ادارة مكافحة المخدرات تحبط تهريب ٤٠ الف حبة مخدرة لاحدى دول الجوار

هجرة الكفاءات العربية

-2017-12-26 22:45:38 | كتّاب الأنباط
الدكتور محمد طالب عبيدات

  الدكتورمحمد طالب عبيدات

هجرة الكفاءات أو الأدمغة العربية (Brain Drain) هي إحدى التحديات الجسام التي تواجه الوطن العربي هذه الأيام، حيث أشارت آخر إحصائية إلى أن حوالي 54% من الدارسين بالخارج لا يعودون لموطنهم الأصلي، والأخطر من هجرة الكفاءات هو تحييدها وعدم استغلال قدراتها في وطنها اﻷصلي (Brain-in-Drain):

1. أسباب الظاهرة تتلخص بسبب ما تواجهه هذه الموارد البشرية من صعوبات في بلادها الأصلية مثل التطرّف والحروب في بعض الدول، أو النزاعات المسلحة، أو عدم الاستقرار السياسي، أو البطالة، أو قلة فرص التقدم الوظيفي، أو ندرة مجالات البحث العلمي، أو ضعف المدخولات المالية، أو تخلف ورجعية بعض المسؤولين بالتعامل مع المبعوثين أو غير ذلك.

2. الظاهرة تكلف الدول العربية حوالي 200 مليار دولار سنوياً.

3. الوطن العربي يساهم في ثلث هجرة الكفاءات من البلدان النامية .

4. خمسون بالمائة من الأطباء و23% من المهندسين و15% من العلماء من مجموع الكفاءات العربية المتخرجة يهاجرون إلى أوروبا والولايات المتحدة وكندا. ويشكل الأطباء العرب 34% من مجموع الأطباء العاملين في إنكلترا، بينما تستقطب الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا 75% من المهاجرين العرب.

5. بالطبع العلماء المهاجرون يحصلون على المال الوفير وينمون طاقاتهم الإبداعية - بالرغم من معاناتهم بالغربة-، بيد أن الخاسر هو الوطن من نواحي تنموية واستثمارية وتطور وتوطين تكنولوجيا غيرها.

6. مطلوب استقطاب العلماء بالمهجر بوسائل جذب عصرية وتقديم تسهيلات لعودتهم، ومطلوب استغلال هؤلاء لخدمة اوطانهم والمساهمة في نمائها وتقدمها.

بصراحة: نحتاج لوقفة ولاستراتيجية واقعية وعملية لدراسة أسباب ومسببات ونتائج وحلول لظاهرة هجرة الكفاءات وعودتهم لأوطانهم، ولتساهم بفعالية بخدمة أوطانهم بدلاً من أن يبقوا طيوراً مهاجرة.