الجيش السوري يصعد هجومه في الغوطة الشرقية

08-03-2018 09:50 PM عربي دولي 173
Image

الأمم المتحدة ترجئ ادخال مساعدات

 

 الغوطة الشرقية – ا ف ب

أرجأت الأمم المتحدة امس الخميس ادخال قافلة مساعدات انسانية تحمل مواد غذائية وامدادات طبية الى الغوطة الشرقية، جراء القصف العنيف الذي تشنه قوات الجيش السوري بموازاة تصعيد هجومها البري في هذه المنطقة المحاصرة.

من جهة أخرى، ظهرت في وقت متأخر الأربعاء عوارض اختناق وضيق تنفس على أكثر من ستين مدني في بلدتين في الغوطة الشرقية وفق المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال أطباء عاينوا المصابين انها شبيهة لتلك الناجمة عن تنشق غاز الكلور، الأمر الذي لطالما حذرت دول غربية من أن استخدامه لن يمر من دون عقاب.

وتشن القوات السورية منذ 18 شباط/فبراير حملة عنيفة على مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، يتخللها قصف جوي وصاروخي ومدفعي كثيف.

وتعذر صباح امس الخميس ادخال مساعدات الى هذه المنطقة المحاصرة قرب دمشق.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر انجي صدقي لوكالة فرانس برس ان "قافلة اليوم ارجئت"، مضيفة أن "تطور الوضع على الأرض.. لا يتيح لنا القيام بالعملية كما يجب".

وكان من المقرر دخول هذه القافلة المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري الى مدينة دوما، كبرى مدن الغوطة الشرقية. وعلى متنها مساعدات مخصصة لسبعين ألف شخص.

.

- لم تمنح إذناً" -

وتعد هذه المرة الثانية خلال هذا الاسبوع التي تعيق فيها الأعمال القتالية دخول المساعدات الى نحو 400 الف مدني تحاصرهم قوات النظام بشكل محكم منذ العام 2013.

وكانت قافلة أولى من المساعدات بلغت وجهتها الاثنين وسلمت 247 طنا من المساعدات الطبية والغذائية الى دوما. الا انها اضطرت الى الرحيل قبيل المساء دون ان تفرغ كامل حمولتها التي سلمتها "تحت القصف"، بحسب الامم المتحدة.

ولم تتمكن القافلة من الحصول على موافقة من السلطات السورية للدخول الى الغوطة الشرقية الخميس.

وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابعة للأمم المتحدة في دمشق ليندا توم لفرانس برس "لم تتمكن الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم من العودة الى دوما لأن السلطات السورية لم تمنح القافلة اذناً للتحرك جراء أسباب أمنية".

وصعدت القوات السورية منذ الأسبوع الماضي هجومها البري على الغوطة الشرقية لتتمكن من السيطرة على أكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية المحاصرة. وتوشك حالياً على فصل مناطق سيطرة الفصائل الى شطرين، شمالي يضم دوما وجنوبي تعد حمورية أبرز بلداته.

وجدد مجلس الأمن المطالبة بتطبيق وقف اطلاق النار في سوريا خلال جلسة مغلقة الأربعاء تخللها وفق مصدر دبلوماسي دعم قوي لعرض قدمه الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا بالتوسط مع روسيا للسماح بإخراج "المجموعات الارهابية" من الغوطة الشرقية، في اشارة الى مقاتلي هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً).

وكانت أبرز الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية بعثت الاسبوع الماضي برسالة الى مجلس الامن أكدت فيها رفضها أي مبادرة تتضمن "تهجير" المدنيين. وأبدت في المقابل التزامها "باخراج مسلحي تنظيم هيئة تحرير الشام وجبهة النصرة والقاعدة.. خلال 15 يوما من بدء دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ الفعلي".

شرح الصورة

شاحنات تابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر متوقفة عند معبر الوافدين قرب دمشق.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.