تحالف مكافحة المخدرات يوصي بتوفير وحدة متخصصة لمعالجة المدمنين في العقبة

03-03-2018 08:41 PM العقبة 553
Image

النائب ابو العز : بعد مركز عمان يحرم المتعاطي حقه في العلاج

 

تحالف مكافحة المخدرات يوصي بتوفير وحدة متخصصة لمعالجة المدمنين في العقبة

 

 

العقبة - الانباط

اختتم في العقبة مؤخرا تحالف حملة الحق في الصحة لمدمني المخدرات الذي انشأه الصندوق الهاشمي للتنمية البشرية بدعم من الوكالة الامريكية للانماء الدولي ضمن مبادرات المجتمع المدني والمنفذ من  fhi360 .

 

واوصى التحالف على ضرورة توفير وحدة متخصصة لمعالجة مدمني المخدرات في العقبة .

وشدد التحالف الذي يضم 17 شخصية من مختلف مؤسسات وقوى المجتمع المدني على الضغط على صناع القرار لإقناعهم بضرورة توفير العلاج والتكاتف لحل المشكلة وتفعيل القوانين، اضافة الى توفير العلاج الصحي والنفسي لمدمني المخدرات في العقبة من خلال تفعيل المادة 38 و المادة 32 من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية .

 

وناقش التحالف في ختام حملتهم التي اطلقوها " الحق في الصحة لمدمني المخدرات في العقبة " بحضور مؤسسات المجتمع المدني ونواب المدينة ومجلس المحافظة والجهات المعنية قضية المخدرات وظاهرة الإتجار بها والتي تشكل تهديداً مستمراً للمجتمع لاسيما وان هناك تزايدا مستمرا في أعداد المدمنين.

 

وكان مركز الأميرة بسمة للتنمية بالعقبة ومن خلال عمله بالتوعية من مخاطر المخدرات قد نفذ حملة للفت الانتباه لأهمية توفير العلاج لمدمني المخدرات في العقبة ، وشكل التحالف من مؤسسات المجتمع المدني و الناشطين للعمل معه لوضع المقترحات و الحلول حول توفير العلاج لمدمني المخدرات وذلك من خلال العديد من اللقاءات والحوارات المفتوحة .

 

وبالرغم من حملات التصدي للإتجار بالمخدرات وحملات التوعية من مخاطرها الا ان نسبة التعاطي حسب الإحصائيات المنشورة والمعلن عنها في تزايد، وأن نسب الإدمان بين الشباب اصبحت في ارتفاع، مما استدعى ضرورة  العمل على توفير مراكز العلاج والرعاية الصحية والنفسية لمدمني المخدرات للسيطرة على هذه الآفة ووضع حد لها.

وأكد اعضاء التحالف في عرضهم لنتائج حملتهم  ضرورة  الحق في الصحة لمدمني المخدرات بتوفير وحدة علاج متخصصة .

 

وقال النائب ابراهيم ابو العز أن ضعف تفعيل القوانين بحق العلاج الصحي والعيادات النفسية التي يجب ان تحتوي على العناصر الأساسية للحق بالصحة ما زاد بنسبة التعاطي بالعقبة ، مؤكداً  وجود مركز علاجي في العقبة ولا يكون واحدا فقط مقتصرا في منطقة عمان وغير متوفر ببقية المناطق والمحافظات ونتيجة لهذا البعد الجغرافي للعقبة والجنوب يعد سببا رئيسيا في حرمان المتعاطي حقه في العلاج بحيث تنعدم شروط الحق في الصحة من حيث توافر الخدمة وامكانية الوصول وسهولة الحصول على العلاج.

 

وبينت مديرة الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية في العقبة فاطمة الحناوي ان الصندوق الاردني الهاشمي " جهد " تصدى بانشاء هذا التحالف الذي يضم 17 شخصية من كافة مؤسسات وفئات المجتمع المدني في العقبة بدعم من الوكالة الامريكية للانماء الدولي ضمن مبادرات المجتمع المدني والمنفذ من  fhi360 ، مؤكدة ان الحاجة لعمل التحالف وتوفير وحدة علاج بعد تزايد انتشار ظاهرة المخدرات في العقبة ، مشيرة انه وبالرغم من وجود عملية التوعية المستمرة  بمخاطر الإدمان والمخدرات الا انها تفتقر الى التوعية القانونية  بسقوط العقوبة في حالة قدم المتعاطي نفسه لتلقي العلاج اذ يوجد نسبة كبيرة من الاهالي يجهلون معرفتهم بقانون العقوبات ومراعاة السرية التامة واي معلومات تتعلق بهم.

 

وشدد اعضاء التحالف على حزمة من التوصيات لدعم الحق في الصحة لمدمني المخدرات تمثلت في إبراز المشكلة ومدى خطورتها وانتشارها بالمجتمع وأثرها على جميع الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والضغط على صناع القرار لإقناعهم بضرورة توفير العلاج والتكاتف لحل المشكلة وتفعيل القوانين، اضافة الى توفير العلاج الصحي والنفسي لمدمني المخدرات في العقبة من خلال تفعيل المادة 38 و المادة 32 من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية.//

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.