السعودية تعتزم الاستثمار في أكبر شبكة أوروبية للفنادق

28-02-2018 06:34 PM اقتصاد 272
Image

 دبي - العربية.نت

تخطط أكور أكبر شركة أوروبية للفنادق، لإعادة شراء أسهم بـ1.65 مليار دولار خلال العامين القادمين، بعد أن وافقت الشركة المشغلة لسلسلة من الفنادق العالمية على بيع حصة أغلبية في وحدتها العقارية أكور إنفست.

وقالت وكالة "بلومبرغ" إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي دخل في تحالف مع الصندوق السنغافوري السيادي GIC و"كريدي أغريكول" للتأمينات و Amundi و Colony NorthStar إلى جانب مستثمرين آخرين، للاستحواذ على حصة أولية تقدر بـ55% من "أكور إنفست"، بحسب ما جاء في بيان للشركة الفرنسية أمس الثلاثاء.

وستدر الصفقة على الشركة سيولة نقدية قدرها 5.4 مليار دولار، مما يدعم خطط "أكور" لمتابعة عمليات الاستحواذ الإقليمية وإعادة شراء الأسهم.

وكانت شركة الفنادق قد لجأت إلى بيع أصول عقارية للتركيز على أعمال أخرى، ودعم خطط التوسع في الأسواق الناشئة. وأعلنت الشركة الفرنسية أن المناقشات بشأن السماح لمجموعة من المستثمرين الفرنسيين والأجانب بالاستثمار في رأسمال وحدتها العقارية "أكور إنفست"، قد بلغت مراحلها النهائية.

ويطمح صندوق الاستثمارات العامة السعودي للتحول إلى أضخم صندوق سيادي في العالم، مع سعي المملكة لتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط، والدخول في استثمارات مدرة للعوائد تحت مظلة رؤية المملكة 2030 . ومن المنتظر أن يوفر طرح 5% من شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو للاكتتاب العام، سيولة ضخمة تدعم التوسع في الاستثمارات الخارجية.

ومن المنتظر أن تتم صفقة "أكور إنفست" في الربع الثاني من العام الجاري، بحسب "بلومبرغ"، بعد عرضها على المساهمين، وتعتزم "أكور" الحصول على عقود تشغيل للفنادق التابعة لـ"أكور إنفست" تمتد لـ50 عاماً قابلة للتمديد، بحسب ما جاء في بيان الشركة.

وكانت أكبر شركة فنادق أوروبية، قد حقق زيادة فاقت التوقعات بلغت 10.1% في أرباح التشغيل للعام 2017، مدعومة باحتواء التكاليف وطلب قوي بجميع المناطق الرئيسية.

وقالت فنادق أكور، التي تدير سلاسل فاخرة مثل رافلز وسوفيتل وأخرى اقتصادية مثل إيبيس، إن أرباحها قبل الفائدة والضرائب بلغت 492 مليون يورو (606 ملايين دولار) في 2017.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.