10 أفلام عربية مقتبسة من روايات عالمية

19-01-2018 01:23 AM فن 1128
Image

السينما أو ما يطلق عليه بتمثيل وصناعة الواقع هو الفن الذي بدأ منذ القدم، واستمر إلى الوقت الحاضر دون أن يتغير أو أن يلغى، بل على العكس تماماً، تطور علم السينما، وبدأت الحضارات العربية والجهات المعنية بالجانب الترفيهي المهتم بالسينما والأحداث الدرامية بترجمة النصوص الأدبية والروائية إلى أفلام تعرض في صالات السينما العالمية.
ناهد الوالدي "المختصة في تقديم مواد تختص في علم المسرح" تطرح في ما يلي عدداً من الأفلام العربية المقتبسة فكرتها من روايات عالمية، وتذكر نبذة مختصرة عن قصتها:

1- فيلم "الجريمة والعقاب": فيلم مأخوذ من رواية الأديب الروسي فيودور دوستويفسكي، وتحمل نفس اسم الفيلم، وتم عرض الفيلم، حيث تناول أحداث الرواية من منظور يتماشى مع المجتمع المصري، ولاقى نجاحاً ورواجاً كبيراً عند عرضه على الرغم من أن مخرج الفيلم لم يقم بالإخلال بأحداث الرواية الأصلية، تلك الرواية تتحدث عن الحال الذي يعاني منه بطل الفيلم، وماذا فعل حتى يتخلص من فقره؟ وكيف قاوم من أجل الغنى؟ وفعل الأشياء التي كانت محظورة ضمن مبادئه من أجل أن يحسن من وضعه.

 2-فيلم سونيا والمجنون: أحداث تلك الرواية تدور حول الفقر والرغبة في الحصول على ثروة، فقام المخرج حسام الدين مصطفى بإعادة تمثيل رواية "الجريمة والعقاب"، من خلال فيلم "سونيا" الذي عرضت له منشورات دعائية بينت أن الفيلم يروي أحداث رواية "الجريمة والعقاب" المأخوذة من رواية دوستويفسكي.


 

3-فيلم "عيون لا تنام": أحداث الفيلم تدور داخل حارة مصرية بسيطة، وتعمل إحدى أسر تلك الحارة في ورشة لتصليح السيارات، حيث أن صاحب الورشة يعجب بفتاة فقيرة جداً، وترفض العائلة زواجه منها؛ خوفاً من أن تشاركهم في التركة، وفيلم "عيون لا تنام" مأخوذ من المسرحية العالمية "رغبة تحت شجرة الدردار" للأديب والكاتب المسرحي يوجين أونيل.

 4-فيلم "ضربة القدر": تلك الرواية لم تكن هي الأولى من نوعها، بل كانت الحادثة الثانية التي وافق فيها اسم الفيلم اسم الرواية، وكان من بطولة ليلى مراد ويحيى شاهين، وهو فيلم "ضربة القدر"، الذي صور الفكرة التي تدور حول الحب الذي لا توافق عليه إحدى العائلتين سوى الشخصين نفسيهما، ويبقى ذلك الزواج مرفوضاً دائماً بينهما.

 5-فيلم "الوحش داخل الإنسان": تدور أحداث فيلم "الوحش داخل الإنسان" في منطقة بسيطة في الإسكندرية، والتي تحمل نفس الفكرة الدائمة، وهي الحب بين طرفين، لكن يمتنعان عن الزواج؛ بسبب بعض العراك الذي بينهما أو بسبب ظروف الفقر التي يعانيان منها، وأحداث هذا الفيلم لا تتعارض مع كون أحداث الفيلم بالكامل مأخوذة عن رواية الروائي الفرنسي إميل زولا، وقام ببطولته محمود ياسين وناهد شريف.

6-فيلم "المجهول": يعد فيلم "المجهول" واحداً من أبرز الأفلام التي أخذت عن روايات عالمية، حيث أنّها في الأصل مأخوذة عن رواية سوء تفاهم للكاتب العالمي ألبير كامو، كما أن تفاصيل تلك الرواية تحكي قصة كسب المال الذي تحصل عليه بطلة الرواية وابنتها، كما أنه في تسلسل أحداث تلك الرواية يكون في الجهة الأخرى ابنها الذي بحث عنها، ويفارق الحياة أمام عيني أمه، ثم تقضي على حياتها بعده.

7-فيلم "لوعة الحب": يعود تكرار التحويل من الروايات إلى الأفلام مجدداً، حيث يقع الاختيار على رواية "الوحش في الإنسان"، وهي رواية لصاحبتها إيميل زولا، إذ أن صاحب الفيلم قام بتصويره في فيلم يسمى "لوعة الحب"، وهذا الفيلم يجسد قصة الزوجة التي تزوجت من الرجل الذي يبدو قاسياً معها، وسرعان ما يرحل زوجها لمهمة عمال خارج البلاد، فيطلب من أحد الأصدقاء رعاية زوجته والاطمئنان على أحوالها في حال سفره، وتبنى المشاعر بين الرجل والزوجة إلى أن يعود زوجها، فتتغير معاملته إلى صورة ودية جداً بينها وبين زوجها، ويشعر ذلك الحارس بالانكسار حتى طلب الرحيل دون عودة من المكان.

8-فيلم "الشياطين": هذا الفيلم يحمل نفس مسمى الرواية التي اقتبس منها، وهي رواية "الشياطين" للأديب دوستويفسكي، وقام بتمثيل تلك الرواية على شكل دراما البطلان نور الشريف ومحمود عبدالعزيز، كما جسدت رواية وفيلم "الشياطين" القصة التي تحكي عن الثورات وقلب النظام، ولابد من توفر قوة شبابية؛ لأنها قادرة على اختلاف الموازين وقلبها في الدولة.

9-فيلم "البؤساء": تلك الرواية اقتبست مرتين بأشكال درامية، وكانت تدور حول فكرة الظلم الذي تتعرض له بعض الطبقات في فرنسا والفشل الذي حصل على الانقلاب ضد النظام، وتمثيل رواية "البؤساء" أثر بشكل كبير في عدد من الحاضرين، كما أن تلك الرواية لامست شغاف قلوبهم؛ لأنها تحكي معاناة إنسانية بحتة للعديد من دول العالم.

10-فيلم "الإخوة الأعداء": يعد فيلم "الإخوة الأعداء" واحداً من أهم تجارب السينما العربية في تجسيد روايات الأديب الروسي دوستويفسكي، حيث أخذت الرواية بالكامل من رواية "الأخوة كرامازوف" الشهيرة، تلك الرواية التي جسدت على هيئة عمل درامي قامت أحداثها على فكرة أن الوالد يمتلك أربعة أبناء، لكن لا يحبهم ولا يهتم لأمرهم؛ لأنه يميل إلى امرأة يعطيها جل اهتمامه، وكثيراً ما كانت تدب بين الأب وأحد أبنائه مشاكل عصيبة؛ بسبب الخلافات المادية بينهما.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.