هل بدأ ربيع طهران ؟!!

02-01-2018 12:00 AM محليات 1074
Image

 

سقوط ١٢ قتيلا في المواجهات بين الحرس الثوري والمحتجين

 

 

نظام طهران يستخدم نفس الأساليب السقيمة

 

البداية من مشهد وانتقال الشرارة الى كل المدن الايرانية

 

حرق صور الولي الفقيه وعواصم تبحث عن تصفية حساباتها مع طهران

 

الأنباط : قصي أدهم

 

صبيحة يوم ٣٠/ ١٢/ ٢٠٠٩ خرج متظاهرون في الجمهورية الايرانية يطالبون بالاصلاح السياسي والاقتصادي واطلاق الحريات العامة في البلاد، يومها غامرت وسائل اعلام عربية وغربية بأن الربيع الايراني انطلق في طهران، لكنها ساعات فقط ونجح نظام الملالي في قمع المتظاهرين الذين وصفهم الاعلام الايراني بأنهم دعاة «فتنة» وكان ذلك عقب انتخابات العام ٢٠٠٩ .

بعد سنوات ثمان تعود المظاهرات الى شوارع الجمهورية الاسلامية منددة بسياسات الحكومة الاقتصادية والسياسية، وفي ذكرى ربيع طهران الأول وهذه المرة كان الانطلاق الجماهيري من «مشهد» ثاني اكبر المدن الايرانية وسرعان ما انطلقت الشرارة لتصل كل المدن الايرانية التي استقبلت العام الجديد بـ ١٢ قتيلا او شهيدا، فهل ستصل نهايات ٢٠٠٩ الى نهايات ٢٠١٧ ام أن المعادلة الجيوسياسية تغيرت وثمة من يحاول تصفية حساباته في الملعب الايراني بعد ان وصلت الأصابع الايرانية الى معظم العواصم.

المظاهرات الشعبية قابلتها مظاهرات مضادة تنادي بحياة المرشد وتطالب بالقصاص من قادة فتنة ٢٠٠٩، وفي نفس الشارع كانت ترفع صورة المرشد من مجموعة وتقوم مجموعة اخرى بحرقها.

الحرس الثوري الايراني وفي اول بيان للشارع الايراني اعلن انه بعد ٨ سنوات من فتنة ٢٠٠٩ فان اعادة قراءة الدروس والعبر لهذا الحدث الهام والمؤثر يعد أحد المتطلبات الضرورية في مسيرة تكامل الثورة وتقدم الشعب الايراني، ملمحا الى تراجع الحكومة التي يرأسها حسن روحاني عن اداء مهامها حيث يقول البيان.

وفي حالة التغافل يجب توقع ظهور مؤامرات وفتن اكثر تعقيدا ضد النظام والوطن الاسلامي مؤكدا ان الظروف الراهنة خطيرة رغم استمرار الجبهة المتحدة بالتنوير ضد العناصر المعادية للثورة في الداخل والخارج محملا الثالوث الخبيث (امريكا، الكيان الصهيوني، بريطانيا) المسؤولية.

الخطاب الرسمي الايراني استعار تماما ادوات الخطاب الرسمي العربي عند انطلاق الجماهير الشعبية في العام ٢٠١١ محملا المسؤولية للرجعية والخبثاء مع تغير طفيف يعترف بصعوبة الظرف الاقتصادي ولكن مستخدمي نفس الادوات بخروج «السحيجة» حسب المصطلح الدارج لانصار النظام الايراني، فقد احتشد الآلاف من انصار آية الله وجددوا البيعة للولي الفقيه «المرشد الأعلى علي خامنئي».

المتظاهرون بالمئات ولكنهم في معظم شوارع المدن الايرانية، في سابقة هي الأولى منذ سنوات طويلة وبعد موجة الربيع العربي التي اجتاحت الشوارع العربية وحظيت بدعم طهران، باستثناء ربيع دمشق الذي قاومته طهران بكل بسالة مع حلفائها واتباعها.

ربيع طهران ورغم وجود ظرف اقليمي داعم سواء من دول عربية بدأت رحلة التنظير لاستبدال العدو الصهيوني بالعدو الايراني، وادارة امريكية ترى في الخصم الثاني بعد الارهاب الداعشي، ليس مرشحا لها النجاح، لكنها لن تكون كسابقتها تحديدا بعد سقوط ضحايا في المواجهات مع نهاية العام الراحل ومطلع العام الجديد، فقد انشغلت الادارة الامريكية بالتغريد دعما للربيع الايراني فيما بدأت وسائل اعلام مناهضة لايران وذاقت انظمتها السياسية المرارة من التدخلات الايرانية في شؤونها الداخلية بتعظيم التظاهرات ودعمها.

الاعلام العربي كعادته كان خارج التغطية في الملف الايراني بحكم انشغاله بتصفية خصوماته السياسية كاشفا بأن الفضاء العربي ما زال شاغرا ولايمارس بطولاته الا على ساحته المحلية او لتصفية حسابات لصالح الأنظمة السياسية التي يتبع لها.

 

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.