مس الخيط العريض للحياة .. خطر!!

04-02-2018 12:38 AM كتّاب الأنباط 405

بلال الذنيبات

تابعنا مؤخراً إقدام البعضُ من شّبابنا على "التهديد بإنهاء الحياة" ، مما يُنذر للخطر و يكشف التحوّلات الخطيرة النفسية في شخصية المواطن الأردني بحكم توليفة من الضغوطات الاجتماعية و الاقتصادية تضرب العامود الفقري للحياة و هو الرغبة في الوجود.

     ففي حيّن رصدنا كمتابعين حالات "التهديد بالإنتحار" في المجتمع و تبرير التنفيس الجنائي عن المكبوتات في الآونة الأخيرة ، فإننا كمختصين بالدراسات الاجتماعية نرى خطورة الوضع ، و أن ذالك يعتبر مؤشر خطير على التحوّل النفساني بالشخصية الاردنية.

     و على إعتبار أن المجتمع الاردني يعاني أصلاً من أوضاع اقتصادية صعبة و تراجع القوى الشرائية و عادات إستهلاكية متجذرة و على رأسها البذخ المجاملاتي في "إكرام" الضيوف بسخاء كعوائد أهلنا الاردنيين "البدو الصغار جوانياً" ، و حالات عدم الرضى و القناعة بالقليل لدى "أهلينا" في مراسيم الحياة الاجتماعية إبتدائاً من إشهار عضوية الفرد في المجتمع بإطلاق الاسم عليه و إنتهاء  بالونيسة كما أن زيادة كلف تلك المراسم الحياتية المتصاعدة مع ضعف المدخولات المالية و الثقافية الحداثية ينتج عنه شرخ ما في الذوات الباطنية لدى الشّباب.

      فالشّباب رغم حالة الضخ الثقافي العلماني الحديث و المتمثل بالتخطيط و التجاوز على المراسم التقليدية للحياة إلا أن الرغبة الجموح في الخروج عن تلك المراسم يقابله من الجانب الاخر حائط صد منيع من القوى الاجتماعية التقليدية إبتدائاً من الموروثات العائلية و إنتهاء بمقابلة المرسوم الجديد بالا رضا و   السخرية و ربما إتهام المجدد بالصبيانية و التجاوز على أخلاق الرجال.

         و تأتي الإجراءات الاقتصادية من قبل الحكومة و السوق العلماني الطبع لتضاعف من الأزمة فنحن نعيش في مراسم تشبع الانجاب بشكل مفتوح و صرف ما بجيب يأتيك ما بالغيب و اعتبار ادوات الاتصال الحديثة "آلعاب" لا جدوى من استخدامها الدائم و عدم معرفة الامكانات التي تقدمها تلك التكنولوجيا ، في حين أن ما يفرضه السوق العلماني بالطبع عكس ذالك تماما مما يحدث صراعا داخليا بين القديم بمراسيمه  الديكتاتورية و امكاناته الضئيلة و الحديث بمراسيمه البرغماتية و امكاناته الرحبة.

           و تأتي ايضا المؤسسات البنيوية في المجتمع و التي هي ذاتها تعاني من الصراع بين المراسيم التقليدية و البيروقراطية و المراسيم العلمانية البرغماتية  من خلال المطالبة المستمرة للناس بالتجديد و ابقاء الخدمات دون المستوى ، فمثلا عندما نطلب للشباب العمل بعيدا عن الثقافة التقليدية فاننا لا نوفر متطلبات العمل من نقل و تأمين صحي و ضمان اجتماعي و بنية استثمار حقيقية ، و للاسف فان القرارات الحكومية تحارب الاستثمار عندما تزيد من الكلف و لا يصاحب ذالك زيادة بفرص الارتزاق و كمية الارتزاق مما يعني اضعاف القوى الشرائية و تراجع المردود من الاستثمار.

    إن الاستثمار في مجال الفنادق مثلا يتطلب توليفة من الاستثمارات تستقطب الكتل البشرية لاحتلال الفنادق ، و هذا موجود في العقبة و عمان على وجه التحديد خاصة و هناك تعدد بحكم ثقافة المدينة  فرص اكثر للناس في حين ان الاستثمار بالفنادق  يفشل في محافظات مثل الكرك و معان نتيجة عدم توفر الفرص الموازية للكتل البشرية.

       و في القديم كانت الادبيات الاجتماعية كانت تتحدث عن الهجرة من الريف الى المدينة ، لكن الواقع اليوم هو الحاجة للانتقال من المدن  الطاردة للارتزاق مثل الكرك و معان مثلا الى المدن الجاذبة كعمان و الزرقاء و العقبة و اربد نتيجة الثورة الديموجرافية في تلك المدن.

       و على الحكومة إنّ كانت جادة في توفير فرص الارتزاق في معان و الكرك العمل على إحداث ثورة ديموجرافية موازية تنقل الثقل من عمان و توزعه على الاقاليم الشمالية و الجنوبية للبلاد.

         إن الثورة الدبموجرافية يصاحبها الحاجة للاستثمارات و تنامي الفرص و تراجع البطالة و توسع شرائح المجتمع الحامية "الطبقة الوسطى" و اضمحلال الطبقة الفقيرة و المسخمين.

         في حين أن ذالك يقلل من حالة الصراع النفسي و المفضي للحاجة الى التهديد بالانتحار ، خاصة و ان التهديد بالانتحار يسعى من خلاله المهدد بالانتحار الى اشهار حاجاته النفسية و الاقتصادية و حاجته لدعم ذاته و تشكيل ذاته الاجتماعية و التي تتطلب الاستقلال المالي بوجود فرص الارتزاق الكافية.

        إن تقرير رؤيا يوم الجمعة الماضي تضمن "إعلان" إحدى الاشخاص عن رغبته بإعادة عملية الانتحار تهديداً و تحقيقاً مما يعني أن الحالة النفسية في الشارع اليوم باتت اكثر خطورة و تتطلب معالجات اجتماعية و اقتصادية حقيقية لا ديكورية و الابتعاد عن المقصلة الضبطية الاجتماعية لهترائها أمام فشل مؤسسات المجتمع في توفير البديل عن الانتحار و هو تحقيق الذات و الحاجيات البشرية السليمة.

      إن تقرير فضائية رؤيا و الذي حمل اشهار احدى المقابلين برغبته في الانتحار مكرراً  يفرض الابتعاد عن ادوات الضبط الاجتماعية و الانتقال الى ادوات المعالجة الاجتماعية و الاقتصادية لأن في مثل هذه الحالة تفشل قوى الضغط سواءً الأمنية و الاجراءات الامنية المصاحبة للتهديد بالانتحار او الاجتماعية الثقافية و التي تحرم الانتحار و تعتبره جريمة تستوجب سخط الرب و تلعب تلك الادوات الضبطية دور معكوس في الاقبال و برغبة اكبر بالانتحار.

       في حين أن المطلوب معالجة الاسباب التي أدت بالتهديد بالانتحار و التي ذكرنا منها قبل قليل فرص الارتزاق و زد عليها تحقيق ثورة اجتماعية حقيقية في المجتمع تحقق الرغبات النفسية من تغيير المراسيم الحياتية ابتدائا من اشهار عضوية الفرد في الجماعة و المجتمع الى تقديم الونيسة طلبا للاجر للميت.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.