إطلاق مشروع التوأمة مع الاتحاد الأوربي بالتعاون مع الجمهورية الفرنسية

05-02-2018 11:31 PM محليات 247
Image

بهدف تعزيز القدرات في التعامل مع الكوارث والحد من مخاطرها

 

عمان – الأنباط

 

رعى وزير الداخلية السيد غالب الزعبي رئيس المجلس الأعلى للدفاع المدني وبحضور مدير عام الدفاع المدني اللواء مصطفى عبدربه البزايعه وسفير الاتحاد الأوروبي والسفير الفرنسي في عمان حفل إطلاق مشروع التوأمة مابين الحكومة الأردنية والاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع الجمهورية الفرنسية والذي يهدف إلى تعزيز قدرات المملكة الأردنية الهاشمية في التعامل مع الكوارث والحد من مخاطرها.

وأكد وزير الداخلية في كلمة له على أن إطلاق هذا المشروع يأتي كواحد من عدة مشاريع واتفاقيات تم إبرامها وتنفيذها مع الاتحاد الأوروبي والجمهورية الفرنسية والتي تعكس حجم واستمرارية التعاون والتنسيق المشترك لاسيما في  مجال الدفاع المدني والحماية المدنية مؤكداً على أهمية إيجاد منظومة إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الكوارث والتقليل من آثارها سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان.

من جهتهما أكدا سفيرا الاتحاد الأوروبي والفرنسي في عمان حرصهما على إدامة التواصل مع الدفاع المدني والمؤسسات والهيئات ذات العلاقة بهدف الحفاظ على مستوى الاستعداد والاستجابة للكوارث على اختلافها وتعزيز القدرات وتبادل الخبرات مع الجانب الأردني وتقييم المخاطر ومعالجتها وتقديم كافة خدمات الدعم والإغاثة في الحالات التي ترقى إلى مستوى الكارثة.

يشار إلى إن جهاز الدفاع المدني يحرص دوماً إلى إدامة التنسيق مع كافة الجهات المعنية والمنظمات والهيئات الدولية في سبيل تحقيق استراتيجيات الحد من الكوارث ضمن رؤيا تهدف إلى المحافظة على سلامة الأرواح وصون الممتلكات الوطنية من شتى المخاطر .

وحضر الاحتفال نائب مدير الأمن المدني وإدارة الأزمات في فرنسا ومدير مشروع التوأمة الفرنسي والخبير الفرنسي المقيم في عمان وعدد كبير من الوزارات ومؤسسات الدولة والمنظمات المحلية الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الدولية.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.