نائب وكيل الجامعة الأميركية في الشارقة  يلتقي طلبة اليرموك

12-12-2017 07:11 PM اربد
Image

 اربد- الانباط

نظمت دائرة العلاقات والمشاريع الخارجية في جامعة اليرموك لقاءً لطلبة الجامعة مع نائب وكيل الجامعة الأميركية في الشارقة لشؤون الدراسات العليا الدكتور الأستاذ محمد الترهوني، وذلك للحديث عن برامج الدراسات العليا والمنح التي تقدمها الجامعة، بحضور مدير الدائرة الدكتور موفق العتوم.

وفي بداية اللقاء استعرض الترهوني نشأة جامعة الشارقة عام 1997 كمؤسسة مستقلة وغير ربحية للتعليم العالي التي تعتمد نموذج التعليم العالي الأمريكي في عمليتها التعليمية، لافتا إلى أن الجامعة حاصلة على الاعتماد لبرامجها من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي في قسم شؤون التعليم العالي لوزارة التربية في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها معتمدة في الولايات المتحدة الأميركية من هيئة التعليم العالي في رابطة ميدل ستيتس للكليات والجامعات.

وأضاف الترهوني أن الجامعة الأميركية في الشارقة تضم كليات العمارة والفنون والتصميم، والآداب والعلوم، والهندسة، وإدارة الأعمال، حيث تطرح هذه الكليات 26 تخصصاً في درجة البكالوريوس، و 14 تخصصاً في درجة الماجستير، مشيرا إلى أن الجامعة تضم طلبة عربا وأجانب من ما يقارب 100 جنسية،  كما أن أعضاء الهيئة التدريسية فيها يمثلون 50 جنسية عربية وأجنبية، الامر الذي يسهم في تشكيل بيئة تعليمية ثقافية متنوعة تنعكس إيجابا على صقل شخصية الطلبة، مؤكدا اهتمام الجامعة باستقطاب المزيد من الطلبة الأردنيين لاستكمال دراستهم في الجامعة الأمريكية بالشارقة حيث تبلغ نسبة الطلبة الأردنيين فيها 11%.

وبيّن الترهوني المنح المتنوعة التي توفرها الجامعة للطلبة الراغبين باستكمال دراستهم في مرحلة الماجستير في مختلف التخصصات التي تطرحها الجامعة، ومنها منح المساعدة التي توفر للطالب الرسوم الدراسية لكل فصل دراسي شريطة ان يعمل الطالب داخل الجامعة خلال فترة المنحة، بالإضافة إلى منح مساعد التدريس ومساعد البحث التي توفر للطلبة فرصة زيادة خبرتهم في مجالي التدريس والبحث العلمي من خلال العمل مع أعضاء الهيئة التدريسية في مختلف الكليات.

وفي نهاية اللقاء الذي حضره مجموعة من طلبة اليرموك، أجاب الترهوني على اسئلة واستفسارات الحضور.//

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.