تهدئة بين انقرة وواشنطن

17-02-2018 09:27 PM كتّاب الأنباط 360

  فارس شرعان

 

 

تهدئة بين انقرة وواشنطن

 

رغم الاختلاف الكبير في الموقفين العسكري والسياسي الامريكي من العلاقات مع تركيا الا ان زيارة وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون لانقره ولقائه مع الرئيس اردوغان ومباحثاته مع نظيره التركي اوغلو قد جعلت من العلاقات بين البلدين اشبه بالتهدئة فلا تزال المصالحة بين الجانبين بعيدة المنال في ضوء اختلاف المواقف كما ان التصعيد في المواقف بعد زيارة تيلرسون اضحى بعيدا في ضوء تقارب المواقف وحرص الولايات المتحدة على التقارب مع تركيا رغم ما شهده البلدان من تنافر واختلاف في الأونة الأخيرة

زيارة تيلرسون لانقرة اعقبت الخلافات الحادة بين وزيري الدفاع الامريكي والتركي على هامش اجتماعات وزراء دفاع النيتو في بلجيكا مؤخرا حيث اكد الوزير الامريكي ضرورة اعطاء الاولوية لحرب داعش وطلب من انقرة التحلي بضبط النفس الحرب على الأكراد في منطقة عفرين الأمر الذي رفضته تركيا رفضا مطلقا مطالبة واشنطن بوقف تقديم المساعدات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية وقوامها من الاكراد والدفاع عن قوات حماية الوحدات الكردية في منبج

ورغم التباين الكبير في المواقف العسكرية تمكن تيلرسون من امتصاص غضب تركيا واقناعها بأن المساعدات العسكرية للاكراد ستتوقف وستكون في اضيق نطاق … الا ان تركيا اصرت على طرد الاكراد من منبج حيث يعسكرون هناك بصحبة جنود امريكان يقومون بحمايتهم.

تركيا اقترحت على امريكا انتشارا مشتركا في سوريا بين جنود اتراك وامريكان لتقريب المواقف التركية الامريكية مؤكدة انها بانتظار مواقف امريكا الجديدة ازاء الاكراد وازاء جماعة فتح الله غولن التي يناصبها الاتراك العداء بعد وعود الوزير الامريكي ..

التصريحات الامريكية حول العلاقات مع تركيا مطمئنة وتدعو للتفاؤل بالتحسن بل وباصلاح العلاقات الا ان تركيا ترفض الاطمئنان للوعود الامريكية مؤكدة انها تنتظر مواقف امريكية جديدة وخطوات على الارض والا فانها ترفض مجرد الوعود الامريكيين دون ان تخرج هذه الوعود الى حيز التطبيق

جولة الوزير الامريكي تزامنت مع معلومات غير معلنة عن مصرع ٣٠٠ روسي في منطقة دير الزور شاركوا في هجوم مع ميليشيات ايرانية وسورية على قوات سوريا الديمقراطية في البلدة التي حررها الاكراد من تنظيم داعش الارهابي الا ان قوات التحالف الدولي تصدت لهذا الهجوم بالطيران ما ادى الى مقتل المئات من السوريين والايرانيين والروس رغم نفي روسيا مصرع اي من مواطنيها

التصريحات التي نقلتها وكالات الانباء عن اطباء روس شاركوا في علاج المصابين تؤكد مصرع واصابة عدد من الروس الخاضعين لاحدى الشركات العاملة لصالح الكرملين في منطقة دير الزور ويؤكد الاطباء الروس ان المصابين الروس يعالجون في اربعة مستشفيات في روسيا رغم عدم اعلان السلطات الروسية ذلك للتخفيف من وقوع صدمة على الرأي العام من احتمال قيام صدام عسكري روسي امريكي في سوريا سيما وان امريكا تعتزم ابقاء قواتها في سوريا لحين التوصل الى سلام دائم للازمة السورية وفق بيان جنيف ١ وقرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ بما يعني ذلك تنحية الاسد عن الرئاسة الأمر الذي يقلق روسيا التي تعتبر نفسها حامية لسوريا ولنظام الاسد

الموقف التركي ليس حازما تجاه اصلاح العلاقات مع امريكا ما لم تعلن واشنطن عن مواقف جديدة بعدم تسليح الاكراد في سوريا سواء جماعة سوريا الديمقراطية التي تحتل الجزء الشمالي الشرقي من سوريا وتحديدا منطقة الجزيرة الغنية بالمياه والبترول والموارد الطبيعية والسهول بمعنى آخر « سوريا الغنية » او وحدات حماية الشعب الكردي في الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا الذي يحتله الاكراد وتمكن الاتراك من انتزاع منطقة عفرين من هذا الشريط الحدودي وتسعى أنقرة الآن الى انتزاع منطقة منبج وهي بانتظار الموقف الامريكي النهائي من المقترح التركي بهذا الصدد … !!!

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.