مؤتمر القمة والاستقبال ...

18-04-2018 11:25 PM كتّاب الأنباط 413

مؤتمر القمة والاستقبال ...

د. عصام الغزاوي

 

بينما كنت أشاهد أعمال مؤتمر القمة العربية تذكرت والدتي رحمها الله عندما كانت تستقبل جاراتها في بيتنا في يوم إستقبالها ... "الإستقبال" كانت ظاهرة اجتماعية حافظت على نفسها طيلة القرن الماضي داخل المجتمع النسوي وكانت تمثل ترابطًا اجتماعيًا يزيد من قوة العلاقات الاجتماعية بين الجارات والصديقات قبل انتشار وسائط التواصل الإجتماعي المعروفة، وهو تحديد يوم في الشهر تستضيف فيه سيدة من سيدات المدينة جاراتها وصديقاتها ويصبح اليوم خاصًا بِهَا، كان يتم فيه تبادل الأحاديث حول أحوال الناس وفنون الطهي، ومصدراً لتناقل الأخبار والنميمة والإشاعات، تقدم فيه صاحبة الدعوة القهوة والشاي والحلويات والمكسرات والفواكه، بالإضافة إلى "الأرجيلة" لمن ترغب، كانت تتم الدعوة للإستقبال في غياب وسائل الاتصال الهاتفي في ذلك الوقت، إمّا من خلال الاتصال الشفوي ما بين الجارات اللواتي كن يقمن بإبلاغ بعضهن البعض، وإمّا من خلال إرسال الأطفال لبيوت الجارات وإبلاغهن بالدعوة .. كان الإستقبال يشكل متنفساً كبيراً للسيدات، بالإضافة لكونه ممارسة اجتماعية يمكن من خلالها قياس المستوى الاجتماعي للسيِّدة صاحبة الاستقبال، بناءً على نظافة منزلها وعلى ما يتم تقديمه للضيوف، بدأت تتراجع أهمية الإستقبال مع ظهور الهاتف، ووسائل الاتصال الحديثة، وتحول اليوم إلى أشكال ومسميات أخرى "كالصُبْحية، والجَمْعة"، في محاولة لاسترجاع شكل ما لتلك العادة، في زمن أصبحت فيه العلاقات الاجتماعية بمعظمها، مقتصرة على وسائل التواصل الاجتماعي ... مؤتمرات القمة العربية لا تختلف بشيء عن الإستقبال النسوي التراثي القديم، تُعقد جلساتها كل عام في بلد وتقتصر أعمالها على التقاط الصور التذكارية وتبادل الإبتسامات وقُبلات المجاملات، ومسرح للعرط والشجب والإستنكار، وتبادل الإتهامات.//

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.