جماعتان عراقيتان مدعومتان من إيران تحثان على سحب كامل للقوات الأمريكية

06-02-2018 07:52 PM عربي دولي 212
Image

 

متشددون يهددون بشن هجمات

 

بغداد – رويترز

 تطالب جماعتان شيعيتان عراقيتان كبيرتان مدعومتان من إيران بانسحاب كامل للقوات الأمريكية من العراق وتعارضان خطط بغداد وواشنطن للإبقاء على جزء من القوات لأغراض التدريب وتقديم المشورة.

وقال متحدث باسم الحكومة العراقية يوم الاثنين إن القوات الأمريكية التي يتجاوز عددها خمسة آلاف جندي بدأت خفض أعدادها لكن جزءا منها سيبقى.

وقالت منظمة بدر وهي جماعة شيعية يتولى أحد أعضائها منصبا وزاريا في حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، إن أي قوات أمريكية ستبقى في البلاد ستكون مصدرا للاضطرابات.

وقال كريم النوري المتحدث باسم بدر ”يجب أن يكون التنسيق بين الحكومتين من أجل الانسحاب الكامل لا من أجل البقاء. لأن البقاء من شأنه أن يعرض البلاد للانقسام الداخلي وأن يشكل نقطة جذب للإرهاب“.

وكررت كتائب حزب الله، وهي منظمة أكثر تشددا وانغلاقا ومناهضة للولايات المتحدة، تهديدها بمهاجمة القوات الأمريكية.

وقال جعفر الحسيني المتحدث باسم المنظمة لتلفزيون الميادين في بيروت مساء الاثنين ”نحن جادون في عملية إخراج الأمريكان بقوة السلاح لأن الأمريكان لا يفهمون إلا هذه اللغة“.

وقال مسؤول أمريكي في بغداد “نأخذ أي شيء يبدو كتهديد من أي شخص ضد الأمريكيين على محمل الجد.

لا يوجد الكثيرون منا هنا ونحن نعمل جميعا داخل القواعد العسكرية العراقية. في حقيقة الأمر كثير من هذا لا يعدو عن كونه استعراضا سياسيا ومحاولة لاستغلال القصص التي تنشرها الصحف لتحقيق مكاسب سياسية أكبر“.

وساعد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة القوات العراقية على استعادة أراض سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في عامي 2014 و2015 بتقديم دعم جوي ومدفعي في معركة استعادة الموصل وتدريب عشرات الآلاف من جنود القوات الخاصة العراقية.

قال البريجادير جنرال جوناثان براجا قائد عمليات التحالف في بيان أمس الاثنين ”التحالف سيعيد تشكيل قواتنا خلال مشاورات مع شركائنا العراقيين من أجل ضمان الهزيمة الدائمة لداعش“.

وأضاف براجا أنه حتى إذا تغير تشكيل القوات فإن التحالف ستكون لديه القدرة والوجود اللازمين للاستمرار في تدريب القوات العراقية وتقديم المشورة لها وتزويدها بالسلاح لضمان ألا يعاود تنظيم الدولة الإسلامية الظهور.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن تنظيم الدولة الإسلامية فقد أغلب الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا لكن ما زالت هناك مخاوف من عودة الناجين من مقاتليه إلى أساليب تنفيذ الهجمات.

شرح الصورة

رئيس وزراء العراق حيدر العبادي في باريس

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.