اليرموك تبدأ رسميًا باستخدام برمجيةturnitin

14-01-2018 09:41 PM اربد 694
Image

الخاصة بالكشف عن السرقات العلمية

 

 

إربد – الأنباط

 

تماشيا مع الخطة الاستراتيجية لجامعة اليرموك وبهدف الارتقاء بمستوى ونوعية النشر العلمي فيها، التقى القائم بأعمال رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور زياد السعد مع عمداء الكليات، ونواب ومساعدي العمداء، ورؤساء الأقسام الأكاديمية، وذلك لإعلان البدء رسميا باستخدام الجامعة لبرمجية turnitinالخاصة بتحسين الكتابة وتجنب السرقات والاقتباسات العلمية الممنوعة في الأبحاث العلمية، ورسائل الدكتوراه والماجستير، بالإضافة إلى مشاريع تخرج الطلبة لمرحلة البكالوريوس.

وأشار السعد إلى أن الجامعة تسعى على الدوام لتطوير منظومتها الأكاديمية، ومواكبة التطورات التكنولوجية المختلفة مما ينعكس إيجابا على سير العملية التعليمية والبحثية فيها، لافتا إلى أنها استطاعت استحداث العديد من الخدمات الالكترونية لأعضاء الهيئة التدريسية التي من شأنها تسهيل مختلف القضايا الأكاديمية.

وأعلن السعد أن الجامعة حصلت رسميا على رخصة استخدام برمجية turnitinالذي يعد من أشهر الانظمة على شبكة الانترنت لتجنب عمليات السرقات العلمية والتأكد من مصداقية البحوث العلمية والواجبات والأعمال الفكرية، حيث يتعامل هذا النظامبالإضافة الى اللغة الانجليزية مع أكثر من 30 لغة ومنها العربية للكشف عن المحتويات المنسوخة والتي تم إعادة صياغتها كذلك.

وأضاف السعد ان لهذه البرمجية العديد من الايجابيات التي تمكن إدارة الجامعة من الاستفادة منها من جهة وذلك من خلال استخدامها في تقييم الأبحاث العلمية المقدمة من أعضاء الهيئة التدريسية لغايات الترقية، ومن جهة أخرى تمكن أعضاء الهيئة التدريسية من الاستفادة منها من خلال مراجعة بحوثهم والتأكد من سلامتها قبل نشرها، بالإضافة إلى إمكانية تقييم رسائل الدكتوراه والماجستير ومشاريع التخرج لمرحلة البكالوريوس للتأكد من خلوها من السرقات العلمية والاقتباسات التي تتجاوز الحد المسموح المتفق عليه عالميا، كما سيتم استخدام هذه البرمجية من قبل المجلات العلمية التي تصدر عن الجامعة والأبحاث المقدمة للمؤتمرات التي تعقدها الجامعة.

وأكد السعد ان إدارة الجامعة تسعى لاستخدام هذه البرمجية كوسيلة ردع، ولاتخاذ الإجراءات التحذيرية والعقابية بحق من يرتكب جرم السرقة العلمية، الأمر الذي يسهم في تطوير عملية البحث العلمي في الجامعة، لافتا إلى أن قضية الاقتباسات العلمية سيتم مناقشتها بشكل موسع للوصول إلى تحديد النسب المسموح بها أسوة بالنسب المتعارف عليها عالميا.

وقال السعد ان إدارة الجامعة ستمكن كافة عمداء الكليات ورؤساء الأقسام الأكاديمية من استخدام هذه البرمجية من خلال إعطائهم "اسم مستخدم" الذي يمكنهم من الدخول إلى هذه البرمجية واستخدام كافة الخيارات المطروحة، مؤكدا أن إدارة الجامعة ستراعي الطبيعة العلمية لكل تخصص.

بدوره قدم مدير العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور موفق العتوم شرحا تفصيليا لكيفية استخدام هذه البرمجية التي تحوي ما يقارب 62 مليار من الأوراق العلمية في قاعدة بياناتها، وأكثر من 90 ألف كتاب ومجلة علمية مُحكمة، كما يحتوي على 14 مليار صفحة انترنت موثقة.

 وبدوره بين مدير مركز الحاسب والمعلومات الدكتور محمد العكور كيفية استخدام الخدمة الالكترونية التي أطلقتها الجامعة مؤخرا والتي تمكن عمداء الكليات ورؤساء الاقسام من حساب الطاقة الاستيعابية لكل تخصص، الأمر الذي يتيح للجامعة من تصويب أوضاعها في مختلف التخصصات لتتمكن من اعتماد تخصصاتها رسميا من قبل هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.

 وفي نهاية اللقاء جرى حوار موسع بين الحضور حول كيفية استخدام البرمجية، واهميتها وانعكاساتها على العملية البحثية في الجامعة، حيث اجاب السعد على اسئلة واستفسارات الحضور.//

 

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.