الغموض يكتنف سد النهضة ... !!!

25-01-2018 11:22 AM كتّاب الأنباط 420

زاوية سناء فارس شرعان

 

 

الغموض يكتنف سد النهضة ... !!!

 

المحادثات المصرية السودانية الاثيوبية بشأن سد النهضة يكتنفها الغموض ويلفها الضباب بعد انسحاب مصر من اجتماعات اللجنة الفنية واصدار اثيوبيا على بقاء السودان ضمن اللجنة اثر مطالبة مصر بانهاء عضويتها ..

الأمل كان يراود مصر بتذليل العقبات التي تعترض مواصلة التفاوض خلال زيارة رئيس وزراء اثيوبيا هيلي دسالين للقاهرة لترؤس وفد بلاده لاجتماعات اللجنة العليا حيث ابدى السيسي قلقه من الجمود الذي ران على سطح المفاوضات الا ان الرئيس الاثيوبي لم يقدم لمصر شيئا واصر على موقف بلاده ما حدا بمصر الى مطالبتها بمشاركة البنك الدولي في المفاوضات.

الا ان اثيوبيا رفضت رفضا قاطعا هذا المقترح المصري ما اعاد التوتر الى العلاقات المصرية الاثيوبية تابعه تحسن العلاقات الاثيوبية السودانية حيث اعلنت اثيوبيا انها تقف مع السودان في السراء والضراء.

وبعد المفاوضات السودانية من هجمات ارتيرية مصرية مشتركة على حدودها مع ارتيريا وقيامها باغلاق المعابر والمنافذ الحدودية بين السودان وارتيريا بادرت اثيوبيا الى اغلاق حدودها مع ارتيريا شهد نزاعا قبل سنوات انتهى بهزيمة ارتيريا.

الاوضاع في منطقة البحر الاحمر شهدت توترا كبيرا بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للسودان وموافقة السودان على منح جزيرة سواكن لتركيا لاعمارها وتطويرها الأمر الذي اثار مخاوف مصر من قيام تركيا باقامة قاعدة عسكرية عليها رغم نفي تركيا ذلك.

الا ان اقامة محور البحر الاحمر بين السودان وتركيا وقطر لحماية البحر الاحمر واقامة محور آخر من ارتيريا ومصر ودولة الامارات اعادة التوتر الى اجواء البحر الاحمر ما ادى الى انضمام اثيوبيا الى التحالف التركي السوداني القطري.

ومنذ تشكيل المحور المصري الارتيري الاماراتي والسودان يسعى لتحرك عسكري مصري في ارتيريا من جهة الحدود مع السودان وفي منطقة حلايب وشيلاتين المتنازع عليها بين مصر والسودان وفي منطقة دارفور السودانية حيث تتواجد قواتت مصرية المتمردين الثائرين على حكومة السودان ...

في حقيقة الامر فان مشكلة مصر بشأن سد النهضة هي مع اثيوبيا واسرائيل اللتين اتفقتا على اقامة السد وتوفير التمويل اللازم له لتوليد الطاقة الكهربائية بكميات كبيرة وبيعها باسعار رخيصة للدول الافريقية المجاورة او القريبة من السد ومنها السودان التي لا تبعد سوى ٤٠ كيلومترا من سد النهضة.

الا ان عجز مصر عن مواجهة اثيوبيا عسكريا جعلها تحول غضبها من اثيوبيا الى السودان الذي لا علاقة له على الاطلاق بالسد سوى كونه احد اعضاء اللجنة الفنية الثلاثة مع مصر واثيوبيا ...

مصر اكتشفت ان مخططات السد لا تناسبها وانها تحجز نسبة كبيرة من حصتها من مياه النيل وعملت على اقناع اثيوبيا بتغيير المخططات الا انها رفضت خاصة ما يتعلق بارتفاع السد الذي يبلغ ٦٠ مترا وحجم بحيرة السد التي تحتجز وراءها ٧٤ مليار متر مكعب من المياه ما يحجب جزءا كبيرا من حصة مياه النيل ...

اثيوبيا تصر على عدم اجراء اي تعديل في مخططات السد وتؤكد ان السد لن يضر بمصالح مصر في حين ان الاخطار تضر مصر وستستنزف ٢٥ في المائة من حصتها من مياه النيل في الوقت ابلذي لا تلوح فيه باستخدام القوة ضد اثيوبيا في حين قد تستخدمها ضد السودان ويبقى الغموض يكتنف سد النهضة رغم ان العمل به قائم على قدم وساق وقد تم انجاز ٦٥ في المائة من منشآت السد ... !!!

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.