واشنطن تعادي تطلعات الشعوب ... !!!

19-12-2017 08:40 PM كتّاب الأنباط 493

  فارس شرعان

 

 

واشنطن تعادي تطلعات الشعوب ... !!!

 

لا تزال الولايات المتحدة تواصل سياستها في معاداة الشعب الفلسطيني وغيره من الشعوب التي تتطلع للحرية والسلام والاستقلال بعد قرار الرئيس ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني مخالفة بذلك القانون الدولي والاجماع العالمي بهذا الصدد.

فبعد قرار ترامب المثير للجدل والذي اصطدم بالعالم باسره الذي اعلن رفضه للقرار تستخدم الادارة الامريكية حق النقض «الفيتو» في مجلس الأمن ضد مشروع قرار اعدته مصر بطلب من السلطة الفلسطينية يعتبر قرار ترامب لاغيا ولا يؤثر على الوضع القانوني للقدس.

الادارة الامريكية التي تحولت الى وسيط غير نزيه لمفاوضات السلام الاسرائيلية الفلسطينية تحولت الى عنصر مثير للقلق ومعادي للسلام في الشرق الاوسط والعالم حيث وصفت المندوبة الامريكية في مجلس الأمن نيكي هايلي مشروع القرار الذي ناقشه المجلس بشأن القدس بانه يعرقل عملية السلام لأنه ينص على وقف النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية علما بان العالم بأسره يرفض سياسة الاستيطان الاسرائيلي في فلسطين استخدام «الفيتو» الامريكي في مجلس الأمن يؤكد وقوف واشنطن الى جانب اسرائيل التي تحتل فلسطين وتشرد شعبها وتصادر اراضيها وترفض الانسحاب منها كما ترفض حق اللاجئين في العودة الى المدن والقرى التي هجروا منها قسريا.

الموقف الامريكي المتعنت والمتشدد والداعم لاسرائيل والمعرقل لعملية السلام في الشرق الاوسط يتطلب موقفا فلسطينيا وعربيا واسلاميا حازما وحاسما ضد الولايات المتحدة لحملها على الغاء قرار ترامب بشأن القدس.

فلسطين ستتجه نحو الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب فشل مجلس الأمن جراء الفيتو «الامريكي» لاستصدار قرار يلغي قرار ترامب خاصة انه اذا كانت الجمعية العامة في دورة انعقاد استثنائية فان قراراتها تكون ملزمة ولها نفس قوة قرار مجلس الأمن الدولي.

الرئيس الفلسطيني ذهب الى ابعد من ذلك حيث اعلن ان الرد الفلسطيني من «الفيتو» الأمريكي سيكون بالعمل على الاعتراف بدولة فلسطين كعضو كامل العضوية في الأمم المتحدة وهيئاتها المتخصصة وكافة الوكالات والهيئات المنبثقة عنها، بالاضافة الى طلب قوى دولية من محكمة العدل الدولية حول قانونية ترامب بشأن القدس سيما وان القرار يخالف الشرعية الدولية والمواثيق والعهود الأممية والقانون الدولي.

الادارة الامريكية بالاضافة الى جرائمها بحق الشعب الفلسطينية تصر على انها وسيط نزيه وعادل في صراع الشرق الاوسط بين الفلسطينيين والاسرائيليين وتصر على معاقبة ومحاسبة كل من يسعى الى نزع هذه الصفة عنها خاصة وان هناك جهات عربية واسلامية ترفض الدور الامريكي كوسيط نزيه وتبحث عن بديل يقوم بهذا الدور وخاصة السلطة الفلسطينية وتركيا اللتين ترفضان قيام امريكا بهذا الدور بشكل قاطع.

وتتحدث الانباء عن اتصالات ومشاورات عربية واسلامية واوروبية لاختيار بديل يحل محل الادارة الامريكية في الوساطة بين الفلسطينيين والاسرائيليين لحل النزاع في الشرق الاوسط.

الانباء تتحدث عن اختيار الاتحاد الاوروبي كوسيط لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي في ضوء المكانة التي يتمتع بها الاتحاد الاوروبي الذي يشكل كتلة سياسية واقتصادية كبرى في العالم تضاهي الولايات المتحدة او تتفوق عليها الا ان البعض يرى ان الاتحاد الاوروبي ليس دولة واحدة قد تحدد موقفها ازاء قضايا العالم وقادرة على فرض ارادتها على الجانبين وتحظى بموافقتهما والمطلوب في هذه الحالة اختيار احدى الدول الاوروبية الفاعلة على الساحة الدولية للقيام بهذا الدور مثل بريطانيا والمنانيا وفرنسا.

الانظار تتجه الى فرنسا لتلعب هذا الدور في ضوء موقفها المؤثر على الساحة الدولية وعلاقاتها المتميزة مع طرفي الصراع وجهودها الرامية الى احلال السلام في العالم وتقديم المساعدات للدول الفقيرة والنامية ... !!!

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.