يسرا تقاضي (نيويورك تايمز)

08-01-2018 11:04 AM فن 1127
Image

- أعلنت الفنانة المصرية يسرا أنها بصدد مقاضاة “نيويورك تايمز” الأمريكية؛ بعدما نشرت الصحيفة تقريرًا يفيد بتلقي الفنانة اتصالات من ضابط مخابرات مصري حول التعاطي الإعلامي مع قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأعلن نقيب المهن التمثيلية المصري، أشرف زكي، أنه سيساند يسرا في بلاغها المقدم ضد الصحيفة الأمريكية، موضحًا أن “النقابة ستتضامن بكل قوتها مع الفنانة”.

وقال زكي، في مداخلة هاتفية مع الفنان تامر عبدالمنعم، مساء السبت، في برنامجه المذاع على قناة العاصمة الفضائية، إن نقابته ستقف إلى جانب يسرا “في مقاضاة هذه البرامج، وهذه المواقع التي تلعب ضد مصر” حسب وصفه.

وكانت الصحيفة الأمريكية نشرت تقريرًا، أمس السبت، يشير إلى امتلاكها تسجيلات صوتية، قالت إنها لـ”ضابط مخابرات مصري” يدعى أشرف الخولي مع 3 مقدمي برامج حوارية هم عزمي مجاهد، وسعيد حساسين ومفيد فوزي إضافة إلى الفنانة يسرا، يحثهم على الترويج لموقف يتضمن القبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلًا من القدس.

إلى ذلك، نفت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر التابعة للرئاسة المصرية، في بيان اليوم الأحد، صحة المعلومات التي أوردها تقرير “نيويورك تايمز”.

وقالت الهيئة إن تقرير الصحيفة الأمريكية “يحمل ادعاءات”، واصفة إيّاه بأنه “تسريبات مزعومة لشخص مجهول”.

وأضافت أن الشخصيات الأربعة منهم ثلاثة أحدهم مفيد فوزي لا يقدم برامج متلفزة منذ سنوات، والثاني سعد حساسين توقف عن برنامجه المتلفز قبل أسابيع من قرار واشنطن بشأن القدس، فضلًا عن أن الفنانة يسرا لا تقدم برامج من الأساس، وفق البيان.

وفي وقت سابق، نفى الإعلاميون الذين أوردت “نيويورك تايمز” أسماءهم، خلال تصريحات خاصة لموقع “إرم نيوز”، صحة المعلومات الواردة في التقرير، مؤكدين أنها “افتراءات لا أساس لها من الصحة”.

وسبق أن أعلنت مصر رسميًا، عبر بيانات لعدة جهات منها الخارجية، رفضها لقرار ترامب بشأن القدس فور صدوره، كما توجهت لمجلس الأمن الشهر الماضي بمشروع قرار، نيابة عن المجموعة العربية، يؤكد على ضرورة عدم المساس بوضع مدينة القدس، غير أن “الفيتو” الأمريكي حال دون تمريره.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.