ما قيمة نائب رئيس الوزراء؟

05-03-2018 11:16 PM كتّاب الأنباط 503

ما قيمة نائب رئيس الوزراء؟

بلال العبويني

ثمة سؤال يجول في البال حول الحكومة وطاقمها مفاده، هل الوزراء جميعا يدورون في فلك الرئيس وينفذون ما يراه دون إبداء الآراء أو حتى دون قدرة على طرح برامج ورؤى إصلاحية؟، أم أن هناك قوة خفية تُسير رؤساء الوزراء وطاقمهم دون حول منهم أو قوة؟.

السؤال جاء من واقع حال كثير من الوزراء الذين يبدأون التنظير في الشأن العام بُعيد الخروج من موقع المسؤولية، كأن يقدموا رؤى للخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي نعيشها، وكأن يقدموا اعتراضات مباشرة على فرض الضرائب، وكأن يتحدثوا عن أزمة الثقة بين المواطنين والحكومة، رغم أنهم للتو كانوا ضمن الطاقم الحكومي؛ بل وفي أعلى سلم تراتبية الوزراء بعد الرئيس مباشرة.

أين كان هؤلاء الوزراء ونواب الرئيس إبان كانوا يجلسون على كرسي المسؤولية؟ وما هي انجازاتهم؟ بل وما هي الطروحات التي تقدموا بها للخروج من المأزق الاقتصادي ولم يوافق عليها الرئيس أو الفريق الوزاري؟، وماذا كانت ردة الفعل عندما جوبهت كل طروحاتهم "الخلاقة" للخلاص من الأزمة؟.

الأسئلة حيال ذلك من الممكن أن تستمر إلى ما لا نهاية، بيد أن السؤال الأخير يجب أن يكون حيال أزمة الثقة بين الحكومة والمواطن، فما الذي فعله أي من الوزراء السابقين أو من يتحدث منهم عن أزمة الثقة لتجسيرها واستعادة ثقة المواطنين بالحكومات؟.

الحكومات تكذب، هذا ما قد نفهمه من تصريح نائب رئيس الوزراء الأسبق جواد العناني في حديثه لموقع "جو 24" المحلي، عندما تحدث عن أزمة الثقة والتي كانت، بحسبه، نتيجة عدم التزام الحكومات بتنفيذ أي من الخطط الإقتصادية التي تعلن عنها مراراً وتكراراً.

فهل الحكومات تكذب علينا فعلا؟ وهل الحكومة الحالية التي كان يشغل العناني فيها موقع نائب الرئيس تكذب علينا ولن تطبق أيا من الخطط الاقتصادية التي أعلنت عنها؟.

سؤال نُلقيه في حضن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، أو على الأقل في حضن العناني ليوضح أكثر فيما يقصده باعتباره كان حتى الأمس القريب واحدا من صناع القرار في الحكومة.

تصريح من مثل الذي ألقاه العناني يدفع إلى طرح الأسئلة التي ذكرناها في بداية المقال، بل وأكثر وهو الذي كان قبل أشهر نائبا للرئيس، وبعض مما ينتقده من قرارات اتخذتها حكومة الملقي وبعضها كانت إبان شغله منصب الرجل الثاني في الحكومة.

بالتالي، من هنا جاء عنوان المقال، ونحن هنا نسأل بحق عن قيمة منصب نائب الرئيس وتحديدا إن كان متخصصا في أمر ما؛ فالعناني متخصص في الاقتصاد، ونحن "نعاني الأمرين" اقتصاديا، والاعتقاد كان أنه شغل منصب نائب الرئيس للاستفادة من خبرته بالإضافة لرئاسة الفريق الاقتصادي الحكومي، لكن من كلامه نفهم أنه لم يقدم شيئا ونستدل على ذلك أيضا مما نرزح تحته من قرارات أفلست جيوب الناس.

للأسف، الأردنيون ليسوا محظوظين بمسؤوليهم، لا السابقين ولا الحاليين، وتصريحات من مثل التي ألقاها العناني للموقع الالكتروني من شأنها أن تزيد من هوة الثقة بالحكومات، وهذا مؤشر خطير ويبعث على الريبة عندما تصل القناعة لدى المواطن أن الحكومة تضحك عليه وتستغله بخطط لا تطبيق فعليا لها على أرض الواقع، وعندما يدرك يقينا أن كل ما يقال ليس صحيحا وأن أيا من الأسماء الموجودة لن يكون لها حول ولا قوة سواء امتلكت خططا أو لم تمتلك.

فما قيمة نائب رئيس الوزراء بعدئذ؟ بل وما قيمة الوزراء بعد الذي قرأناه وسمعناه ونسمعه من المسؤولين بمجرد خروجهم من موقع المسؤولية؟.//

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.