الفرنسي غير المرغوب يعود إلى باريس

06-03-2018 10:10 AM رياضة 313
Image

الانباط -  يعود المهاجم الدولي السابق، كريم بنزيمة، إلى بلاده فرنسا بعد غياب عامين ونصف عام وانتقادات لم تتوقف، مع فريقه ريال مدريد الاسباني لمواجهة باريس سان جرمان اليوم، في اياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وتبدو المباراة بالنسبة إلى بنزيمة الذي فاز فريقه حامل اللقب في الموسمين الماضيين ذهابا 3-1 في مدريد، فرصة مواتية للرد على استبعاده عن منتخب "الديوك" بسبب تورطه في قضية ابتزاز بشأن شريط إباحي استهدف زميله السابق في المنتخب ماتيو فالبوينا.
وخاض بنزيمة آخر مباراة له في فرنسا مع منتخب "الديوك" ضد ارمينيا (4-0) في نيس في 8 تشرين الأول (أكتوبر) 2015. وبعد نحو 900 يوم، يعود اللاعب إلى أرضه، بعدما أدت قضية الشريط إلى استبعاده من تشكيلة المدرب الوطني ديدييه ديشان، وعرضته لانتقادات بلغت حد اعتبار رئيس الوزراء السابق مانويل فالس أن بنزيمة "لا يستحق ان يمثل فرنسا".
وقرر ديشان بعد فضيحة الابتزاز التي تورط فيها ضد فالبوينا، استبعاد بنزيمة بحجة المحافظة على "التوازن" في مجموعته، في قرار ما يزال ساري المفعول، ويتوقع ألا تكون نهائيات كأس العالم 2018 استثناء.
وكان الوضع مؤلما بالنسبة إلى بنزيمة (30 عاما). وأصيب اللاعب الذي خاض 81 مباراة دولية وسجّل 27 هدفا، في كبريائه. ولما لم يستدع للمشاركة في كأس أوروبا 2016 التي استضافتها فرنسا، اتهم اللاعب ديشان "بالاستسلام لجزء عنصري من فرنسا"، وكانت القطيعة بين الرجلين.
ولخص بنزيمة، الجزائري الاصل، الموقف في مقابلة مع شبكة "كانال بلوس" الفرنسية في 12 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بالقول "طالما بقي ديدييه ديشان مدربا، لن تكون هناك أي فرصة أمام عودتي لمنتخب فرنسا".
قبل ثلاثة أشهر من مونديال 2018 الذي تستضيفه روسيا بدءا من 14 حزيران (يونيو)، يبدو الطريق الدولي امام بنزيمة مسدودا كما اكد مؤخرا رئيس الاتحاد الفرنسي للعبة نويل لوغريت الذي قال في كانون الأول (ديسمبر) الماضي "يجب ان تكون أعمى أو اصما لكي لا تفهم انه لن يستدعى إلى المنتخب. هذا الأمر يبدو لي غير قابل للنقاش".
لكن، من الصعب في الوقت نفسه أن تتجاهل فرنسا بسهولة ثالث هدافي مسابقة دوري أبطال أوروبا بـ 53 هدفا خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو زميله في ريال مدريد (117 هدفا) والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني (98 هدفا)، وكذلك ان تتجاهل اللاعب الأكثر تتويجا في تاريخ المسابقات الأوروبية من خلال الفوز بدوري الأبطال ثلاث مرات مثل الأسطورة ريمون كوبا وزميله في الفريق الملكي المدافع رفاييل فاران.
وباختصار، يملك بنزيمة اليوم الثلاثاء فرصة إظهار إلى أي مدى تفتقده فرنسا، وإلى أي حد كم هو مشتاق لها.
ويأتي اللقاء مختلفا بالنسبة إلى المهاجم حيث كانت بدايته متواضعة هذا الموسم، ثم بدأ يفرض نفسه ليقدم في الوقت الراهن افضل مردود.
وعاش بنزيمة خريفا صعبا تجسد بشكل خاص في صيحات الاستهجان المتواصلة من قبل المشجعين في ملعب سانتياغو برنابيو خلال "الكلاسيكو" الذي خسره الفريق الملكي عشية عيد الميلاد أمام غريمه برشلونة 0-3 في المرحلة السابعة عشرة في 23 كانون الأول (ديسمبر).
لكن بنزيمة، القوي دائما بما يكفي على الصعيد الذهني، عرف كيف يعود مع الثقة التي لا تتزعزع به من قبل مدربه ومواطنه الذي يعتبره اللاعب بمثابة "الأخ الاكبر": زين الدين زيدان.
وقال زيدان الاسبوع الماضي "يجب ان تكون قويا واعتقد بأن كريم هو كذلك، وقد أظهر ذلك جليا. رغم تلقيه الضربات، فقد اظهر دائما، كجميع اللاعبين، ان له شخصية. في الضراء، يجب الاعتماد عليه وفي المواعيد الكبرى، يبرهن امكاناته".
وكدليل على هذه الذهنية الصلبة، قدم بنزيمة اداء رائعا في ذهاب ثمن النهائي، ورغم انه لم يسجل إلا هدفين في دوري الأبطال هذا الموسم، تصاعد بشكل لافت مستوى ادائه في الايام الماضية بتسجيله هدفين مع ثلاث تمريرات حاسمة في آخر خمس مباريات مع ريال.
ومهما كان عليه الوضع ذهابا في سانتياغو برنابيو، يبقى المهاجم الفرنسي حاجة للمجموعة الملكية، وهذا ما عبر عن دعم رونالدو له عندما سمح له النجم البرتغالي بتنفيذ ركلة جزاء في المباراة ضد ديبورتيفو الافيس نهاية الاسبوع قبل الماضي (4-0)، لأنه يعرف كم هو مدين لبنزيمة في العديد من الأهداف التي سجلها.
وأعرب زيدان عن سروره بعد رؤيته ما حدث، وقال "هذه اللفتة من جانب كريستيانو تجاه كريم تؤكد ما بينهما.. هناك مناخ جيد وعلاقة طيبة، ولكي نفوز ونستمر بما قمنا به، هذا الامر مهم جدا".
ومنذ أن أصبح مدربا، كل ما يلمسه "زيزو" يتحول الى ذهب. فهل يستطيع ايقونة الكرة الفرنسية تبديل صورة بنزيمة "غير المحبوب؟".

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.