عريقات: ترامب ونتنياهو أعدما جميع فرص تحقيق السلام

02-01-2018 07:41 PM عربي دولي
Image

 

أريحا - معا

 أكد الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن قرار الرئيس دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وقرار الكنيست الإسرائيلي بتعديل المادة (2) من القانون الأساسي حول القدس (اسقاط القدس من قضايا الوضع النهائي)، وكذلك قرار حزب الليكود بفرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات في أراضي دولة فلسطين المحتلة، وكذلك ضم أراضي من دولة فلسطين المحتلة، إضافة إلى التخلي عن السلام والمفاوضات واستبدالها بسياسة فرض واقع الاحتلال والإملاءات يعتبر تنفيذ حكم بإعدام أي فرصة لتحقيق السلام، والحكم على شعوب المنطقة باستمرار دوامة العنف والتطرف وإراقة الدماء.

جاء ذلك أثناء لقاء عريقات مع القنصل البريطاني العام فيليب هول، والقنصل السويدي العام آن صوفي، وممثل اليابان لدى دولة فلسطين تاكاشي أوكابو، وممثل النرويج لدى دولة فلسطين هيلده هارلدستاد، كل على حدة.

وشدد عريقات أن الإجماع الدولي الرافض لهذه السياسات الأمريكية – الإسرائيلية الخطيرة والمدمرة لخيار الدولتين، مطالب بمواجهة وإسقاط قرار الرئيس ترامب بشأن القدس، والبدء الفوري من مساءلة ومحاسبة سلطة الاحتلال (إسرائيل)، انتصاراً للقانون الدولي والشرعية الدولية، وتحقيق السلام القائم على مبدأ الدولتين على حدود 1967، وبما يضمن إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

وشدد عريقات أن لغة قوة القانون وحل الصراعات بالطرق السلمية وضمان العدالة، انتصرت على الدوام على لغة القوة وفرض الإملاءات وغطرسة القوة.

شرح الصورة

صائب عريقات

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.