"عروبة القدس" مهرجان خطابي في غرفة تجارة اربد  

26-12-2017 07:02 PM اربد 702
Image

 

اربد- الانباط

اشاد متحدثون في مهرجان خطابي بعنوان"عروبة القدس" نظمته جمعية سفراء العطاء للأعمال الخيرية في اربد ومبادرة "اربد تقرأ" بقاعة غرفة التجارة بالجهود الكبيرة والموصولة لجلالة الملك عبدالله الثاني حامي المقدسات في الدفاع عن القدس وعروبتها ومقدساتها.

وقال النائب راشد الشوحة، ان نجاح الدبلوماسية الاردنية بقيادة جلالته وخطابه المؤثر للعالم والمرتكز على الحقائق من جهة والتحذير من خطورة القرار الاميركي من جهة اخرى كان له الدور الاكبر في انتصار العالم للقدس ورفضه لقرار ترمب عبر التصويت بالأغلبية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدا ان "القدس في عيون العرب مسلمين ومسيحيين، عربية ابدية تاريخية وتعيش في عقيدتهم ولا تتغير وأن القدس هي عاصمة فلسطين الابدية.

واشار النائب مصطفى الخصاونة، الى ان "عروبة القدس ازلية ووجودية ولن يقبل أحد بالمساس بها او تغيير وضعها التاريخي والديني والقانوني لأن البراهين والادلة اكبر من حجج اليهود الذين يسعون الى تهويد القدس وفلسطين وهو ما يجب على الخطاب الديني والعلمي المرتكز على الادلة والبراهين تقديمه للعالم دعما لجهود جلالة الملك والشعبين الاردني والفلسطيني مسلمين ومسيحيين في التصدي لهذه التوجهات الخطيرة".

وتطرق نقيب المحامين مازن ارشيدات الى الوضع القانوني لقرار ترمب والوضع القانوني للقدس، مؤكدا ان القرار يمكن الطعن به لدى المحكمة الدولية لمخالفته واقع القدس وجذورها التاريخية المتكئة على عروبتها.

وأشاد ارشيدات بالدبلوماسية الاردنية بقيادة جلالة الملك التي وصفها بالرفيعة والحكيمة في التعاطي مع القرار وتبعاته على الصعد كافة.

واكد المتحدثون المهندس احمد الحايك ونائب رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في اربد فايزة الزعبي ورئيسة اتحاد المرأة فرع اربد باسمة غرايبة واستاذ الاعلام بجامعة فيلادلفيا ماجد الزبيدي ومحمود العلاونة، عروبة القدس تاريخيا ودينيا وأنها حق ابدي للعرب مسلمين ومسيحيين وعاصمة فلسطين التاريخية.

والقت الشاعرة الطفلة ريان القرعان والشاعر حسين العمري قصيدتين تغنتا بالقدس والمقدسات وحاميها جلالة الملك عبدالله الثاني وتضحيات الهاشميين لأجلها.//

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.