الملكة: المفرق الدرع الحصين الذي يحمي حدودنا

24-04-2018 10:12 PM محليات 4484
Image

زارت قرية حيان الرويبض وتفقدت الواقع التعليمي والتنموي

 جلالتها: المفرق باب الكرم المفتوح بالهمة والعطاء والانسانية ومضرب مَثَل في المؤاخاة والتضحية والإيثار

 

المفرق - الانباط

 

تفقدت الملكة رانيا العبدالله اليوم في قرية حيان الرويبض في المفرق الواقع التعليمي والتنموي، والتقت المستفيدين من برامج التمكين الاقتصادي المنفذة بدعم من المبادرات الملكية.

وفي جمعية حيان الرويبض للتنمية الاجتماعية التقت جلالتها مع أعضاء مجلس ادارة الجمعية و(35) مستفيداً من منحة الديوان الملكي الهاشمي في المفرق، وقدم رئيس الجمعية الدكتور احمد سلامه الخوالده عرضاً عن الجمعية التي تأسست في عام 1981 وتقدم برامج تمكين للطفولة المبكرة وتدريب على الخياطة وتنفيذ أنشطة مدرة للدخل ودعم للأسر المحتاجة.

وتحدث مدير الجمعية فائق نايف الرديسات عن أهداف وأنشطة وبرامج وانجازات الجمعية التي تعمل على تنفيذ برامج ضمن المبادرة الملكية بالتعاون مع جمعية مراكز الانماء لـ145 مستفيد.

وتحدث رئيس جمعية مراكز الانماء الاجتماعي الدكتور سري ناصر عن منحة الديوان الملكي التي يتم تنفيذها من قبل جمعية المراكز بالتعاون مع 23 جمعية وبالعمل مع وزارة التنمية الاجتماعية والإدارات المحلية، واستفادت كل من المفرق والزرقاء والضليل والرصيفة والازرق منها.

وتقدم جمعية المراكز الاستشارة والتوجيه للمستفيدين حول كيفية إقامة مشاريعهم الإنتاجية. حصلت 144 أسرة في المفرق على منح مشاريع انتاجية منها 83 مشروع للسيدات و61 مشروع للرجال واشتملت مشاريع مهنية وتجارية وزراعية وثروة حيوانية.

وأدارت الجلسة مديرة جمعية مراكز الانماء الاجتماعية الدكتوره فريال صالح، حيث تحدثت مجموعة من السيدات المستفيدات من منحة الديوان الملكي الهاشمي عن الأثر الذي حققته المشاريع على مستوى معيشتهن وأسرهن، واستعرضت مستفيدة مجموعة من التحديات والحلول المقترحة.

وعبرت الملكة رانيا عن سعادتها بزيارة المفرق ولقاء أهلها، وقالت أن المفرق لطالما كان لها مكانة كبيرة عند الهاشميين وهي الدرع الحصين الذي يحمي حدودنا وباب الكرم المفتوح بالهمة والعطاء والانسانية، ومضرب مَثَل في المؤاخاة والتضحية والايثار.

وقالت جلالتها نحن ندرك حجم التحديات التي تواجه المفرق نتيجة لاستضافة الاخوة السوريين وتقاسمهم لقمة العيش معهم وحجم الضغط الذي ترتب على الخدمات من مدارس وصحة ومرافق حيوية.

وركزت جلالتها على دور الجمعيات المحلية والاهالي في تناول المواضيع المتعلقة بتحسين التعليم والامور البيئية وخاصة نظافة المنطقة التي تمتاز بجمال طبيعتها. وتفقدت جلالتها روضة الجمعية وتبادلت الحديث مع الاطفال والمعلمات القائمات على الروضة.

وفي مدرسة حيان الشرقي الأساسية المختلطة اطلعت جلالتها بحضور مديرة المدرسة ماري شديفات والمديرة العامة للجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة على آلية تنفيذ عملية التقييم للمدارس المشاركة في برنامج الاعتماد الوطني للمدارس الصحية.

وتبادلت الحديث مع الطالبات والمعلمات مستمعة الى شرح عن اليات تنفيذ برنامج الاعتماد الصحي وبرامج تدريب المعلمين المقدمة من اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين، ويذكر ان المدرسة تأسست في السبعينيات وفيها 13 صف دراسي وتستقبل 252 طالباً من الروضة للصف العاشر، ويعمل فيها 26 معلمة وإدارية. ويتم تقييمها ضمن الفئة البرونزية.

وفي نهاية الزيارة، تفقدت الملكة رانيا واقع أسر في المنطقة استفادت من منح مقدمة من الديوان الملكي لدعم مشاريعهم الصغيرة.

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.