العالم في أزمة

29-01-2018 11:32 AM مقالات مختارة 229

هكذا أراه ، نظريا المال أو «الاقتصاد» في العالم مثل الماء في «الطشت» يميل من جانب إلى جانب حسب حركة الرفع ودرجة الاستواء لكنه لا يتبخّر أو ينقص من كل الأطراف بنفس الوقت ،بمعنى آخر المقدار ثابت لكن التوزيع يختلف.. حتى في الاقتصاديات الضيقة إذا عانى قطاع من الركود لا بدّ أن يزدهر قطاع آخر بالمقابل.. هذا من الناحية النظرية البحتة..ما نراه هذه الأيام معاناة عالمية وأزمات اقتصادية بالجملة..فمن الرابح إذن؟؟ وأين تذهب الأموال كلها؟؟ وأي اقتصاديات تنمو بالسر دون أن تعلم عنها الدول المخنوقة؟؟..

إذا كانت دول الخليج ذات الاحتياطات الهائلة من البترول والتصدير المليوني من البراميل السمراء والغاز تعاني موازناتها عجزاً مرعباً وتضطر لرفع الأسعار والضرائب والرسوم وتضّيق على المواطنين قبل المقيمين فماذا بعد؟؟ أمريكا بجبروتها وقوتها ومصانع أسلحتها تعاني هي الأخرى من ضائقة اقتصادية وتمارس البلطجة على طريقة أفلام الكابوي وتأخذ «الكاش» من حانات الدول وتغادر.. أوروبا باتحادها الفتي هي الأخرى تعاني من موجات ارتفاع الأسعار على العديد من السلع وخدمات النقل ناهيك عن الدول المسخّمة مثل مصر والجزائر وتونس والسودان والأردن ولبنان..العالم كله يشكو من أزمات اقتصادية تتمركز فوق الكرة الأرضية، الأمر يشبه المنخفضات الجوية، الاختلاف الوحيد بين الأزمات والمنخفضات ،المنخفضات تمكث يومين أو ثلاثة أو أسبوع على أبعد تقدير ثم ترحل ، لكن الأزمات الاقتصادية أزمات مقيمة على ما يبدو ورحيلها صعب..مرة أخرى..نطرح السؤال: أين تذهب أموال الدول؟؟ ما سبب الأزمات الخانقة وغياب الانتعاش وضعف الطلب على الشراء وتراجع صرف العملات المحلية؟؟ إذا كنا نحن دول الشرق الأوسط دولا استهلاكية غارقة بالفساد والتخبط الإداري وحكم الفرد وسلطته و»سلبطته» على أموال الشعب..ما بال الدول الديمقراطية المنتجة والمصدرة وذات الشفافية والنزاهة والحاكمية الإدارية تعاني هي الأخرى؟..اذا كانت الحروب هي سبب أزماتنا الاقتصادية في المنطقة ، ذلك يعني ان الدول المصنعة للسلاح والتي تبيعه لنا لنقتتل به مثل روسيا وأمريكا يجب أن تتمتع بأفضل حالات الازدهار وفائض في الميزانيات لكن هذا لا يحدث فعلياً..من المستفيد من كل هذا الاختناق العالمي؟؟

بصراحة أحسد جمهورية الصومال الشقيقة على وضعها فهي الوحيدة التي لا تتأثر بالأزمات الاقتصادية لأنه ما فيش اقتصاد أصلاًً..

الرأي

 


 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.