الأسواق العربية تعود للنزيف بعد موجة خسائر عالمية صعبة

09-02-2018 11:24 PM اقتصاد 263
Image

 

 

القاهرة – وكالات

سجل الأداء العام للبورصات العربية تداولات سلبية عميقة متأثرة بالتراجعات الحادة التي سجلتها الأسواق المالية العالمية، والتي أدت إلى ارتفاع نطاقات التقلب والتباين والإغلاقات اليومية، لتسجل البورصات تراجعات حادة على الاغلاقات السعرية، وتراجعات كبيرة على قيم التداولات.

وقال رئيس مجموعة "صحارى" للخدمات المالية، الدكتور أحمد السامرائي، إن العلاقة بين ما سجلته الأسواق المالية العالمية والأسواق المحلية تبدو غير واضحة وغير مبررة، وتحتاج إلى إعادة مراجعة عوامل الدعم والمقاومة التي تعتمد عليها بورصات المنطقة عند الافتتاح وعند الاغلاق اليومي، لتنهي بذلك جميع البورصات تداولات الأسبوع الماضي على تراجعات مجانية تتطلب إعادة ضخ حزم من المحفزات الحقيقية لتصويب مسارها وتثبيت أدائها من جديد.

وأوضح أن التأثيرات ذات العلاقة بالمضاربات المحلية تلاشت بشكل تام، وانحسرت موجات جني الأرباح عند حدود التراجعات المسجلة، في الوقت الذي باتت فيه كافة المراكز خاسرة ومستويات التماسك لم تعد قائمة.

وكان من المتوقع أن يكون لتراجع الاسواق العالمية تأثير إيجابي على أسواق المنطقة وليس العكس، ذلك أن انهيار أسعار العملات الرقمية لابد لها من تشجيع الاتجاه إلى الاستثمار الحقيقي، في الوقت الذي لم تصل فيه ثقافة الاستثمار الرقمي في المنطقة إلى مراحل متقدمة، هذا إلى جانب تماسك أسعار النفط والتي تراجعت بنسب لم تتجاوز 1.6% وأبقت الاسعار عند حدود جيدة وداعمة لخطط التنمية والإنفاق الحالي.

وبشكل طبيعي لا يمكن تجاهل وجود علاقة بين الأداء اليومي لأسواق المنطقة والأسواق العالمية، حيث أثبتت المسارات السابقة أن الاسواق المحلية ترتبط في غالب الاحيان بمسارات التراجع فقط وتتعارض معها في مسارات الارتفاع، وهذا يعني أن الارتباط بدأ واستمر وسيبقى يعتمد على معنويات المتعاملين ضمن خطط التداول اليومية قصيرة الاجل التي ينفذوها، ذلك أن خطط الاستثمار اليومية أو الاستثمار قصير الاجل غالبا ما يرفع من مستوى التقلبات والتذبذبات على كافة المؤشرات الرئيسية للبورصات ويبقيها سلبية ومترددة، وبالتالي فإن احتمالية تسجيل تراجعت حادة غير مبررة تبقى قائمة.

وفي المحصلة يمكن القول بأن أسواق المنطقة قد قدمت تجربة غاية في السلبية خلال تداولات الأسبوع الماضي عن علاقة الاسواق بالاقتصاد وعلاقة الاقتصاد بالاستثمار وأهمية وتأثير خطط القطاع العام والخاص على اداء الشركات المتداولة وغير المتداولة، فيما ظهر الاداء بأسوأ حالاته عاكساً ضعف عمق الاسواق وخطورة الثقافة السائدة وطبيعة التعامل مع التأثيرات الخارجية.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.