حماس ... وقرار ترامب ... !!!

17-12-2017 10:06 PM كتّاب الأنباط 461

فارس شرعان

 

حماس ... وقرار ترامب ... !!!

 

في خضم الذهول الذي انتاب الفلسطينيين والعرب والمسلمين في اعقاب قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني وعجز القمة الاسلامية في اسطنبول عن مواجهته تعهدت حركة المقاومة الاسلامية «حماس» باسقاط قرار ترامب وعدم تمريره ... بل ان اسماعيل هني رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اقسم على ذلك في مهرجان جماهيري نظمته الحركة في غزة بمناسبة الذكرى الثلاثين لانطلاقتها.

حماس ترى الطريق واضحا لاسقاط قرار ترامب والغائه من خلال انتفاضة شعبية عارمة في الاراضي الفلسطينية باسغلال الاجواء المناسبة لذلك في الوطن العربي والعالم الاسلامي من خلال المظاهرات الشعبية التي عمت الاراضي الفلسطينية والمدن العربية والاسلامية الممتدة من المحيط الهادي والاطلسي.

حماس تستغل الالتفاف الجماهيري حولها وحول منظمات المقاومة بعد فشل العملية السياسية التي انبثقت عن معاهدة اوسلو ولعل المهرجان الذي اقيم في غزة بذكرى تأسيس الحركة خير دليل على الالتفاف الشعبي الفلسطيني حول حركة المقاومة خاصة بعد دعوتها لانتفاضة ثالثة ردا على قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الاسرائيلي.

حماس لم تعترف بالكيان الصهيوني ولم تعترف بمعاهدة اوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والكيان الصهيوني حيث اعترفت المنظمة باسرائيل على ما مساحته ٧٨ في المائة من مساحة فلسطين التاريخية مقابل اعتراف اسرائيل بالمنظمة ... ونأت الحركة بنفسها عن برامج منظمة التحرير وطروحاتها ومفاوضاتها مع الكيان الصهيوني بغية تحقيق السلام وبقيت الحركة خارج اطار منظمة التحرير حتى لا تنزلق بالمشاريع الاسرائيلية وتساهم في تنفيذها الأمر الذي مكنها من تنفيذ سياسة مستقلة تقوم على الكفاح المسلح وشن عمليات قتالية ضد اسرائيل ...

لقد خاضت حماس ثلاثة حروب مع اسرائيل فقدت خلالها العديد من قياداتها ومقاتليها ولكنها اسرت عددا من الجنود الاسرائيليين بادلتهم مع عدد كبير من اسراها واسرى المقاومة الفلسطينية ما اقنع الشعب الفلسطيني بضرورة المقاومة وجدواها.

ظهور حماس ونهجها في المقاومة واتباعها اسلوبا لتحرير فلسطين اعطى القضية الفلسطينية زخما جديدا وكبيرا واحرج السلطة التي لا ترى طريقا لحل القضية الفلسطينية الا المفاوضات مع الكيان الغاصب في حين قدمت حماس قادتها ومؤسسها الشيخ احمد ياسين قربانا لتحرير فلسطين وانتزاع الحقوق الوطنية لشعبها ما ادى الى صدام بين الحركة والسلطة ما حدا بالحركة الى طرد السلطة من قطاع غزة في ضوء تجاوزاتها للحقوق الفلسطينية واللهث وراء سراب السلام..

حماس ومعها الحركات الجهادية الفلسطينية التي دأبت على مقارعة اسرائيل دفاعا عن فلسطين وشعبها تتعهد بذكرى تأسيسها الثلاثين بمواصلة الكفاح المسلح.

قمة القدس في اسطنبول عجزت عن اتخاذ قرارات لمقاطعة الولايات المتحدة اقتصاديا الأمر الذي يؤثر على الاقتصاد الامريكي بسبب مليارات الدولارات من الدول العربية والاسلامية ووقف صفقات شراء السلاح من الولايات المتحدة او التلويح باغلاق القواعد الامريكية المنتشرة وعلى امتداد الوطن العربي والعالم الاسلامي.

لقد فشلت قمة اسطنيول في تحقيق الحد الادنى من الاهداف التي عقدت من اجلها والمتمثلة بالضغط على الرئيس الامريكي وحمله على التراجع عن قراره ما حدا ببعض المراقبين ان يطلقوا عليها قمة الهروب من ترامب بدلا من الرد على قراره وحمله في اسقاطه والتراجع عنه ... !!!

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.