غصن الزيتون ... !!!

27-01-2018 09:03 PM كتّاب الأنباط 321

 فارس شرعان

 


 

خفيفة كأسمها دقيقة في معناها ومفردها مرت عملية غصن الزيتون التي تنفذها تركيا وقوات الجيش الحر في شمال سوريا وتحديدا في منطقة عفرين لتطهير المنطقة من وحدات الحماية الكردية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني التي تسيطر على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا الممتد على طول مئات الكليومترات ...

الخطة العسكرية للمعركة وضعتها القيادة التركية بحيث يتم اكتساح المواقع الكردية بمنتهى السرعة وتتقدم القوات التركية والجيش الحر بسرعة السكين في قالب الزبدة دون وقوع اية خسائر تذكر مع التركيز على قمم الجبال والمواقع الوعرة التي سرعان ما انهارت الدفاعات الكردية ما مكن الجيش الحر من تحرير عشرات القوى والمواقع في شمال وغرب وشرق عفرين تمهيدا لتحرير منبج وبقية المناطق التي احتلها الاكراد من داعش ...

غصن الزيتون اكدت الاصرار التركي على حياة وحماية المواطنين العرب في مناطق الاكراد حيث يواجهون تمييزا عنصريا غير مسبوق وتشاركهم في ذلك القوات الامريكية التي تقوم بطرد المواطنين العرب بدعوى مساعدة الاكراد الذين يحظون بالدعم الامريكي غير المحدود ودعم قوات التحالف في سوريا ...

اكدت عملية غصن الزيتون صدق نوايا تركيا واهدافها النبيلة من وراء هذه العملية فلم تكن تسعى لاحتلال اراض جديدة اوتوسيع حدودها على حساب سوريا مؤكدة حرصها على حماية سوريا والمحافظة على اراضيها وعدم تقسيمها خلافا لما تسعى اليه امريكا في فصل الجزيرة شمال شرق سوريا واقامة دولة او كانتون للاكراد يحمل اسم سوريا الديمقراطية اوكردستان سوريا من خلال اقامة جيش قوامه ٣٠ الف تابع لقوات سوريا الديمقراطية ..

هدف العملية التركية حماية المواطنين العرب والدفاع عنهم واقامة منطقة آمنة يعيش فيها المئات بحرية وكرامة ... والأهم من ذلك كله تهيئة الفرصة لاعادة اللاجئين السوريين من المناطق التي هاجروا اليها قسرا في تركيا الى مناطقهم الاصلية خاصة وان هناك الملايين من اللاجئين السوريين في تركيا ...

اقامة منطقة آمنه في شمال سوريا هدف تركي قديم يراود احلام تركيا منذ بداية الثورة السورية بحيث تخصص لعودة اللاجئين الذين طردوا من مدنهم وقراهم تحت طائلة القصف بالطائرات الروسية والسورية والبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة بالاضافة الى استخدام السلاح الكيماوي في عدة مناطق وخاصة الغوطة الشرقية والغربية وخان شيخون لدرجة ان التعددية الامريكية في مجلس الأمن اعلنت مؤخرا ان النظام استخدم غاز الكلور في الغوطة ضد المدنيين المحاصرين ..

وعكست الفضائيات التي غطت عملية غصن الزيتون الاجراءات التي يقوم بها الجيش الحر في المناطق المحررة من عفرين من حيث خدمة المواطنين وزيارتهم ومعرفة احتياجاتهم والاطمئنان على اوضاعهم وشق الطرق في المناطق الوعرة وايجاد شبكة اتصالات بين المدن والقرى بالاضافة الى مساعدة سكان المنطقة وتقديم الخدمات اللازمة لهم ...

ورغم الرفض العالمي الامريكي والفرنسي والالماني وعدم الرضى الروسي والايراني عملت تركيا على تنفيذ عملية غصن الزيتون فكانت كمن يمشي في حقل الغام ... واخيرا عرضت عليها واشنطن ان تتصرف في العمق السوري بما لا يقل طوله عن ٣٠ كيلومترا مقابل وقف هذه العملية وعدم المضي بها فيما اشترطت تركيا عدم تزويد الميليشيات الكردية باي سلاح جديد وعدم استخدام السلاح الامريكي ضد القوات التركية ..

العملية التركية كانت حقا اشبه بغصن الزيتون تم خلالها طرد الميليشيات التابعة وقوات الحماية الكردية وتطهير منطقة عفرين منها وتنظيف الحدود التركية السورية بعمق ٣٠ كيلومترا واعادة اللاجئين الى ديارهم وتوفير الملاذ الملائم للأسر السورية العائدة ما يجعل منها عملية جريئة وشجاعة تمت بلا خسائر في الارواح ووفرت الحرية والكرامة للسوريين من ابناء عفرين والمناطق المحيطة بها ...!!!

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.