استشهاد 16 عسكريا مصريا ومصرع 105"تكفيريين" منذ بدء عملية سيناء

08-03-2018 09:49 PM عربي دولي 210
Image

 

القاهرة – رويترز

 قال المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي يوم امس الخميس إن 16 من أفراد الجيش و105 ”تكفيريين“ قتلوا منذ بدء العملية الأمنية الكبرى ضد الإسلاميين المتشددين (سيناء 2018) في التاسع من فبراير شباط.

مدرعات تابعة للجيش المصري وقوات الشرطة الخاصة في العريش في صورة حصلت عليها رويترز من وزارة الدفاع يوم 27 فبراير شباط 2018. يحظر إعادة بيع الصورة أو حفظها في أرشيف.

وقال المتحدث في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون الرسمي ونشرت وقائعه أيضا بصفحته على فيسبوك ”نتيجة للأعمال القتالية الباسلة لقواتنا المسلحة بمناطق العمليات تم استشهاد عدد 16 من أبطال القوات المسلحة وإصابة 19 آخرين أثناء مداهمة البؤر الإرهابية“.

وأضاف أن من نتائج العملية ”تدمير كافة الأماكن والبؤر الإرهابية المكتشفة بواسطة القوات الجوية والقضاء على 105 أفراد تكفيريين“.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعطى الجيش ووزارة الداخلية يوم 29 نوفمبر تشرين الثاني مهلة ثلاثة أشهر لتأمين محافظة شمال سيناء التي قتل فيها مئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات للمتشددين الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية خلال السنوات الماضية.

وانتهت المهلة آخر فبراير شباط لكن الرفاعي قال في المؤتمر الصحفي ”مازال أبناء القوات المسلحة والشرطة يواصلون جهودهم وتضحياتهم... العمليات مستمرة حتى تحقيق كافة أهدافها“.

وأوضح استمرار جهود تنمية شمال سيناء رغم الأعمال القتالية فيها ومساعدة السكان في الحصول على احتياجات حياتهم اليومية.

وتتركز العملية على شمال سيناء وتستهدف أيضا الهاربين من تنفيذ أحكام جنائية وعمليات التهريب في المحافظة المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة ومناطق أخرى من البلاد.

وقال الرفاعي إن من نتائج العملية إلى الآن ”(إلقاء) القبض على عدد 2829 فردا ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه (بها) فى دعم العناصر التكفيرية.

تم الإفراج عن عدد كبير منهم بعد اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وثبوت عدم تورطهم في أي قضايا“.

وتحول إجراءات مشددة تفرضها قوات الأمن في شمال سيناء دون التغطية الصحفية المباشرة للمواجهات.

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.