"عزم" لذوي الإعاقة ترى النور في العقبة الشهر المقبل

17-01-2018 09:03 AM العقبة 797
Image

تركز على رعايتهم وتمكينهم من الحياة

 

"عزم" لذوي الإعاقة ترى النور في العقبة الشهر المقبل

 

العقبة – طلال الكباريتي

 

تشهد مدينة العقبة خلال الشهر المقبل إعلان تأسيس جمعية عزم الخيرية لذوي الإعاقة بعد الحصول على الموافقات الرسمية .

وقال أحد مؤسسي الجمعية الناشط الاجتماعي موسى الدردساوي أن أبرز ما يميز هذه الجمعية أنها تركز على رعاية ودعم ذوي الإعاقة في كافة محافظات المملكة وسيكون مركزها الرئيسي بالعقبة .

وكشف أن مؤسسي الجمعية اتفقوا مؤخرا على أن تحظى فئة ذوي الإعاقة بالنسبة الأكبر في مقاعد هيئتها الإدارية بنسبة تبلغ 60 % ، و أما النسبة المتبقية فتضم أطباء ونشطاء اجتماعيين .

وعزا قرار المؤسسين  في اختيارهم  كنسبة أكبر لإدارة الجمعية، لعيشهم في نفس المعاناة مع أقرانهم في المملكة، و الأقرب لابتكار أفكار تسعى لدمج هذه الفئة المهمشة مع المجتمع المحلي .

من جهتها قالت إحدى مؤسسي الجمعية الناشطة إيناس الزغب أن أبرز أهداف الجمعية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع من خلال تنفيذ برامج توعوية وترفيهية ليصبحوا  متساوين مع مواطني المملكة  بالحقوق والواجبات .

ولفتت الناشطة الزغب أن  رؤية ورسالة الجمعية تتجسد في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الاندماج المجتمعي  وإكسابهم الثقة مع أنفسهم و مع غيرهم من خلال تنفيذ الجمعية لأنشطة تعرف بها على انجازات الكثير منهم .

وتعد جمعية عزم أول جمعية  لذوي الإعاقة بانتظار الموافقة على التأسيس  بعد صدور قانون رقم (20) لسنة 2017 قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ملتزمة بشروط الاعتمادية بناء على القانون والذي يعرف منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة على النحو التالي : ان الجمعيات والأندية والاتحادات والشركات غير الربحية وغيرها من الجهات غير الحكومية المسجلة والمرخصة، وفقاً لأحكام التشريعات النافذة التي يشكل الأشخاص ذوو الإعاقة أغلبية أعضاء مجلس إدارتها ويتولى رئاسته أحدهم وتهدف إلى تعزيز الحقوق أو التمكين أو تيسير الوصول إلى الخدمات أو تنفيذ البرامج الخاصة بالإعاقة.

ومن المنتظر أن تضم الهيئة العامة بعد إعلان التأسيس عددا من الأطباء و المهندسين وإعلاميين وشخصيات ناشطة فاعلة في العقبة //.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.