني وقطع التنسيق والعلاقات مع الكيان الغاصب، وتثمين اللحمة الوطنية الأردنية التي تبدت في مظاهرات يوم الجمعة.

وتحدث في الجلسة كل من النواب عبد الله القرامسه ، منال الضمور ، نضال الطعاني، مصلح الطراونه، كمال الزغول، حسني الشياب خالد رمضان، حازم المجالي، نبيل غيشان، حابس الشبيب، ابتسام النوافله، رمضان الحنيطي، احمد هميسات، عواد الزوايده، نواف الزيود، بركات النمر، صوان الشرفات،عبد الله عبيدات، شاهه العمارين، يوسف الجراح، محمد الفلاحات،مرزوق الدعجه، راشد الشوحه، حازم املجالي، سليمان حويله، يحي السعود ،محمود الطيطي، رائد الخزاعله، هيثم زيادين، عبد الكريم الدغمي، ابراهيم ابو العز، حسن السعود، علي الحجاحجه ، طارق خوري، محمد نوح،  احمد فريحات، عبد المحسيري، فواز الزعبي، عبد الله العكايله، رسمية الكعابنه، وفاء بني مصطفى، غازي الهوامله، محمد الرياطش، خليل عطيه، محمد العياصرة، ابراهيم بني هاني، علي ابو هليل.

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.