ماذا يفعل الهاتف الذكي بأدمغتنا؟

11-03-2018 02:05 PM صحة 425
Image

 إذا كنت من مستخدمي الهواتف الذكية، فأنت بالطبع عرضة دائما للتنبيهات ورسائل البريد الإلكتروني ورسائل تطبيقات التواصل الاجتماعي بشتى أنواعها، مما قد يجعل الحياة تبدو أسهل في يومنا المزدحم، لكن جسم وعقل الإنسان مع هذه التفاعلات المستمرة له رأي آخر.

فقد نقل موقع 'بيزنس إينسايدر' عن أبجاث طبية حديثة أن التنبيهات المستمرة، التي تصدر عن الهواتف الذكية تؤثر بشكل مباشر على بعض الهرمونات في الجسم، مما يؤدي إلى تسارع ضربات القلب وعدم انتظام التنفس بشكل طبيعي، إضافة إلى إحداث خلل في وظائف الغدد الصماء وإرهاق العضلات.

ويشير الموقع إلى أن مستخدمي الهواتف الذكية يتفاعلون معها بمتوسط 85 مرة في اليوم، وأنهم يعتبرون الأذى النفسي الذي قد يسببه فقدان الهاتف يكاد يساوي الوقوع ضحية لأي حادث.

وتتأثر دماغ الإنسان لحظة تلقي الشخص تنبيها مثل 'إعجاب' على فيسبوك، ما يؤدي إلى إفراز هرمون 'الدوبامين'، الذي يرفع مستوى الاستثارة في المخ، ويؤثر على المنطقة المسؤولة عن التفكير وإصدار الأحكام.

ووفقا للدراسة التي نقلها موقع 'بيزنس إينسايدر'، أبلغ 89 بالمئة من الطلاب الجامعيين الأميركيين، الذين تم استطلاع رأيهم في الدراسة، عن تعرضهم لاهتزازات هاتفية 'شبحية'، متخيلين أن هاتفهم في وقت لا يحدث فيه صوتا في الواقع، في حين كشف 86 بالمئة من الطلاب أنهم يفحصون بريدهم الإلكتروني وحساباتهم الاجتماعية 'باستمرار'، مما يؤدي إلى شعورهم الدائم بالتوتر.

ويقول عالم الغدد الصماء، روبرت لوستغ، إن تنبيهات الهواتف الذكية تجعل أدمغتنا في حالة من الإجهاد والخوف، مما يؤثر على بعض الوظائف الإدراكية العليا بالمخ، وقد تتوقف عن العمل بعد فترة.

وأضاف: 'ينتهي بك الحال إلى القيام بأشياء غريبة جراء تراجع الوظائف الإدراكية العليا بالمخ.. وتلك الأشياء تميل إلى تعريضك للمتاعب'.

تعدد مهام المخ
وعن تعدد مهام المخ، أوضح الباحثون أن نحو 97.5 بالمئة من البشر لا يمكنهم التركيز في أداء أكثر من مهمة في وقت واحد، مشيرين إلى أن واحدا من كل 50 شخصا يستطيعون القيام بذلك، إلا أن التنقل بين تنبيهات الهاتف والقيام بعدد من الأعمال في وقت واحد يؤدي إلى إحداث خلل في تلقي المهام بالنسبة للمخ للشخص الطبيعي.

ويقدر عالم النفس، ديفيد ماير، الذي درس هذا التأثير، أن التحول بين المهام يمكن أن يستهلك ما يصل إلى 40 بالمئة من وقت المخ.

ومع كل مرة تلتقط هاتفك الذكي للرد على رسالة خلال القيادة وتنجو، يتصور عقلك أن هذا سيحدث دوما، ومع تكرار ذلك تعتقد أنك تستطيع أداء هاتين المهمتين معا بنجاح، لكن دراسة سابقة أجرتها جامعة يوتا الأميركية أظهرت أن استخدام الهاتف في أثناء القيادة يقلل من ردود الأفعال، لذا قد يصير ذلك السلوك قاتلا ذات مرة.

تشتيت الانتباه
وأظهرت دراسة سابقة أيضا، لجامعة تكساس الأميركية، أن مجرد وجود الهاتف في المتناول، حتى لو كان مغلقا أو شاشته إلى الأسفل، كفيل بأن يشتت انتباهك، ووجد الباحثون أن من تركوا هواتفهم في غرفة أخرى تفوقوا بصورة ملحوظة على من وضعوها أمامهم، وتفوقوا كذلك على من وضعوها في جيوبهم أو حقائبهم.

فكلما كان الهاتف أكثر ظهورا أمامك، زاد التشتت وضعفت القدرة الإدراكية للدماغ، ومع أن عقلك الواعي لا يفكر في الهاتف، فإن عملية منع المخ من التفكير في الهاتف تستهلك جزءا من مواردك الإدراكية.

سكاي نيوز

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.