الاردن _ بلا _ مساعدات   

24-12-2017 12:34 AM كتّاب الأنباط 427

الاردن _ بلا _ مساعدات   

مروان عبد المجيد

 

على الاردن حكومة" و شعبا" ان يوطنوا انفسهم من بعد اليوم  الاعتماد على الذات بعيدا عن الاعتماد على المساعدات الخارجية التي باتت بعض الدول تستخدمها كورقة ضغط على الاردن بين الحين و الآخر محاولة بذلك لي ذراع الاردن و  بسط املاءاتها عليه سعيا منها لفرض مواقفها و الطلب من لاردن ان يوافق على ما تتخذه من اجراءات و مواقف و افعال و اعمال تجاه سياستها المحلية و الاقليمية و الدولية و العالمية .

فالمساعدات الخارجية التي تتخذ منها الدول التي تقدمها لبلدان و دول العالم بحكم الواجب القومي او الديني او الانساني لا يجب ان تعتبره  حبل المشنقة الذي يمكن لها استخدامه لخنق تلك الدول به كلما ارادت ان تفرض رأيها و ارادتها عليها.

نصت المواثيق و المعاهدات و الاتفاقيات الدولية و قوف الدول لجانب بعضها انطلاقا" من تكاملية الادوار و علاقات حسن الجوار و الصداقة و ما انبثق عن ذلك من اتفاقيات تعاون و توامة و انضمام للاحلاف الدولية .

و الاردن الذي ما توانى و شعبه يوما عن نصرة الشقيق و الصديق و فتح ذراعيه لاحتواء  اشقائه ممن لاذوا لهذا الحمى و قاسمهم شعبه الخبز و الماء و الهواء و السكن و كان الملاذ الامن و الحضن الدافئ  ما كان ليستحق من اشقائه اشاحة وجوههم عنه .

 

و الاردن الذي تحمل نيابة عن المجتمع الدولي نتائج ويلات صراع المنطقة و تحمل ضغطا" غير مسبوق على كافة بناه التحتية و خدماته الصحية و التعليمية و الطاقة و المياه و ما اتصل بذلك من فاتورة امنية و اجتماعية و سياسية و دبلوماسية و اقتصادية ما كان يجب ان يشار اليه لوقف المساعدات الامريكية عنه جراء موقفه الثابت من بداية تاريخ  الصراع العربي الاسرائيلي تجاه القضية الفلسطينية و تاكيده الدائم بان القدس هي العاصمة الابدية لفلسطين .

فان ما جرى الامس و ما سيجري مستقبلا" بشان المساعدات الخارجية ليستدعي بما لا يدع مجالا للتردد او التباطؤ باتخاذ الاردن و حكومته كافة الاجراءات و القرارات الواجبة بشان اعتمادها على ذاتها و بما يحفظ لها و لنا كرامتنا و قطع الفرصة على اي كان ان ياخذنا الى حيث يريد انطلاقا من قاعدة " اتبعني و الا قطعت مساعدتي عنك "

 

الاردن قوي بما يملك من موقع جغرافي و مقومات سياسية و سيادية و تاثير بالقرار الدولي و بقيادة لها من التاثير و الاحترام في كافة المحافل الدولية  الامر الذي يستدعي قراءة الموقف و المشهد جيدا و اتخاذ كل ما من شانه البحث بكافة البدائل الرامية لتحقيق المصلحة العليا للوطن و المحافظة عليه و اهله .

 

#حفظ الله الاردن و شعبه الطيب من كل سوء.//

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.