3 أدلّة حاسمة على مساهمة أميركا بقيام "داعش

30-01-2018 07:09 PM عربي دولي 1126
Image

لماذا لم تقبض الولايات المتحدة على البغدادي؟

 

 

 

 

 

 

 عواصم - وكالات - الانباط - مامون العمري  

نشر موقع "ذا انترسبت" الأميركي مقالاً ذكّر فيه بما قالته الطالبة الأميركية إيفي زايرديتش في ولاية نيفادا، لـجيب بوش، الذي كان مرشحًا للإنتخابات الرئاسية وحاكم ولاية فلوريدا السابق وشقيق الرئيس الأسبق جورج بوش.

ولفت الى أنّ زايرديتش توجّهت الى بوش بالقول "أخوك - في إشارة إلى جورج بوش - هو من أسّس داعش"، وذلك في أيار 2015. فدافع عن شقيقه، وألقى باللوم على باراك أوباما، معتبرًا أنّ الإنسحاب الأميركي "المبكر" من العراق مهّد لقيام تنظيم "الدولة الإسلامية".

وبحثَ التقرير في ثلاث طرق، أدّت فيها مغامرات بوش الى ولادة "داعش"، التنظيم الذي تعتبره الولايات المتحدة من أبرز التهديدات للأمن القومي الأميركي والسلام في الشرق الأوسط:

أولاً: أدّى الإحتلال الأجنبي الى حالات من التشدّد بين الشعب وزيادة العنف، وضرب الموقع مثلاً على "حزب الله" في جنوب لبنان و"حركة حماس" في قطاع غزة. أمّا في العراق، فقدّ تحوّلت القوات الأميركية من محرّرة الى محتلّة خلال أسابيع، في الفلوجة، التي أصبحت لاحقًا معقلاً لـ"داعش". ففيها أطلقت القوات الأميركية النار على المعتصمين بشكل سلمي في العام 2003، ما أدّى الى قتل وجرح عشرات العراقيين. وقد أدّى إطلاق النار والظلم والفوضى العامّة، الى دفع آلاف العراقيين الى المجموعات المتشدّدة التي يتزعّمها أشخاص مثل أبو مصعب الزرقاوي. وقد تحوّل تنظيم "القاعدة" الذي شُكّل في العراق لقتال القوات الأميركية وحلفائها المحليين، وكان نذيرًا لنشوء "داعش".

ثانيًا: في أيار 2003، وفي تصرّف مغامر، عمدت القوات الأميركية على حلّ الجيش العراقي فأعيد تشكيله وتسليحه من جديد. والمفاجأة كانت في السنوات الأخيرة، حين اكتُشف أنّ معظم قادة "داعش" كانوا ضباطًا في جيش صدام حسين.

ثالثًا: اعتقلت القوات الأميركية آلاف العراقيين، ومعظمهم لم يكونوا مقاتلين، في معسكر بوكا في جنوب العراق، حيث تمكّن الجهاديون من تجنيد أعضاء جدد، والتخطيط لعمليات وهجمات. ومن بين الموقوفين في "بوكا" كان زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي الذي أعلن نفسه خليفة وقائدًا فيما بعد.

وختم الموقع تقريره بالقول: "إذًا، من الواضح أنّ "داعش" يعتبر "نكسة" ومن التداعيات التي خلّفها الإحتلال الأميركي للعراق".

لماذا لم تقبض الولايات المتحدة على البغدادي؟

 

نشر موقع "ديلي بيست" تقريرا أعده كل من آن سبيكهارد وأردين شاغوكوفيتش، يتساءلان فيه عن سبب عدم تمكن الولايات المتحدة من القضاء على زعيم تنظيم "داعش" أبي بكر البغدادي، رغم ما لديها من مصادر معلوماتية وقدرات عسكرية متفوقة.

ويشير التقرير إلى أن هذا السؤال يأتي في سياق ما أعلن عنه في الشهر الماضي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن انتصار قواته على مقاتلي "داعش"، وطردهم من كامل الأراضي العراقية.

ويفيد الكاتبان بأن البغدادي لم ير منذ إعلانه الخلافة في عام 2014 من مدينة الموصل، حيث أعلنت الولايات المتحدة عن تحالف دولي بقيادتها لإضعاف التنظيم وهزيمته، وأعلنت واشنطن عن جائزة مالية بقيمة 25 مليون دولار لمن يقبض على البغدادي حيا أو ميتا، إلا أنه استطاع الهرب رغم المحاولات المستمرة والإعلانات المتكررة عن استهدافه وجرحه أو موته، فـ"الزعيم لا يزال حيا والجائزة في مكانها تنتظر من يأخذها".

وبجسب"ديلي بيست" أعدّ كلا من سبيكهارد وشاغوكوفيتش هذا التقرير عن مكان البغدادي، وذلك في زيارة قاما بها إلى بغداد، بصفتهما باحثين في المركز الدولي لدراسة العنف المتطرف، وقابلا في أثناء الزيارة عددا من سجناء التنظيم لدى السلطات العراقية، وتساءلا عن السبب الذي جعل أميركا، رغم ما تملكه من قوة عسكرية، غير قادرة على متابعة البغدادي وقتله.

ويجد التقرير أن قلة المعلومات الاستخباراتية عن البغدادي هي السبب لذلك، بالإضافة إلى صعوبة اختراق الجماعة الإرهابية، مشيرا إلى أن مصادر أردنية زعمت أنها اخترقت التنظيم من خلال واحد من العملاء، الذي وصل إلى رتبة قيادية قبل إجلائه من الرقة قبل الهجوم النهائي للقوات التي تدعمها الولايات المتحدة على معقل التنظيم في سوريا.

ويلفت الكاتبان إلى أن عددا من مسؤولي الحكومة في كوسوفو اعترفوا بأنهم حاولوا اختراق التنظيم لكنهم فشلوا، وتم اكتشاف أحد الذين أرسلوا وقتل، مشيرين إلى أن "الروس والموساد الإسرائيلي أعطوا انطباعا بأنهم نجحوا في اختراق تنظيم "داعش"، إلا أنه من الواضح أن المعلومات التي جمعها عملاؤهم لم تصل في الوقت المناسب".

وتخلص "ديلي بيست" إلى عدم وجود حكومة لديها المعلومات الكافية لملاحقة البغدادي وقتله، لافتة إلى أن الباحثين اكتشفا، من خلال مقابلات أجراها المركز مع 61 منشقا عن التنظيم وسجناء منه، أن الجماعة تسيطر على كوادرها كلهم، وتتم مصادرة الهواتف النقالة، ومن يسمح لهم باستخدامها، فإنه عادة ما تتعرض الرسائل التي تصل إليهم للمراقبة.

وينوه التقرير إلى أن هناك رقابة شديدة على الاتصالات، ويعلم أفراد التنظيم مصير من يتهم بالخيانة، وهو الذبح، مشيرا إلى أن الباحثين استمعا في المقابلات التي أجرياها لقصص من السجناء عن قطع رؤوس روس تم اكتشاف عمالتهم للمخابرات الروسية، حيث "عادة ما توجه الاتهامات بناء على شكوك ودون أدلة تدعمها".

جهاز الأمن

ويذكر الكاتبان أن جهاز "أمنيات" التابع للتنظيم، المكلف بمراقبة الاتصالات الخارجية، يقوم بفحص أي شخص يأتي للمناطق الخاضعة لسيطرتهم دون رسالة أو توصية، وبعد وضعهم لفترة تحت الرقابة يرسلون إلى جبهات القتال في اختبار لصدقهم، فلو حملوا السلاح ودافعوا عن الجماعة بشجاعة فهذا دليل ولائهم، وإن قتلوا فإنهم نالوا الشهادة وذهبوا إلى الجنة، وغير ذلك فإن مصيرهم النار.

ويشير التقرير الى أن الجهاز الأمني لـ"داعش" يتكون من ضباط عسكريين وأمنيين عملوا مع نظام صدام حسين السابق، وتحالفوا لوقت قصير مع تنظيم "القاعدة"، الذي أسسه الأردني أبو مصعب الزرقاوي، لافتا إلى أن البحث عن الزرقاوي من عام 2003 إلى مقتله عام 2006، يقدم رؤية عن عملية الملاحقة للبغدادي اليوم.

ويورد التقرير نقلا عن الموظفة السابقة في "سي آي إيه" ندى بكوس، التي عملت "ضابط استهداف"، قولها في مقابلة مع "هيستوري تشانال"، إن عمل الضباط يقوم على تحليل المعلومات للتحرك بناء عليها، وأضافت أن الضابط يقوم بغربلة "جبال وجبال" من المعلومات، مشيرة إلى أن أي شخص عادة ما يترك وراءه "بصمات أو أي شكل من الأشكال التي يمكن العثور عليها، فكل إنسان يدفع للبحث عن أمور معينة: الطعام والماء والمسكن والتواصل مع الناس، وهذه أمور أساسية تدفع الناس للبقاء، وعادة ما يخلف وراءه آثارا".

ويبين الكاتبان أن عملية الملاحقة تشمل البحث عن مكامن الضعف، مثل الحاجة لعلاج أنفسهم، أو أفراد من عائلاتهم، وكذلك اهتماماتهم الخاصة، وتفضيلهم مكانا على آخر، وتقول بكوس إن الزرقاوي "كان شريرا مجنونا"، وأثار انتباه العالم عندما ذبح الرهائن، وقدم سابقة اتبعها من جاؤوا بعده، في أثناء عملية الملاحقة كان على الاستخبارات البحث عن المكان الذي يشعر بالأمان فيه "ومن أين يريد الاتصال، وكيف يريد ممارسة حياته اليومية، وكنا نعلم أن له عائلة كان أفرادها معه في بعض الأحيان".

وبحسب "ديلي بيست"، فإنه في نهاية المطاف علمت المخابرات أن الزرقاوي سيقابل عالم دين يعده مرشده الديني والروحي في مدينة بعقوبة في حزيران 2006، وتبعت الطائرات دون طيار سيارة الإمام، وعندما دخل البناية قامت طائرة "أف-16" بتسويتها من خلال رمي قنبلتين زنتهما 500 رطل، ولكن بكوس تلفت إلى أهمية البحث عن مراكز القوة وربطها، التي تشير إلى عملية إعادة التنظيم تجميع قواه سواء تحت قيادة البغدادي أو غيره، وشن حرب جديدة في العراق وسوريا.

ويكشف التقرير عن أنه في المقابلات التي أجراها الباحثان مع السجناء، لاحظا أن عددا قليلا من هؤلاء شاهد البغدادي بعد خطابه في مسجد النوري في الموصل في حزيران 2014، ومنذ ذلك الوقت عاش حياته منعزلا، ويصدر بين الفينة والأخرى أشرطة تسجيل، وأبقى القادة الأمنيون تحركاته سرا.

ويعلق الكاتبان قائلين: "يبدو أن تنظيم داعش تعلم من دروس الماضي، ومقتل القيادي الشيشاني باساييف والخطاب على يد الروس والزرقاوي وأسامة بن لادن على يد الأميركيين, بألا يلاقي البغدادي المصير ذاته، وعليه فإن العثور عليه ليس مسألة متعلقة بالقدرات العسكرية المتفوقة، والرقابة على مدار 24 ساعة فوق الأراضي العراقية والسورية، فعندما كانت الموصل تحت سيطرة الجهاديين كان يتحرك عبر شبكة من الأنفاق، أما اليوم وقد انهار حكم التنظيم في العراق فيمكنه تغيير شكله، وارتداء النقاب، ليتحرك بعيدا عن الرقابة، وتعلم البغدادي، كما فعل أسامة بن لادن قبله، تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية، والتواصل مع مراسلين يثق بهم".

ويقول الكاتبان إن "مثل قط بتسع أرواح ينطبق بشكل جيد على البغدادي، حيث تم الحديث عن مقتل البغدادي أكثر من مرة، بشكل ينطبق عليه مثل قط بتسع أرواح، ففي آب قال قائد قوات التحالف الدولي الجنرال ستيفن تاونسند، إن مكان البغدادي غير معروف وقد يكون في أي مكان في العالم.. وهذا ما أعتقده، قد يكون في مكان ما في العراق أو سوريا، وأعتقد أنه في مكان ما في وسط وادي نهر الفرات، وهي منطقة تمتد من دير الزور في سوريا إلى راوة في العراق، وهناك يعتقدون أنها الملجأ الأخير".

ويفيد الكاتبان بأن "تاونسند يعتقد أن القتال في هذه المنطقة لا يشبه حصار بلدة فأنت لا تستطيع احتواء وادي الفرات كله، فهو منطقة واسعة ومعقدة، بالإضافة إلى أن هناك عقبات من خلال وجود قوات منافسة فيه روسية وسورية، وتقدمت هذه القوات في الوقت الذي تدفقت فيه القوات الموالية للولايات المتحدة إليها".

وقال تاونسند: "نبحث عنه يوميا.. وعندما نعثر عليه سنحاول قتله أولا، فمحاولة القبض عليه لا تستحق العناء"، حيث كان هذا الكلام قبل أربعة أشهر، ويتواصل القتال والبحث في مناطق خفض النزاع.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلت عن مسؤول بارز في سلاح الجو الأمريكي، قوله: "نحشد الكثير من الطائرات في قطعة صغيرة من الجو"، لافتا إلى أن غارة قتلت في كانون الأول مسؤولين بارزين في التنظيم، وهما أبو فيصل ونائبه أبو قدامة العراقي.

وينقل التقرير عن وولدمير فان ويلغينبرغ، الذي تابع معارك التنظيم الأخيرة، قوله إن هناك عددا من الجيوب في شرق الفرات لا تزال تحت سيطرته، وكذلك في الصحراء، مشيرا إلى أن 70 مقاتلا وعائلاتهم سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها أميركا، حيث من المحتمل أن يكون البغدادي في هذه المناطق أو في الصحراء.

ويقول الكاتبان إن البغدادي لا يزال مطلوبا حيا أو ميتا، ومن غير المعلوم كيف سينتهي أمره، لكن المسؤولين العراقيين والأكراد أكدوا أنه لا يزال على قيد الحياة، وأخبر مسؤول أميركي بارز شبكة "سي أن أن" أن المخابرات الأميركية فشلت في اعتراض اتصالات تؤكد مقتله، فـ"لو قتل لزادت الثرثرات والرسائل؛ نظرا لموقعه في التنظيم".

ويختم التقرير بالإشارة إلى أن مسؤولين في وزارة الأمن العراقية أخبروا الكاتبين أن العراق سيزيد من عملية البحث عن البغدادي وقتله، و"لو حدث ذلك فإنه سيكون انتصارا للعبادي، الذي يحاول الفوز في الانتخابات المقبلة، فيما يرى آخرون أن مصير البغدادي لم يعد مهما؛ لأن تنظيمه هزم".

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.