شكوك بعمليات غسل أموال تدفع بنوك الكويت لتشديد الرقابة

05-02-2018 02:38 AM اقتصاد 424
Image

 

الكويت – وكالات

 

كشفت مصادر مطلعة أن وحدة التحريات المالية، المعنية بالتدقيق على عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب، طلبت من البنوك الكويتية تشديد درجة وطبيعة الرقابة على العمليات التي تنفذ عبر أجهزة الإيداع النقدي.

وأكدت "وحدة التحريات" في اجتماع عقدته أخيراً مع مسؤولي مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في البنوك، ضرورة فتح الأعين المصرفية أكثر على الإيداعات الآلية من خلال تحسين مراقبتها، لاسيما تلك التي تتم بشكل متكرر لأشخاص بعينهم، على أن يتم تزويدها بتقارير مفصلة، توضح ما إذا كانت هذه العمليات معتادة أم مشبوهة.

وأشارت إلى أن الإيداع النقدي عبر الماكينات قد يستخدم في تبييض الأموال المشبوهة، وتمريرها إلى الحسابات المصرفية بعيداً عن الأسئلة التقليدية، التي توجه عادة في حالات الإيداع المباشر، والتي تزيد قيمتها على آلاف دينار، وتستهدف إيضاح مصدر الأموال، بحسب ما ورد في صحيفة "الراي" الكويتية.

ويمكن من خلال الأجهزة المصرفية، إيداع مبالغ تصل حتى 5 آلاف دينار يومياً، دون التعرض لأي أسئلة تفضح خصوصية ومصادر هذه الأموال.

وأضافت المصادر أن وحدة التحريات طلبت من البنوك مراقبة عمليات مودعي الماكينات أكثر، ومراجعة بياناتهم، للتأكد من انسجام مقدراتهم المالية لجهة مداخيلهم وطبيعة أعمالهم مع حجم إيداعاتهم.

ولفتت المصادر إلى أنه ليس مطلوباً من البنوك التحقيق مع مودعي الماكينات محل الاشتباه، أو وقف استقبال أموالهم، بل يتعين عليها سرعة الإبلاغ عن أي عمليات مشبوهة، متضمنة أسماء أصحابها، دون إخطارهم بأنه سيُجرى على حسابهم تدقيقاً من قبل التحريات العامة، وذلك على قاعدة "خذوا أموالهم وأبلغونا أسماءهم".

وأوضحت أنه في حال ثبوت أي شبهة على العميل محل التدقيق، سيتم اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها قانوناً بحقه، أما في حال التأكد من أن عملياته لا تتضمن أي محاولة لغسل الأموال، أو محاولة التغطية على نقلها إلى جهات مدرجة على قوائم الإرهاب، سيتم تجاهله، وعدم التعرض إليه نظراً لعدم وجود ما يمنع قانونياً من الإيداع النقدي عبر الماكينات.

كما طلبت وحدة التحريات من البنوك المساهمة في تضييق الخناق على تجار القروض، الذين يُعرفون باسم "المكيّشين"، وتزويدها بأسمائهم، تمهيداً لمعاقبتهم وفقاً للقانون الذي يجرم هذه الممارسات.

وانتشر في الكويت منذ فترة ثقافة التكييش، للدرجة التي كثر معها مجاهرة مستثمريها في الإعلانات الإلكترونية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي بوضع أرقام هواتفهم، والترويج عن جهوزيتهم لتغطية الحاجة التمويلية لأي عميل، وتحديداً الذي لا يملك ضمانات كافية، مقابل عوائد تصل إلى 33 في المئة.

وبيّنت المصادر أن وحدة التحريات أفادت البنوك بأن "التكييش" مجرم في الكويت، وأنه يتعين على المصارف الإبلاغ عن أي حالة يتم رصدها، وإلا تكون مشاركة في المخالفة، مبينة أن التركيز سيكون على رفع أسماء "المكيشين" إلى الوحدة، وأن ذلك لن يتضمن التدقيق على العملاء الذين جرى استغلالهم.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.